آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
كلمة للطلاب والمدرسين حول الدراسة

كلمة للطلاب والمدرسين حول الدراسة

تاريخ الإضافة: 2010/05/27 | عدد المشاهدات: 852
أستاذنا الدكتور: نرى كثيراً من طلابنا يتساهلون في الدراسة معتقدين أنها اليوم غير ذات جدوى، فهلا كلمة لهم ولمدرسيهم، وشكراً لكم.


  الإجـابة
الخميس 27/5/2010 يا أخي الكريم: الجد في الدراسة أساس، والإتقان في التحضير لا بد منه ولا عدول عنه، والتفوق في الدراسة من متطلبات ديننا الحنيف، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه" رواه البيهقي.‏ فيا أيها الطلاب: هيا إلى التعلم والعلم، فما ثمة قيمة أعظم من ذلك، وإيانا أن نظن أن الدراسة أمر ثانوي أو هامشي، أو قضية غير أساسية في مجال العبادة الحقّة لله تعالى، وهاهو ذا الرسول صلى الله عليه وسلم يمر بمجلسين في مسجده فيقول: "كلاهما على خير، وأحدهما أفضل من صاحبه، أما هؤلاء - أي أحدهما - فيدعون الله ويرغبون إليه، وأما هؤلاء - أي المجلس الثاني - فيتعلمون العلم ويعلمون الجاهل، فهم أفضل، وإنما بعثت معلماً، ثم جلس معهم" رواه الدارمي. وفي نفس الوقت نتوجه إلى المدرسين وندعوهم إلى إعطاء دروسهم حقها تحضيراً وأداءً، لأن ذلك أمانة، وإهماله خيانة، وهذا ما يجب أن يكون عليه المدرس سواء أكان في مدرسة خاصة أو عامة، أو في دورة أو في سواها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "ما من عبدٍ يسترعيه الله رعية فلم يحطها بنصيحة لم يجد رائحة الجنة" رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت معلماً" رواه الدارمي. وكلي رجاء وأمل أن يكون طالبنا على قدر المسؤولية الوطنية والدينية في بناء نفسه وأرضه ومن حوله، وأن يكون مُدرّسنا كذلك حيث كان، وأشكرك يا سائلي على سؤالك هذا الذي يجعلنا جميعاً نتذكر واجباتنا نحو أنفسنا ووطننا وعقولنا و... والله يتولانا.

التعليقات

شاركنا بتعليق