آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
علي محمود عكام ينال شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى/ جامعة القاهرة

علي محمود عكام ينال شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى/ جامعة القاهرة

تاريخ الإضافة: 2008/11/25 | عدد المشاهدات: 10228

- ميزة هذه الرسالة أنها من أول صفحة فيها إلى آخر صفحة إنما هي عرض لآراء علي محمود عكام الباحث . (د. عبد الفتاح أحمد فؤاد)

- رسالتك هذه تعتبر بحق إضافة هامة للمكتبة العربية. (د. محمد عبد الله الشرقاوي)

- البحث متميز ومفيد وممتع، وفيه أصالة، وأنا شخصياً أفَدت من جوانب عديدة فيه. (د. محمد عبد الله الشرقاوي)

- علي عكام طالب جاد في عمله، مخلص في طلبه للعلم، مجاهد من أجله ، وعقليَّتُه تعجبني. (د. محمد السيد الجَلَيَند)

تمت في "كلية دار العلوم" بجامعة القاهرة مناقشة رسالة الدكتوراه (السنن الإلهية وأثرها في حركة التاريخ من منظور إسلامي) للطالب الباحث علي محمود عكام يوم الثلاثاء 25/11/2008 في قاعة مناقشة الرسائل الجامعية في كلية دار العلوم التي غصت بالحضور من أساتذة وطلاب وباحثين وضيوف زائرين.

تألفت لجنة المناقشة والحكم من السادة العلماء:

الأستاذ الدكتور مصطفى محمد حلمي أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية دار العلوم/ جامعة القاهرة (مشرفاً ومشاركاً).

الأستاذ الدكتور عبد الفتاح أحمد فؤاد أستاذ الفلسفة الإسلامية، ووكيل كلية التربية/ جامعة الاسكندرية (مناقشاً).

الأستاذ الدكتور محمد عبد الله الشرقاوي أستاذ الفلسفة الإسلامية ورئيس قسمها في كلية دار العلوم/ جامعة القاهرة (مناقشاً).

الأستاذ الدكتور محمد السيد الجَلَيَند أستاذ الفلسفة الإسلامية في كلية دار العلوم/ جامعة القاهرة (مشرفاً).

بدأ الدكتور مصطفى حلمي الجلسة بالترحيب والتعريف بالأساتذة المناقشين، ثم عرَّف بالطَّالبِ الباحث، وأثنى على جده وأخلاقه وكثرة اطلاعه وأسلوبه الرفيع، ثم دعاه لتقديم بحثه.

فقدم الطالب الباحث ملخصاً عن رسالته عَرَض فيه لأهمية البحث وخطته وفصوله والنتائج التي توصل إليها، ثم ختم الباحث عرضه بشكر أساتذة دار العلوم والدكاترة المناقشين مخصصا الأستاذ المشرف بالعرفان بالجميل، حامداً المولى عز وجل على نعمه ومن أعظمها أن نشَّأهُ اللهُ على عين المفكر الكبير الدكتور محمود عكام أباً مربياً، ومعلماً وراعياً.

وبعد التقديم قال الدكتور حلمي: "أشكر لك هذه العواطف النبيلة، ونبادلك حباً بحب وتقديراً بتقدير. جزاك الله خيراً فقد ذكرتنا بمبشرات الرسول صلى الله عليه وسلم، ونحن بأشدِّ الحاجة إليها في الظروف التي نعانيها ونعلمها جميعاً".

ثم أعطى الكلام لأول المناقشين وهو الدكتور عبد الفتاح أحمد فؤاد الذي قال:

"رسالتك يا علي تختلف عن معظم الرسائل التي اطَّلعت عليها وناقشتها، تختلف في أسلوبها وموضوعها، فإن موضوع الرسالة عادة يدور حول الآراء الكلامية أو الفلسفية أو الصوفية أو الأصولية لأحد المفكرين أو إحدى الفرق، أما هذه الرسالة التي بين أيدينا من أول صفحة فيها إلى آخر صفحة إنما هي عرضٌ لآراء علي محمود عكام واجتهاد له، إذ يغوص باحثنا في أعماق معاني القرآن الكريم والسنة المطهرة لكي يستخرج منها مادة بحثه. أما أسلوب الرسالة فهو مختلف أيضاً عما نطالعه في سائر الرسائل، إنه أسلوب فريد فصيح، ولكنك بأسلوبك غير المألوف ياعلي ذهبت بنا بعيداً في بطون كتب اللغة ".

