آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام


تعـــليقـــــات

   
شكر/ تعليق على فتوى

شكر/ تعليق على فتوى

تاريخ الإضافة: 2010/10/04 | عدد المشاهدات: 3799

أصدر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي فتوى حرّم بموجبها الإساءة إلى أم المؤمنين السيدة عائشة زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أو النيل من الرموز الإسلامية لأهل السنة والجماعة.

وقد كتب الدكتور الشيخ محمود عكام تعليقاً على الفتوى بعنوان (شكر) فيما يلي نصه:

شكر

وهكذا تضاف لَبِنة طيِّبة في صرح مشروعِ الوحدةِ المنشودةِ بين المسلمين كافَّة، وما الوحدة المنشودة تلك إلا خطوة واعية لوحدةٍ إنسانية قوَامها العدالةُ والسلامُ والأمنُ والعلمُ والفضيلة.

فشكراً لمقامكم يا سماحة المرشد السيد علي خامنئي وأنتم تحرِّمون الكلمة التي تُسيء وتُفرِّق وتُمزِّق.

ونأمل مِنْ جميع مَنْ يقول: "لا إله إلا الله محمد رسول الله" الاجتماعَ على البرِّ والتقوى بإزالةِ الأحقادِ والضغائن مِنْ قلوبهم على بعض، وفتحِ باب النصيحة على أساسٍ مِنْ إرادةِ خير.

(ربنا لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا)

واللهم وفق الجميع لما تحب وترضى.

التعليقات

صفوت امينو

تاريخ :-1/11/30

السلام عليكم نحن نرى اليوم اراء متخبطة وشاردة لا تعرف من اين اتت والى اين ذاهبة نحن الشباب نعيش حياة الا حياة فمنهم من يقول لك انت سني فأنت كافر وليعوذ بالله نعم يوصلوننا الى حد الكفر وايضاً لا ابرئ بعض الاشخاص السنيين بأنهم يكفرو اهل اشيعة فتصادمت الافكار عندي ولم اعرف من انا هل انا السني الذي يجب عليه اتباع امته او طائفته او انني انحاز الى الطرف الثاني فأكون من الكفار بنظر طائقتي ام اني اعيش حياة الانسان الذي خلق ليأكل ويشرب ويتمتع بهذه الحياة ولا يعرف لماذا هو هنا على هذه الارض فبعد هذه التخبطات توجهت الى استاذنا الدكتور محمود عكام وسألته عن هذا الامر فأجابني جواباً اريحني وطمئنني بأننا لا نخوض بهذه الافكار الذي توجهنا لشيئ لا نحمد عقباه وكانت اجابته مستوحاة من تعليقه المذكور اعلاه وهو: الأخ صفوت وفقه الله : دعك من هذه القضية يا أخي فنحن لا نريد من هذا أن يتشيع ولا من ذاك أن يتسنن ، ولكننا نريد من المسلمين أن يتمسكوا بدينهم الحق تمسكاً قوياً عاقلاً ، وأن يعمق كل منا انتماءه لدينه رباً وكتاباً ونبياً ... وأن نكون معاً قوة واحدة في مواجهة أعداء الإنسان والعدالة والحق . فأنا ايضاً اشكر الدكتور محمود على الفتوى وشكرا

شاركنا بتعليق