آخر تحديث: السبت 04 فبراير 2023
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
أحكام التعزية

أحكام التعزية

تاريخ الإضافة: 2010/04/22 | عدد المشاهدات: 585
أسألكم عن حكم التعزية، وعما يقوله المعزِّي لأهل الميت حسب ما جاء في الدين الحنيف، ولكم التقدير.


  الإجـابة
الخميس 22/4/2010 التعزية سنة مستحبة ولو كان الميت غير مسلم، وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من مؤمن يعزي أخاه بمصيبة إلا كساه الله عز وجل من حلل الكرامة يوم القيامة) رواه ابن ماجة والبيهقي، وينبغي أن تكون التعزية لجميع أهل الميت وأقاربه الصغار والكبار والرجال والنساء سواء أكان ذلك قبل الدفن أم بعده إلى ثلاثة أيام إلا إذا كان المعزِّي أو المعزّى غائباً فلا بأس بالتعزية بعد الثلاث. وأما ألفاظ التعزية: فتكون بأي لفظ يخفف المصيبة ويحمل الصبر والسّلوان وإن اقتصر على اللفظ الوارد كان أفضل، والألفاظ الواردة هي:‏ روى البخاري عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: أرسلت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم إليه: إن ابناً لي قبض فأتنا فأرسل يقرئ السلام ويقول: (إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب). ومما ورد أيضاً من ألفاظ هذه المناسبة أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى معاذ بن جبل يعزيه بابنه: (أما بعد، فأعظم لله لك الأجر، وألهمك الصبر، ورزقنا وإياك الشكر، فإن أنفسنا وأموالنا وأهلنا من مواهب الله الهنيئة، وعواريه المستودعة، متّعك الله به في غبطة وسرور، وقبضه منك بأجر كثير) وهذه الرواية ضعيفة الإسناد لكنه يستأنس، بها ويقول المعزَّي للمعزِّى: أجرك على الله. وعلى كلٍّ فالقضية محمولة على الاستحباب والسنية فيما يتعلق بالألفاظ والكلمات، وقد قلنا آنفاً بأن التعزية - في الأصل - تكون بكل لفظ يخفف المصيبة ويحمل على الصبر ويثبت الإيمان ويقوي العزيمة، فاللهم وفقنا لكي نلتزم أحكامك التي شرعتها في أحوالنا كلها وسلوكنا كله، واحفظ علينا علاقاتنا الطيبة فيما بيننا في بلادنا وأوطاننا يا رب العالمين.

التعليقات

شاركنا بتعليق