آخر تحديث: السبت 25 يونيو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم تارك الزكاة

حكم تارك الزكاة

تاريخ الإضافة: 2011/02/03 | عدد المشاهدات: 2798
الأستاذ الدكتور ما حكم تارك الزكاة ؟ أعني من توافرت فيه شروط وجوبها وفريضتها ولم يقم بها، وشكراً لكم.


  الإجـابة
الخميس 3/2/2011 تارك الزكاة - وقد توافرت فيه شروط فرضيتها - تارك فرضاً وركناً‏، وبالتالي فهو مذنب خاطئ، قال تعالى: (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم)، قال الفقهاء: أي لا يخرجون ما وجب فيها من زكاة، وقال صلى الله عليه وسلم: "ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره" متفق عليه.‏ وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا معشر المهاجرين: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم، وما منعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا" ابن ماجه. فالزكاة فريضة مجمع على فريضتها، ونغتنم الفرصة لنذكر الأغنياء بهذه الفريضة الاجتماعية العظيمة، وليعلموا أن للفقير وللمسكين ولذي الحاجة حقاً مفروضاً في أموالهم، فإن منعوا هذا الحق فهم ظالمون والظلم ظلمات يوم القيامة، فهّيا يا أيها الأغنياء إلى مساعدة الفقراء ومواساتهم وعونهم حتى نحقق الصورة التي أريدت لنا يوم قال نبينا عليه الصلاة والسلام: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر" بخاري. فاللهم وفقنا للقيام بواجباتنا ولا سيما الاجتماعية الأخلاقية.‏

التعليقات

شاركنا بتعليق