ثم استعرض الدكتور فؤاد بعض الكلمات والمفاهيم الواردة في الرسالة والتي تحتاج – بحسب تعبير الدكتور فؤاد - إلى معجم ليسهل على القارئ فهمها وفك تراكيبها ومصطلحاتها التي ولّدها الباحث، وقدم له أيضاً بعض الملاحظات الأخرى فناقشه الباحث الطالب علي عكام وبين له وجهة نظره فيها ، وشكره عليها.

وختم الدكتور فؤاد مناقشته بالثناء على الطالب الباحث، والدعاء له بالمستقبل العلمي الزاهر.

أما المناقش الثاني فكان الدكتور محمد عبد الله الشرقاوي الذي تحدث بدوره عن الجهود التي بذلها الطالب الباحث، وعن أهمية رسالته التي تعتبر بحق إضافة هامة للمكتبة العربية والدرس الفلسفي.

وقال: "البحث متميز ومفيد وممتع، وفيه أصالة، ولقد أفدت شخصياً - ولا أقول هذا تواضعاً - من جوانبَ في هذا البحث، وهو بحث ممتع أيضاً لأن اللغة التي كتب بها راقية وقوية رغم أنها قد تستعصي على الفهم أحياناً مما يلزم القارئ بالعودة إلى السياق لمعرفة مراد الباحث، لكني استمتعت بها رغم ذلك.

هذا البحث فيه ضخامة وفيه جدة، فمنهجية الطالب كانت مُحكَمة إلى حد كبير، واللغة التي كتب بها كانت رصينة. فالباحث علي شغوف بالاشتقاقات اللغوية والنحت اللغوي، حتى إنه يعطي اشتقاقات في بعض الأحيان يقرؤها الإنسان لأول مرة. هي صحيحة لغوية، ومبنية على ميزان صرفي لغوي دقيق، لكن تستوقف القارئ أحياناً لأنها ليست مألوفة، وأنا سعيد جداً لاطِّلاعي على هذا البحث وقراءته".

ثم عرض الدكتور الشرقاوي لبعض القضايا التي اعتبرها أفكاراً أثارتها الرسالة، وناقش الباحث فيها.

وختم الدكتور الشرقاوي ملاحظاته بشكر الطالب الباحث والدعاء له بالتوفيق والسَّداد، وبمستقبل علمي مشرق.

ثم تحدث الأستاذ المشرف الدكتور محمد السيد الجَلَيَند فصرح بأنه سيقول للباحث كلماتٍ لم يقلها في سنوات الإشراف، وقال:

"علي عكام طالبٌ جاد في عمله، مخلص في طلبه للعلم، مجاهد من أجله. حاولت كثيراً أن أخلصه من هذه الغرابة الأسلوبية ففشلت، لدرجة أنني قلت للدكتور عبد الحميد مدكور: (الولد ده شاعر) ولا أدري لماذا لم يلتحق بقسم الأدب، أو الدراسات الأدبية، ولكن هذه خاصية في علي عكام، حتى إن بعض العناوين فيها غرابة، وقد حدثته بذلك كثيراً، لكن إعجابي بعقليته جعلتني أتغاضى عن هذه الخاصية لأن علي باحث جيد".

أما عن الموضوع الذي اختاره الباحث وهو السنن الألهية وأثرها في حركة التاريخ فقد بين الدكتور الجَلَيَند أنه شغله منذ سنوات، نظراً لأهميته العلمية والعملية وأثره المباشر في ارتقاء الأمة إن أرادت السعي الجاد لذلك، وكان ينتظر الطالب الجادَّ الذي يمكن أن يقوم بكشف آفاق هذا الموضوع الخطير، فوجد في علي عكام استعداداً للنهوضِ به فعهد إليه بالموضوع.

ثم أعلن رئيس الجلسة رفع المناقشة وطلب من الحضور إخلاء القاعة ليتداول أعضاء لجنة المناقشة النتيجة ويعلنوا الحكم.

