آخر تحديث: الخميس 21 تشرين الثاني 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
كلمة الدكتور عكام في تأبين المرحوم الشيخ عبد الباسط حسون

كلمة الدكتور عكام في تأبين المرحوم الشيخ عبد الباسط حسون

تاريخ الإضافة: 2008/04/28 | عدد المشاهدات: 2197

قام الدكتور الشيخ محمود عكام يوم الاثنين: 28/4/2008 بتقديم التعازي لفضيلة الشيخ المربي محمد أديب حسون، ولنجله سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون بوفاة المرحوم الشيخ عبد الباسط حسون إمام وخطيب جامع الأنصار بحلب ،الذي توفاه الله عز وجل عن عمر ناهز الخامسة والسبعين عاماً.

وقد ألقى الدكتور عكام خلال العزاء الذي أقيم في جامع أسامة بن زيد بحلب كلمة تأبينية ،فيما يلي نصها:

الشيخ المفضال العالم المربي محمد أديب حسون أدامه الله ذخراً:

كتبتُ كلمةً صباح هذا اليوم بعنوان:

الشيخ عبد الباسط حسون ذو نَفَسٍ نفيس

إنه ذاك الذي يُسلم عليك بكلِّيته، يده ولسانه وأسنانه وعينيه، فإن كنت له صديقاً وبه عارفاً أيقنتَ أن وراء ذلك كلّه قلباً نابضاً بحب الخير والناس، فقلبه إلى السلام والوداد أسرع من جوارحه.

متواضع إلى درجة أنه لا يرى نفسه، وصادق إلى حدّ مجانبة الكذب في التصور والتخيّل، لا يحب المظاهر ويخاف من عواقبها، أمين على الصداقة بل على صحبة ساعة، وهو على من يصادق ويصحب حريص وحانٍ وله مُواصل.

عرفته منذ أكثر من أربعين سنة، وأحمد الله آنذاك واليومَ أشكره على أني عرفته، لأنه غدا واحداً من أمثلة أقدّمها بين الفينة والأخرى حين أتحدث عن اللطف والأنس والذوق وما يجب أن يكون عليه طالب العلم والعالم والإمام والشيخ والخطيب، ولا سيما في زمن عزّت فيه النماذج.

الشيخ عبد الباسط جادّ في إسعادك إذ يراك: فإما أن يذكرك بماضٍ جميل عشته معه، أو أن ينقل لك عبارة حلوة قيلت فيك، وإما أن يبشِّرك بأمر قادم يرجوه لك.

أيها الشيخ الصديق العزيز: بشراك برضى أهل الله عنك، وبرضى والدك العارف الجليل الأديب، فها هو يقف أمام جثمانك الطاهر - ونحن على ذلك من الشاهدين - ويقول: اللهم اشهد بأني راضٍ على عبد الباسط، فهنيئاً لك يا أبا عصام بهذا، رحلتَ يا ذا النَفَس النفيس، فالله معك وهو وليك وطبتَ حياً وميتاً وملحقاً بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، وكن مطمئناً على أهلك وعيالك، فاحمد بعد الله لهم ولسائر إخوتك وللوطن العزيز، فعلى هذا عاهد ربه أمامي، وإلى أن نلتقي بفضل الله جلت قدرته على حوض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، انعم في روضٍ من رياض جنة الله: (إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر).

رحمكَ الله وآنسك الله، وعوضك الله الجنة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التعليقات

أيمن أبو الأديب

تاريخ :2008/05/13

بسم الله لا يخرج من ذي النفس المزكاة إلا الكلام النفيس اسال الله ان يجعل كلماتك تدخل على قلوب الصادقين وجزاك الله خيرا وعوض الله الامة خير والسلام عليكم

شاركنا بتعليق