آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
علاج العودة إلى الذنوب بعد التوبة

علاج العودة إلى الذنوب بعد التوبة

تاريخ الإضافة: 2008/05/04 | عدد المشاهدات: 3262
سماحة الأستاذ الشيخ: شخص يذنب كثيراً ثم يتوب ولكن لايلبث أن يعود, لضعف إرادته وانقياده لشهواته، فهل تقبل منه التوبة ? وهل من طريق إلى علاج نفسه ؟


  الإجـابة
الأحد: 4/5/2008 قال تعإلى: (وتوبوا إلى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون)، وقال تعإلى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً) فتب إلى الله يا أخي ولا تيأس، بل المهم أن تتوب، فالله يحب التوابين ويفرح بتوبة عبده المذنب مهما كان ذنبه أو ذنوبه، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط /أي لقي ووجد/ على بعيره وقد أضله /أي أضاعه/ في أرض فلاة" متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً: "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله تعإلى بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله تعإلى فيغفر لهم" رواه مسلم، وقال أيضاً: "إن الله يبسط يده في الليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده في النهار ليتوب مسيء الليل" رواه مسلم.‏ وأكرر بأن لا يأس في التعامل مع الله جل شأنه فهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات, فلا تتردد يا أخي في معاودة التوبة والله يغفر لك. وأما العلاج: فأنصحك بالمجاهدة والمحاسبة, والابتعاد عن مواطن الفتن, فمن حام حول الحِمى يوشك أن يواقعه, كما أنصحك باجتناب رفقاء السوء وقرناء الضياع, وأكثر من الصلاة وتلاوة القرآن, وأكثر النظر في سيرة الصلحاء والمصلحين والعظماء والكبار، والتفت إلى عملك أو دراستك بإحسان واتقان وإحساس بالمسؤولية.‏ وابحث عما يطلبه منك الوطن والواجب وفكر فيه, وفي النهاية: أسأل الله لك توفيقاً في التوبة والعمل الصالح والقول السديد.‏

التعليقات

شاركنا بتعليق