آخر تحديث: الإثنين 26 تشرين الأول 2020
عكام


أخبار صحـفيـة

   
ندوة حول الحرية في الإسلام والمسيحية - جريدة الجماهير

ندوة حول الحرية في الإسلام والمسيحية - جريدة الجماهير

تاريخ الإضافة: 2005/12/21 | عدد المشاهدات: 2824

نشرت صحيفة الجماهير الصادرة بحلب بتاريخ: الاربعاء 21-12-2005 الخبر التالي:

ندوة حول الحرية في الإسلام والمسيحية

بدعوة من نقابة اطباء الاسنان بحلب قدم كل من سماحة الدكتور محمود عكام مستشار وزير الأوقاف ونيافة المطران يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الأرثوذكس بحلب ورقتي عمل في ندوة بعنوان: (الحرية في الاسلام والمسيحية ).

وتحدث سماحة الشيخ عكام عن الحرية في الإسلام منوهاً إلى أن الحديث عنها هو حديث حَرِج ، حديث عن معنى دقيق ليس بينه وبين مقابله العبودية إلا خط حاد فاصل يتهيب الباحث من ملامسته .

وأشار إلى أن الحرية التي نريد تفصيل مفهومها ليست بتلك التي تعني أن يفعل الإنسان ما يريد بل هي احترام الإنسان لفعل الإنسان الآخر مهما كان ولقوله كذلك والابتعاد عن التسفيه والرد بالقوة والشتم.‏

وأضاف الدكتور عكام : إن الحرية عنوان جماعة ومجتمع وأمة قبل أن تكون عنوان فرد أو مجموعة فنحن ننشد الجماعة الحرة والمجتمع الحر والأمة الحرة والشعب الحر وبعد ذلك فلا علينا إن قيدنا الفرد لمصلحة حرية الجماعة والمجتمع والأمة والشعب .‏

وأكد المحاضر أن استمرار الإسلام ديناً له أنصاره ومعتنقوه دليل على مناداته بالحرية المنشودة في عالم الإنسان ولولا ذلك لسقط منذ أمد بعيد لأن الحرية مطلب إنساني فطري وما كان الإسلام في يوم من الأيام لينقص من قدر الحرية التي هي قيمة إنسانية عظيمة .‏

من جهته أشار نيافة المطران ابراهيم إلى أن الحرية عند المسيحيين عنوان كبير لموضوع أخذ أبعاداً متعددة متنوعة واختلفت معانيه عبر الأجيال فكلمة الحرية لغة أعطت معنى ارتبط ضد العبودية .‏

وأوضح أن الله سبحانه وتعالى في كل أسفار الكتاب المقدس يؤكد على محبته لكل إنسان ويبين بأن الحرية هي ملك للجميع وعندما خلقه الله زينه بالكرامة وبنى مبدأ الحرية على كرامة الشخص .‏

وأضاف : إن كرامة الحياة تنقلنا الى كرامة الروح المرتبطة بشكل قوي بكرامة العقل البشري فالمجتمع الذي لايوفر لابنائه المساحات الواسعة لنمو الوعي والادراك عن طريق التعليم والتثقيف والتربية يكون قد حرمه الثروات الثقافية بكل اشكالها عند الإنسان ومنع حوار الثقافات من خلال حوار الأديان والمذاهب فحرية الشخص تفرض أن تكون كرامة الروح متوفرة وإلا فتكون قد نفت كرامة الضمير عن المجتمع .‏

وأكد نيافة المطران أن الإنسان اليوم أكثر من أي وقت مضى يناشد الضمير الإنساني من أجل حريته ونسمع من خلال الإعلام الذي وفر الاتصالات على الإنسان كيف أن دولاً وشعوباً وجماعات قد سلبت الحرية منهم مرة باسم الديمقراطية وأخرى باسم القانون .‏

واستمع إلى الندوة السادة حسن عاصي الشيخ والدكتور رشدي مختار عضوا قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من قيادات الشعب الحزبية في المحافظة ومدير مدرسة الاعداد الحزبي ومدير الثقافة ورئيسا فرعي اتحاد الكتاب العرب وأطباء الأسنان بحلب وجمهور غفير ملأ صالة المركز الثقافي العربي .‏

 

لقراءة النص من المصدر لطفاً اضغط هنا

التعليقات

شاركنا بتعليق