وبعد استراحة قصيرة عقدت جلسة لتلاوة قرار لجنة المناقشة والحكم الذي تلاه الدكتور المشرف، وفيما يلي نص القرار:

قرار لجنة المناقشة والحُكم على رسالة الدكتوراه المقدمة من الطالب علي محمود عكام

اجتمعت اللجنة المشكلة من السادة الأساتذة:

الأستاذ الدكتور محمد السيد الجَلَيَند مشرفاً

الأستاذ الدكتور مصطفى محمد حلمي مشرفاً

الأستاذ الدكتور عبد الفتاح أحمد فؤاد مناقشاً

الأستاذ الدكتور محمد عبد الله الشرقاوي مناقشاً

وناقشت الطالب علانيةً في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 25 نوفمبر 2008 في موضوع رسالته الدكتوراه بعنوان: (السنن الإلهية وأثرها في حركة التاريخ من منظور إسلامي) بإشراف الدكتور محمد السيد الجليند، ومشاركة الدكتور مصطفى محمد حلمي، وبعد الاطلاع على المواد من 37 إلى 42 من اللائحة الداخلية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة بالقرار الوزاري رقم 289 بتاريخ 14/3/1999 ميلادية اقترحت اللجنة منح الطالب السوري علي محمود عكام درجة دكتوراه في الفلسفة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى.

وفور الانتهاء من تلاوة القرار ضجَّت القاعة بالتصفيق وهرع الجميع إلى الدكتور علي عكام للمباركة والدعاء له بالتوفيق والنجاح والسَّداد.

وتغتنم إدارة موقع الدكتور محمود عكام وجميع العاملين فيه، وشركة إنترتراما - الصناعة والتجارة الدولية، ودار فصلت للدراسات والترجمة والنشر، الفرصة للتقدم من فضيلة الدكتور الشيخ محمود عكام بالتهنئة والمباركة بنيل نجله الأكبر "الدكتور علي" درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى، وتسأل المولى الكريم له دوام التوفيق والرِّيادة، ليكون من أهل الحسنى وزيادة.

متابعة: أحمد خطيب - القاهرة

التعليقات

صالح

تاريخ :2008/11/29

أيها المفضال الدكتور عكام...بارك الله فيك وفي علمك وعقلك وأهلك وذريتك...لقد سرنا الخبر كثيراً ففرحنا، وأطربنا النجاح فبكم فاخرنا.فلسيادتكم التهنئة، ولنجلكم الكريم الدعاء بالتوفيق والنجاح، ولباقي أولادكم النسبيين والروحيين أيضاً الدعاء والمباركة.محبكم صالح

هشام منور

تاريخ :2008/11/29

السلام عليكم لقد سررت كثيرا بهذا الخبر الذي أثلج صدري وافرحني. علي محمود عكام صديق واخ عزيز أتمنى له دوام التقدم والتنوفيق هشام منور كاتب وباحث عضو الهبئة التعليمية بكلية الشريعة - جامعة دمشق

الحسين عكام

تاريخ :2008/11/30

إن شاء الله ألف ألف ألف مبروك لك يا دكتور علي فرحتلك من كل قلبي بهنيك وبتمنالك التوفيق والنجاح في حياتك العملية ونبارك للدكتور محمود عكام بنجاح نجله الأكبر وحصوله على درجة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى.

سوريا

تاريخ :2008/11/30

الف مبارك حفظكم الله واعانكم لحمل هذه الامانةودمتم بخير

محمد عصام عيدو

تاريخ :2008/11/30

الكلمات قاصرة عن شكر المنعم على هذه العطية التي منحك الله إياها يا دكتور علي، هذه العطية ثمرة جهد كبير وطويل من والدك الألمعي، وثمرة عمل متواصل تميزتَ به خلال سنوات الدراسة، عودتنا أنت ووالدك أن نرى فيكما مثال الجد والاجتهاد. حقا إنني مسرور بهذا الخبر، ولكأن الخبر يخصني. لا أبالغ إن قلت إن ما نشاهده - بالإضافة إلى النجاح الرائع للدكتور علي - من نجاحات لأغلب دكاترة الشريعة الحلبيي الأصل لهو ثمرة من ثمار هذا الرجل المربي الدكتور محمود عكام حفظه الله وأدام فضله. ثمرة من ثمار إدارته لمدرسة الخسروية. قالها ذات مرة أفضل أن أكون مديرا لهذه المدرسة على ان أكون مفتيا. حقا إنه مربي. كلنا لهجون بالمباركة لك يا أيها العلامة على ابنك البار علي.مبارك يا دكتور علي. محمد عصام عيدو - عضو الهيئة التدريسية في كلية الشريعة - جامعة دمشق

الحسين عكام

تاريخ :2008/11/30

إن شاء الله ألف ألف ألف مبروك لك يا دكتور علي فرحتلك من كل قلبي بهنيك وبتمنالك التوفيق والنجاح في حياتك العملية ونبارك للدكتور محمود عكام بنجاح نجله الأكبر وحصوله على درجة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى.

