آخر تحديث: الأحد 15 كانون الأول 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
الدكتور عكام يستقبل السفير الفرنسي بدمشق

الدكتور عكام يستقبل السفير الفرنسي بدمشق

تاريخ الإضافة: 2009/10/09 | عدد المشاهدات: 2095

استقبل سماحة مفتي حلب الدكتور الشيخ محمود عكام في مكتبه بدار الإفتاء والتدريس الديني يوم الجمعة 9/10/2009 سفير فرنسا بدمشق السيد "إيريك شفاليه".

في بداية اللقاء رحب الدكتور عكام بالسفير الضيف، ودار الحديث حول آفاق العلاقات المشتركة بين البلدين سورية وفرنسا، وضرورة التعاون بين الشعبين، كما أشاد الدكتور عكام بدور فرنسا الثقافي الإنساني، ففرنسا عنوانها ثقافة، والثقافة حاجةٌ عليا للشعوب، كما أشاد سماحة المفتي بالعلاقات الجيدة بين البلدين ووعي القيادتين السورية والفرنسية في تجاوز كل الصعوبات بين البلدين.

وبيَّن الدكتور عكام أن التسامح والتعايش الموجود بين المسلمين ومختلف الطوائف والأعراق في سورية يرجع إلى أن بلاد الشام وسورية بشكل خاص وُجدت وعليها أطيافٌ متنوعة، فهي لا تتحمل أن يعيش عليها نوعٌ واحد، وهي بطبيعتها تنبت الأزهار المتنوعة. فالتعايش فيما بيننا أمرٌ طبيعي. وهذا ما أفرزه التسامح الذي دعا إليه الإسلام والمسيحية.

ثم قال الدكتور عكام: "أقول وأكرر دائماً لكل السفراء والوفود وفي الكثير من المؤتمرات: علينا جميعاً أن نحدد الصفات والمشتركات التي بيننا، وهي أكثر من الاختلافات، تعالوا نلتقي على محاور إنسانية، (العلم، العدل، الحرية، الأمن، الفضيلة) ولنعمل جميعاً على تحقيق هذه الصفات على أرض الواقع، وحينها نكون متحققين بإنسانيتنا، وهذه الصفات تسعى إلى تحقيقها كل الدول والأديان".

وختم الدكتور عكام كلامه بأن الإسلام السوري يمتاز عن غيره بأنه إسلامٌ منفتح، وهذه طبيعة الإسلام منذ أن دخل إلى هذه البلاد، وميَّز سماحته بين الإسلام المعتدل والمنفتح، لأن كل منفتح معتدل وليس بالضرورة أن يكون كل معتدلٍ منفتح.

ثم شكر الدكتور عكام لسعادة السفير زيارتَه، وقدّم له نسخة من المصحف الشريف وبعضاً من كتبه ومؤلفاته.

التعليقات

شاركنا بتعليق