آخر تحديث: الجمعة 26 تشرين الثاني 2021
عكام


خطبة الجمعة

   
الثبات

الثبات

تاريخ الإضافة: 2001/06/08 | عدد المشاهدات: 2522

أما بعد : 
أيها الاخوة المسلمون لا زلنا في رحاب شهر ربيع الأول شهر ميلاد الحبيب الأعظم عليه الصلاة والسلام شهر النور، شهر العطاء، وحبذا لو أن المسلمين جعلوا من هذا الشهر دورة لفكرهم، لعقلهم، لقلبهم ولسلوكهم. حبذا أيها الأخوة - وهذا ما خطر ببالي - لو أن المسلمين على مستوى القيادة وعلى مستوى الشعب جعلوا من هذا الشهر كما قلت دورة إعداد يراد من الخريجين في هذه الدورة أن يكونوا متأثرين بالحبيب المصطفى وأن يكونوا على مستوى الاقتداء الصحيح بالنبي الأكرم. ولعلي حين اسأل أفراد هذا الوطن عما يطلبونه من الإنسان حين يُعِدُّونه ، أيطلبون من الإنسان وطنية ؟ فرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - ونحن نغتنم هذا الشهر ليكون دورة رسول الله - هو سيد الوطنين على الإطلاق، أيطلبون من الإنسان الذي يُعِدُّونه إيماناً ؟ رسول الله أكمل المؤمنين على الإطلاق، يريدون من هذا الذي يُعِدُّونه إنتاجاً ؟ رسول الله سيد المنتجين والداعي الأعظم إلى ضرورة أن يكون الإنسان منتجاً. لا أريد أن أعدد مرادات هؤلاء من الإنسان الذي يُعِدُّونه لكنني أقول وأصر على هذه الفكرة وذاك الاقتراح حبذا لو تعاونت الدولة والشعب على إيجاد دورة تربوية إنتاجية معطائية وطنية فكرية زمنها شهر الربيع لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبكل اختصار أيضاً هو رسول الإنسانية جمعاء لم يأتِ رحمة للمسلمين ولم يأتِ رحمة للناس وإنما جاء رحمة للعالمين جاء رحمة للإنسان وتغيير الإنسان ولكل المخلوقات. هذا ما خطر ببالي وأنا أحضر لخطبة الجمعة هذه ، لعل من الدروس التي نريد حصدها في هذا الشهر الكريم الثبات وكلنا يحتاج أيها الاخوة إلى الثبات وقد قال المثل الصيني " إن من الصعب أن تصل إلى القمة ولكن الأصعب المحافظة على الوصول إلى القمة" ولكن الأصعب الثبات وأنت على القمة ولكن الأصعب الثبات على القمة وعلى التفوق ومن أجل هذا أطرح درساً يمكن أن يكون مادة في هذه الدورة المقترحة هذه المادة يمكن أن نسميها مادة الثبات لأن صاحب المبدأ يحتاج إلى الثبات ، وإلا .. فهناك أشياء وأشياء تريد منه التزحزح وتريد منه الانحياز وتريد منه الهبوط عن القمة التي وصل إليها وتريد منه التزعزع وتريد منه ألا يكون ثابتا على القمة أو على المبدأ الذي هو الحق. 
وأنا أسائل المسلمين اليوم أهل المبدأ هل تعتقد بأنك على مبدأ حق ؟؟ أعتقد إن الجواب من الجميع : نعم إننا على الحق .. إذا أكرمك ربي بأن جعلك على مبدأ حق حسب اعترافك وحسب تجربتك وحسب عقلك وحسب إفراز القوى المفكرة فيك والآليات المطلعة فيك إذا كنت تعتقد بأنك على مبدأ حق أريدك أن تثبت عليه. تسائلني أأثبت ؟ أمام من ؟ تثبت يا أخي أمام المشككين. فهناك مشككون في الداخل والخارج من أبناء جلدتنا ومن الأجانب والأغراب عنا. هنالك مشككون. مَن يقول لشبابنا في الداخل قبل الخارج ماذا قدَّم الإسلام ؟ ماذا قدم القرآن ؟ وكما قلت لكم منذ أسبوعين قولاً نقلته عن بعض المستشرقين حيث قال: قولوا للمسلمين إن صحيح القرآن ليس جديداً ، وجديد القرآن ليس صحيحاً. الثبات إذاً: أمام المشككين - وقد كثروا وللأسف الشديد داخلاً وخارجاً - أريد أن أنقل لكم أيها الاخوة مثالاً للثبات أمام المشككين يروي الإمام أحمد أن سيدنا الأمام علي عيه السلام قال له واحد من هؤلاء المشككين: هل تؤمن بالجنة والنار ؟ قال الإمام علي نعم فقال له:هل رأيت الجنة والنار بعينك ؟ الجواب أيها الاخوة جواب إنسان ثابت وفاهم وعظيم وموفق جواب إنسان واع واسمعوا الجواب قال : رأيتهما بعين رسول الله وعينا رسول الله أوثق من عيني . ثباتٌ ولطمٌ للمشككين. إذاً الثبات أمام المشككين ، ثم يأتي الثبات أمام الترهيب والوعيد. اثبت أمام الترهيب أمام الوعيد. فرعون قال لهؤلاء الذين آمنوا للسحرة ( آمنتم له قبل أن آذن لكم ) وابتدأ سيل الوعيد والتهديد والترهيب ( آمنتم له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علَّمكم السحر ) أما الوعيد ( لأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلاف ولأصلبنَّكم في جذوع النخل ولتعلمن أيُّنا أشد عذاباً وأبقى ). الثبات قال والثابتون قالوا: ( لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقضِ ما أنت قاضٍ إنما تقضي هذه الحياة الدنيا إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر والله خير أبقى ). يروي الإمام الحاكم عن صحابي يدعى وائلاً كان هذا الرجل قد أسلم وكان شاباً لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره قال له عمه الذي ينفق عليه: إن بقيت تؤمن بمحمد وتذهب إلى محمد قطعت عنك العطاء أي الراتب. التفت هذا الشاب إلى عمه وقال: يا عماه والله لنظرة إلى رسول الله أحب إلي من الدنيا وما فيها. امنع عطاءك فربُّ العطاء موجود. الثبات أمام الترغيب. يدفع لك المال من أجل أن تنحاز عن دينك. تُغرى بالنساء وشبابنا يتعرضون للأغراء بالمال والنساء والمناصب. لا يا شباب اثبتوا أمام الترغيب وتذكروا قول سيدنا وحبيبنا وقرة عيوننا تذكروا هذه الكلمة لا تنسوها هذه الكلمة لا أريد لكم أن تنسوها أبداً وهي كلمة معروفة مشهورة : "يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه ". لا تنسوا يا شبابنا هذه الكلمة اثبتوا أمام الترغيب اثبتوا أمام إعطائكم المال من أجل زعزعته أمام المناصب من أجل زعزعته اثبتوا يا شبابنا هذا هو الثبات أمام التشكيك أمام التهديد أمام الترغيب ( وغلَّقت الأبواب وقالت هيت لك ) ثبات أمام الترغيب ( قال معاذ الله ) قولوا هذه الكلمة يا شبابنا أمام السفور والفجور أمام الاغراءات الجنسية التي تتراكم عليكم وكلنا يدرك صعوبة الثبات ولكنكم بالله تثبتون. قال معاذ الله قولوا ياشبابنا هذه الكلمة إن قالت لكم إحداهن هيت لك ، إن قالت لكم النساء هيت لك قولوا: ( معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي ) أحسن ربنا مثوانا معاذ الله. يأتي السؤال بعد سؤالنا أمام من تثبت السؤال الثاني بمَ نثبت ؟ ما الذي يساعدنا على الثبات أولاً: القرآن الكريم وهي يجب أن نكررها ، الله عز وجل قال : ( واعتصموا بحبل الله ) وحبل الله هو القرآن بالقرآن تثبت قل: "اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع قلبي ونور بصري وذهاب همي وغمي". اعتصم بحبل الله بالقرآن. من اعتصم بالقرآن ثبت ومن تمسك يه كما قال سيدنا المصطفى حسب ما جاء في سنن الترمذي : " من تمسك به هُدِي إلى صراط مستقيم هو حبل الله المتين وهو الصراط المستقيم " بالقرآن تثبت . قلت لكم على هذا المنبر وأظن إنني قلت هذا أكثر من مرة ، لقد جاءني إنسان وقال لي إنني أريد الحفظ أي الثبات قلت له: تعال أحدثك. أليس الله قد قال: ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) 
قال لي : نعم. قلت اذاً القرآن بناء على هذه المعطيات محفوظٍ ؟ قال لي: نعم. قلت له : تمسك بالمحفوظ تُحفظ. من تمسك بالمحفوظ حُفظ واعتصموا بحبل الله. تثبت بالقرآن. ثانياً : تثبت يا أخي بلقاء الصادقين ( اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) بكونك مع الصادقين تثبت مع الصادقين تتأثر بهم والصادقون ثابتون فبلقائك الصادقين تثبت. ثالثاً: تثبت يا أخي بالتعاون مع المؤمنين ( وتعاونوا على البر والتقوى ) تثبت يا أخي من خلال الالتفاف على البر والتقوى وتعاونوا والله عز وجل يده مع المتعاونين وإذا كانت يد الله معنا فنحن اذا ثابتون اذاً نحن قائمون مستمرون تثبت بالتعاون بكونك مع الجماعة بكونك كما قال ربي: ( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين ) . وقلت في تفسير هذه الآية في هذا المسجد بعد الصلاة في أحد أيام الجمعة إن الإنسان في العمل الرتيب يتعرض لمرضين اثنين يتعرض للملل في كل عمل رتيب هنالك احتمال لأصابتك بمرضين الملل والخلل. كيف تقضي على هذين المرضين ؟ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة عملين رتيبين ولكن من أجل القضاء على مرضين احتماليين وكونوا مع الراكعين. لِتكن صلاتك مع المسلمين فهذا يقضي على الملل كونك مع الآخرين المسلمين الراكعين يقضي على الملل ويقضي على الخلل لأن هؤلاء إن رؤا فيك خللا نصحوك .
أيها الأخوة : رابعاً تثبت يا أخي بالعلم. العلم يقويك والعلم يثبتك ( وقل ربي زدني علماً ) وما أُتي من أُتي إلا بجهل أو من جهل أو من نافذة الجهل أما العالم فالله عز وجل قال ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ) ومن هنا نريد أن يكون إسلامنا عن علمٍ، عن وعي، والوعي أمور أربعة: إيمان، علم يقوم على إيمان، عمل يقوم على علم، وإخلاص يقوم على عمل، هذا هو الوعي وهذه هي شجرة الوعي إذاً الوعي أربعة أمور : إيمان، علم على إيمان، عمل على علم، إخلاص على عمل. نريد بالعلم أن تثبت والعلم يُثَبِّت. ومن هنا كان العالم عصياً على الشيطان وكان العالم أعصى وأكثر عصياناً على الشيطان من مائة ألف عابد يعبدون من غير علم، الشيطان انما يأتي الجاهلين لكنه قد يأتي العلماء ولكنه يستعد من أجل إتيانهم.
أيها الاخوة : بالعلم. فديننا دين العلم ( اقرا باسم ربك الذي خلق ) رسول الله قال كما يروي الطبراني : " إذا أُتى علي يوم لم أزدد فيه علماً يقربني إلى الله فلا بورك لي في شمس ذلك اليوم " تثبت أخيراً بالدعاء. ادعوا الله، رسول الله سيد الثابتين سيد المؤمنين سيد الأنبياء كان يقول في كل يوم: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. ادعوا الله أيها الشباب إذا خرجت من بيتك للجامعة من جملة ما تدعوا به قل: اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. وأنت أيها التاجر قل هذا وأنت في طريقك إلى متجرك ، أنت أيها الموظف أنت أيها الشيخ قل هذا وأنا أقول لطلابي لأبنائي ولنفسي أولاً ليكن لنا ورد كما قلت في الأسبوع الماضي ليكن لنا ورد ومن جملة الأوراد أن نقول لربنا يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك لأن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء. قل يا ولي الإسلام و أهله ثبتني به حتى ألقاك ، ادعوا الله بالثبات لأولادك لأبناء وطنك للمسلمين ادعوا الله لي أن يثبتني وأنا ادع الله لك أن يثبتك. بالدعاء تثبت أيها الاخوة أمام التشكيك والتهديد والترغيب نثبت وبالقرآن وبلقاء الصادقين وبالعلم وبالتعاون وبالدعاء نثبت فلنحافظ على مادة الثبات مادة نقرؤها صباح مساء لكي نكون ثابتين في زمن أضحى الثبات شيئاً أو ضرباً من الخيال. في آخر حديثي أتوجه إلى إخواننا في فلسطين اثبتوا يا أيها المجاهدون اثبتوا يا إخواننا أيها المنتفضون المجاهدون اثبتوا على الجهاد اثبتوا يا إخواننا أيها المنتفضون فوراء الثبات استعلاء بحق وراء الثبات نصر بفضل الله اثبتوا يا إخواننا أيها المؤمنون اثبتوا يا شبابنا اثبتوا يا طلابنا على الإيمان بالله على إسلامنا على قرآننا اثبتوا فالله معكم ونسأل الله أن ينصر المسلمين في كل بقاع الأرض وأن يجعلنا ثابتين على ديننا وأن يجعلنا أمة تعتقد الخير وتسلك طريقه.
نعم من يسأل ربنا ونعم النصير إلهنا أقول هذا القول واستغفر الله .

التعليقات

شاركنا بتعليق