خليل

تاريخ :2008/11/30

مبارك هذا العمل المتميز

SAMAR

تاريخ :2008/11/30

مبارك لك يا دكتور علي واتمنى لك دوام النجاح وان يكون هذا النجاح بداية لمستقبلك المبهر ان شاء الله. كما أطلب منك ان تزود مكتبة الأسد هذه الأطروحة لتكون منهل لكثير من الطلبة.

احمد محمود الشوا

تاريخ :2008/11/30

نبارك للدكتور الشيخ العالم الفاضل المفكر الاسلامي محمود عكام تفوق وتوفق نجله علي وانه بعون الله خير خلف لخير سلف والوطن بحاجة ماسةالى أمثال هؤلاء الفاهمين. أضحى عندنا في حلب قمرين غير الذي في السماء. لقد أفرح قلبنا وأثلج صدرنا، والله يحفظكم ويرعاكم.

سامح

تاريخ :2008/12/01

إيه يا سيد علي إياك أن تحسب الفرحة هذه حكراً عليك أو على والديك أو على من يلوذ بك أو ببحثك ! الفرحة لي أيضاً , لي أنا الذي لا تعرفني ولا تعلم عني شيئاً ! لي ولكل من زار الخسروية أو العثمانية وهو عنهما راض. الأعمدة الصفراء والمنبر العالي والموضأ فيهما فرحين لأن ذاك الشاب الذي تربى في ربوهم عاد اليوم ليضع عليهم وسام لا يشبهه وسام. بارك الله بك وبأهلك. نصيحة من مسلم: إيا أن تنفد كما نفدوا...

الدكتور محمد سليم الندوي

تاريخ :2008/12/01

فضيلة الدكتور محمود عكام الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الموضوع : دكتوراه للدكتور علي محمود عكام يطيب لي أن أزف إلى مقامكم بأسمى آيات التهاني والتبريكات وذلك بمناسبة حصول على محمود عكام دكتوراه في الفلسفة الاسلامية جزاكم الله وحفظكم دخرا للامة الاسلامية الدكتور محمد سليم الندوي الامين العام لمنتدى الهند للوسطية الرئيس التنفيذي لمؤسسة جائزة محمد رسول الله

عبد القادر كلزية

تاريخ :2008/12/02

سيدي الدكتور محمود عكام أدامكم الله نبعاً خيِّراً معطاءً لنا جميعاً وحسبكم قول الله عز وجل: (والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه)وقد أخرج بلدكم الطيب ثماراً يانعة بإذن الله لأنها رشفت من ماءكم الغدق الطاهر. فبورك لكم دكتوراه علي وماجستير عمار ودامت سحائب الخير تظللكم وتحرسكم وترعاكم يا آل العكام

د. أحمد

تاريخ :2008/12/03

مبارك للدكتور محمود على هذا الإنجاز الطيب الذي حققه نجله الأكبر مبارك لك يا دكتور علي ومبارك لكم يا بيت عكام، ونتمنى النجاح للدكتور علي وعمار وأحمد وحسان ولكل آل العكام الأكارم. د. أحمد سليمان

محمد أحمد عكام

تاريخ :2008/12/03

أسال الله الذي اهل الهلال وارسى الجبال ان ينور طريقك وطريق والدك على ما تقدموه للامة الاسلامية من علم ومعرفة بدين الحق وان يجعلنا من المستفيدين منكم دائما وابدا وكل عام واّل العكام وسيادة الدكتور ونجله وعائلته الكريمة بألف الف خير وعقبال انشالله عمار واحمد وحسان .

نور الدين

تاريخ :2008/12/04

ريتو ألف مبروك يا آل عكام على هذه الشهادة التي حققها وحصل عليها علي عكام أحد أفراد أسرتكم الكريمة بتمنالو الخير له ولكل أسرة عكام التي عرفت أحد أفراد هذه العائلة عن قرب فرأيت فيه كل خير أسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى إنه سميع مجيب وكل عام وأنتم بألف خير....

