آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم تعليق الخرزة من أجل العين

حكم تعليق الخرزة من أجل العين

تاريخ الإضافة: 2010/06/20 | عدد المشاهدات: 2920
سماحة الأستاذ العلامة د. محمود: أرى بعض الناس حين المرض يعلقون (خرزة) أو ما شابه من أجل العين، فما حكم ذلك، وشكراً لكم.


  الإجـابة
لقد نهى الإسلام عن التمائم وتعليقها نهياً قاطعاً، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "من علَّق تميمة فلا أتمَّ الله له، ومن علَّق ودعة فلا أودع الله له" رواه أحمد والحاكم. والتميمة: هي الخرزة التي كان العرب يعلقونها على أولادهم يمنعون بها في العين في زعمهم، فأبطله الإسلام ونهى عنه. وعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه دخل على امرأته وفي عنقها شيء معقود فجذبه فقطعه ثم قال: لقد أصبح آل عبد الله أغنياء أن يشركوا بالله مالم ينزل به سلطاناً، ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الرقّ والتمائم والتولة شرك" قالوا: يا أبا عبد الله هذه الرقى والتمائم قد عرفناها، فما التولة ؟ قال : شيء يصنعه النساء يتحببن إلى أزواجهن" رواه الحاكم وابن حبان وصححاه. وعن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبصر على عضد رجل حلقة من نحاس فقال: "ويحك ما هذه ؟ قال: من الواهنة. قال: أما إنها لا تزيد إلا وهناً، انبذها عنك فإنك لو متّ وهي عليك ما أفلحت أبداً" رواه أحمد. والواهنة: مرض يأخذ في العضد وقد علق الرجل حلقة من نحاس ظناً أنها تعصمه من الألم فنهاه الرسول عنها، وعدّها من التمائم، ولهذا فنحن نقول: إن التمائم تعطيل للعقل وعدول عن الإيمان وعلى الإنسان العاقل في مثل هذه الأحوال "المرض الجسدي والنفسي" أن يتخذ الأسباب "التداوي" على يد طبيب فاهم دارس كما عليه أن يُفعّل إيمانه بالله وذلك بالدعاء الوارد في هذا الشأن، وقد ذكرنا نماذج منه في فتوى سابقة، ومن جملة هذه النماذج: "أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر". نسأل الله لكل المرضى الشفاء التام ولكل الأصحاء دوام العافية وزيادتها.

التعليقات

شاركنا بتعليق