آخر تحديث: الثلاثاء 23 يوليو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
طبيعة علاقة المسلم بجيرانه

طبيعة علاقة المسلم بجيرانه

تاريخ الإضافة: 2008/12/21 | عدد المشاهدات: 831
سيدي جزاك الله كل خير، وعدتنا بمتابعة الحديث عن علاقات المسلم بمن حوله، فما طبيعة علاقته بجيرانه، ولك الشكر والتقدير والحب.


  الإجـابة
الأحد 21/12/2008 وأما علاقات المسلم مع جيرانه فتحكمها الأمور التالية:‏ 1- عليه أن يعي أولاً هدي الإسلام في الإحسان إلى الجار ويستوعبه ويستظهره حتى يقوى على تنفيذه وتطبيقه، فثمة آيات قرآنية وأحاديث نبوية وأحكام فقهية تشكل بمجوعها منظومة تسمى منظومة: (فقه الجوار)، والجار هو من جاورك في السكن أو العمل أو السفر ولو لم يكن بينك وبينه وشيجة من نسب أو رابطة من دين، قال تعالى: (واعبدوا الله ولاتشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل).‏ 2- المسلم سمحٌ مع جاره: يتعاطى معه بأريحية وكرم وسخاء وتعاون، وقد قال صلى الله عليه وسلم:"لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره" رواه مسلم. 3- يحب لجاره ما يحب لنفسه: يفرح لفرحه ويحزن لحزنه ويرجو له الذي يرجوه لنفسه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره أو قال لأخيه ما يحب لنفسه: رواه مسلم. وهذا يعني أيضاً أن يتعهد جيرانه فإن كانوا معسرين سعى إلى أن ييسر عليهم وإن كانوا مرضى عادهم وهبَّ إلى طلب المعالجة والدواء لهم. والمهم أنه يجد في الاتصاف بالتكافل الاجتماعي في كل مناحيه معهم، فما آمن بالرسول صلى الله عليه وسلم من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم حسب ما أخرجه الطبراني بسند حسن.‏ 4- الإحسان إلى الجار يشمل الجار المسلم وغير المسلم، وقد ورد أن عبد الله بن عمرو بن العاص تذبح له شاة فيسأل غلامه أهديت لجارنا اليهودي ؟ فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه" رواه البخاري ومسلم. 5- يقدم في إحسانه الأقرب فالأقرب، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يارسول الله إن لي جارين فإلى أيهما أهدي ؟ قال: "إلى أقربهما باباً" رواه البخاري في الأدب. 6- جار السوء ليس بمؤمن: قال صلى الله عليه وسلم: "والله لايؤمن، والله لايؤمن، والله لايؤمن. قيل: من يا رسول الله ؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه" متفق عليه. والبوائق هي الشرور. وجار السوء إنسان حبط عمله، وقد قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: "إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتفعل وتتصدق وتؤذي جيرانها بلسانها، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا خير فيها، هي من أهل النار" رواه البخاري في الأدب. 7- يصبر المسلم على أذى جاره ويتحمله، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ثلاثة يحبهم الله تعالى: ومنهم: رجل كان له جار سوء يؤذيه فصبر على أذاه حتى يكفيه الله إياه بحياة أو موت" رواه أحمد. فهيا يا مجتمعنا إلى هذه المكرمة طبقوها وتخلقوا بها وحينها فأنتم مواطنون صالحون فإن لم تفعلوا فأذنوا بفساد وطغيان واعتداء وشر وسوء. فاللهم وفقنا لكل خير.

التعليقات

شاركنا بتعليق