د. محمد ماهر قدسي - نائب عميد كلية الشريعة بحلب

تاريخ :2008/12/04

أتقدم لفضيلة مفتي حلب الدكتور محمود عكام ولنجله الدكتور علي بالمباركة القلبية وأدعو لهما بدوام العطاء

د. محمد ماهر قدسي - نائب عميد كلية الشريعة بحلب

تاريخ :2008/12/04

أتقدم لفضيلة مفتي حلب الدكتور محمود عكام ولنجله الدكتور علي بالمباركة القلبية وأدعو لهما بدوام العطاء فهكذا عهدنا الوالد وهكذا نعهد الولد.

عبد الرزاق أحمد معاز

تاريخ :2008/12/05

سيدي الدكتور محمود عكام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هنيئا لك ولعلي وللأمة هذا الإنجاز وجعله الله علياً دنيا وآخرة وألف ألف مبروك.

عماد راكان

تاريخ :2008/12/11

ألف مبروك للدكتور علي محمود عكام بهذا التميز وأسأل الله له حياة ملؤها العطاء والخير

محمود عرفة

تاريخ :2008/12/12

الى سيدي وشيخي العزيز الدكتور محمود عكام المحترمكل عام وانتم بألف خير لكم ولكافة الامة الاسلامية لايسعني سوى ان ابارك لنفسي ولكم وللامة الاسلامية بنيل شهادة الدكتوراة لابنكم الكريم الذي نأمل ان يكون هذا الشبل من ذاك الاسد فألف مبروك لكم فرحتكم بالعيد وبأبنكم ودمتم لنا

علي جميل عكام

تاريخ :2008/12/17

أستاذي الغالي الدكتور محمود لا أستطيع وصف شعور الفرح و الفخر عندما علمت بنيل نجلكم الكريم علي شهادة الدكتوراه ليثبت المقولة "ذاك الشبل من ذاك الأسد". لقد زاد فخري بكم و بنجلكم و أرجو من الله المزيد من النجاح لكم و لعلي و لكل عائلتكم الكريمة. مبارك هذا النجاح.

د عبد الباسط بكري الرجب الامارات دبي

تاريخ :2008/12/21

أهني الوالدين كذاك نفسي وجمع الآل اذ وافى السرور فلا برحت توافيك التهاني بافراح وآمال تنيروا فلك مابدت شمس التهاني وأشرق في السما بدر منير

عبير

تاريخ :2008/12/22

ألف مبروك للدكتور علي محمود عكام بهذا التميز وأسأل الله له حياة ملؤها العطاء والخير وإن شاء الله ألف مبروك عليكم يا بيت عكام

محمد صديق /فرنسا

تاريخ :2008/12/23

قالوا قديما ً " فاطمة تعرف اولادها " والحقيقة أن من يعرف الدكتور محمود عكام يعرف من هو الدكتور علي عكام ، بارك الله لكما وحفظكما وسدد خطاكما الى كل خير. ولعل من نافل القول يادكتور علي تذكيرك بان هذه الشهادة التي حصلت عليها هي الخطوة الاولى للبدء بمرحلة جديدة ، لطالما تقنا اليها وتنتظر منك جهدا ً واعيا ً وقصداً تعبديا ً مخلصا ً لله في طلب المصلحة العامة والله ارجو لكم ولي

ممدوح

تاريخ :2008/12/25

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله أن زاد لحلب الشهباء عالماً من أصل طيب وعسى الله ان ينفع بك الأمة

محمد الشامي

تاريخ :2008/12/27

دكتور علي ألف مبروك و ليس غريبا على منزلٍ ضم هذه العائلة الرائعة أن تنجب فيلسوف يعيد الحركة للتاريخ و من منظور اسلامي ، فمن يعرف الدكتور الشيخ محمود عكام يستشعر ان ولده قد يكون كأبيه أو أفضل ،فالحمد لله أن علماء حلب ينجبون علماء على نهج سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، نفعنا الله بهم و زادهم علما و عملا و فقها في الدين إلى يو م الدين ، و اقول إن هذا الفيلسوف من ذاك المفكر الفيلسوف

حسان أسد

تاريخ :2008/12/28

أخي الحبيب علي لعله من العسير أن اختزل فرحتي ببعض الكلمات او السطورفوالله لقد اثلج الخبر قلبي وأفرح فؤادي رغم أنه ليس مفاجئا لي فخلال مسيرتك كان التفوق سمتك والتميز ديدنك فالله أسأل أن يجعلك خير خلف لخير سلف

عمر محمود العثمان

تاريخ :2008/12/29

معلمي الغالي. وأبي الثاني. فضيلة المفكر الكبير الدكتور الجليل محمود عكام. الحمد لله تعالى أني شاهدت –متأخراً- في هذه الأحداث الحالكة بصيص فرح!فالفرح بأخي الغالي علي عليّ واجب لأنني أحبه أولاً. ولأنه صديقي وأخي ثانياً. ولأنه ولدكم ثالثاً. كان عليّ أن أبعث بطاقة تهنئة قلبية من وقت طويل لكنه لم يصلني الخبر إلا متأخراً. فاقبل مني أحرّ التهاني القلبية وأجمل العبارات اللسانية بتخرجك يا أخي.وإني أحمد الله تعالى أن زوّد مكتبتنا الإسلامية ومكتبتنا العلمية وشارعنا الإسلامي بمفكر يحمل العلم السليم والفكر المنير كابراً عن كابر.فحلب لولاك يا فضيلة الدكتور محمود وأمثالكم لكانت كأمثالها من عواصم القطر محطّ التخلف الفكري، والإيمان الاتكاليّ. أسأل الله تعالى لك يا أخي الغالي (د. علي) أن يرفعك في درجات العلم والمعرفة، وأن ينفعنا وإخواننا بمكنون علمك، وبمنير فكرك.

أحمد إبراهيم رفاعي

تاريخ :2008/12/30

مبروك على هذا الإنجاز الكبير في موضوعه، وهو ليس كبير أمام همة من مثله؛ كيف لا وهو الذي ينهل من معين والده المفكر الكبير والذي أسس في شباب حلب منهجاً فكرياً متميزاً، حتى الآن ولن أبالغ لم أجد مثله في العالم الإسلامي

أنس فجال

تاريخ :2008/12/30

كل التهاني والمباركات القلبية نزفها إلى الدكتور علي عكام وإلى والده فضيلة الشيخ الدكتور محمود عكام وإلى أسرته وجميع أحبابه ، ونسأل الله أن ينفع به البلاد والعباد .. ألف ألف مبارك .

بسمه

تاريخ :2009/01/20

ماأجمل هذاالشعور وهو شعورى بالفخر عندما نجد دكتورا نابغة مثل الدكتور على محمود عكام دكتوراه فى الفلسفه الأسلاميه التى هى عشقي، فأنا طالبة فلسفه واحتماع فى الصف الثالث وكم كنت ات ان اتمنى ان يعود بى الزمان للوراء ليقوم بالتدريس لي ولكنى محظوظه لأنى ارى نجاحه الباهر ويكون لى ولزملائى مثال للقدوه الطيبه وانى وانى محظوظه ايضا لأن مناقشه هو أستاذى د/عبد الفتاح فؤاد فهو استاذ رائع ومناقش بارع و الى مزيد من النجاح والتطور

محمد درويش

تاريخ :2009/01/22

أسال الله العلي القدير ايها الحبيب المفضال أن يحفظك ويزيد في عليائك فأنت أهل لها وهذا غيض من فيض .ودعاء لربي جل وعلا أن يحفظ استاذنا وحبيبنا وقرة عيوننا الوالد الحبيب الغالي فضيلة الدكتور دام ظله .

ديمة بياعة

تاريخ :2009/02/05

ألف مبروك للدكتور علي محمود عكام بهذا التميز وأسأل الله له حياة ملؤها العطاء والخير وإن شاء الله ألف مبروك عليكم يا بيت عكام

الشيخ حسن عبد الحميد وولده عبد الحميد-الباب

تاريخ :2009/03/02

من القلب الف مبروك للشيخ الفاضل العلامة الدكتور مجمود سدد الله خطاك ونفع بك البلاد والعباد ودمت للخير اهلا وللمعروف موئلا وحفظ الله ولدكم وايده بالحق والمعرفة فهنيئا لك وله ولدوحة العلم هذا العالم المجاهد والله الموفق

زهير محمود حموي- أمين سر هيئة الفتوى (الكويت)

تاريخ :2009/03/30

السنن الإلهية وأثرها في حركة التاريخ من منظور إسلامي: تتويج للجهود الدراسية والبحثية، لا يمكن إيفاؤه ما يستحقه من الثناء الحسن الجميل بكلمة إطراء، أورسالة تقريظ، إنه عمل أكد لي ما أقدره وأعلمه عن د. علي محمود عكام من الجدية ووضوح الرؤيا، والعمل الدؤوب المنظم الجميل، والدقة في العبائر والاختيارات.يغمرني مزيج من المشاعر الجميلة تتداخل وأنا أرى هذه الجهود قد آتت أكلها ثمرًا جنيًا. اختزل مشاعري بالقول: بورك جهدك، وقرَّت عين من رعاك (وأنت اليوم راعٍ) وتهنئة خاصة للدكتور محمود عكام حفظه الله وهو يستمتع بنسائم دوحة طالما رعاها، وتهنئة لكلية الشريعة بجامعة دمشق بانضمام الدكتور علي لهييئتها التدريسية، وإلى مزيد من الرقيِّ الدائم يا دكتور علي.

فاتن

تاريخ :2009/11/28

الف مبروك ولكنه متاخر اناكنت حضره مناقشة الرسالة وكانت من افضل المناقشات التى حضرتها شكرا

عماد حلاق

تاريخ :2010/10/31

لا تسع الكلمات فرحتي بنيل هذه الشهادة لهذا الشبل من هذا الأسد بارك الله للأمة فيهما . و أنتقل مباشرة للتفكير بالخطوة التالية ألا وهي تعميم الفائدة التي عكف الدكتور علي محمود عكام على صياغتها و التفكير بها لتعم كل الأمة أو على الأقل مفكريها . هذا الاختصاص نادر جدا و موضوع البحث من أهم البحوث في تاريخ هذه الأمة فنحن بحاجة لأن نفهم بشكل عميق سنن الله تعالى في الكون و انعكاساتها على التاريخ الإسلامي لأن ذلك يعطينا القدرة على رسم خطوط المستقبل فمن لا يعرف التاريخ لا يعرف المستقبل . فما بالك إن تناولنا البحث من منظور إلهي إسلامي ، الله أكبر ذلك ما نحن بحاجة لدراسته و تدارسه في مجالسنا و منتدياتنا الثقافيه بل و في كل جلسة للفكر فيها نصيب . كم زاد شوقي لقراءة هذه الرسالة أيضا لما فيها من اشتقاقات لغوية جديدة قام بها الدكتور علي عكام لأن اللغة وعاء الفكر و الحاجة لمنحوتات لغوية جديدة تعكس وجود أفكار جديدة استدعت إيجاد هذه المنحوتات اللغوية إلى حيز الوجود . فأسأل الله تعالى أن يوفقكم لتعمي الفائدة على الجميع و المبادرة لطباعة كتاب يضم هذه الرسالة و هنيئا لأمة تعلي فكر مفكريها و فلاسفتها و ترتقي به بدلا من استيراد الأفكار من الغير . لا أعتقد أن هناك عقبات ستقف دون نشر هذا الكتاب إن شاء الله ومع ذلك أرجو من المؤلف بعد طبع كتابه تأمين نسخة إلكترونية ليتم تداولها على نطاق عريض سيما أن العرب منتشرين في أنحاء عديدة من العالم ولا يوجد ناشر يستطيع أن يغطي كل بقاع العالم . من الأفكار طبع الكتاب و جعل تسويقه من خلال موقع إلكتروني عالمي بجيث يمكن طلبه عبر الإنترنيت و هذه أفكار لدكتورنا العزيز لكي يتحرر من شروط الناشرين من خلال موقع لولو للنشر الذي يؤمن عوائد الكتاب للمؤلف و يحفظ حقوقه و يؤمن التوزيع في كل أنحاء العالم. http://www.b-books.ws/?p=1027 أو http://www.scribd.com/doc/7227492/-#fullscreen:on

عمر العكام

تاريخ :2011/06/02

اللهم انصر من نصر الدين ربنا يبارك في امثلك

فاطمة الزهراء أبوشالة

تاريخ :2014/02/01

إلى معلمي ومؤدبي وشيخي وأستاذي الدكتور علي مجمود عكام أرجو الله عزوجل أن يبارك فيك ويحميك من كل مكروه وأن يجعلك لن عباده الصالحين وأن يسدد خطاك ويرعاك بار ك الله فيك وبوالديك وجعلك قرة عين لهم وأخيرا أقدم لك أعز التهنئة والمباركة على تفوقك الأكثر من رائع وأن شالله مزيد من التفوق والنجاج جعلك الله من سعداء الدارين يا أستاذي الغالي

شاركنا بتعليق