آخر تحديث: السبت 15 يونيو 2019
عكام


تعـــليقـــــات

   
محمد سعيد سعدو: أستاذٌ نبيلٌ وشيخٌ جليل

محمد سعيد سعدو: أستاذٌ نبيلٌ وشيخٌ جليل

تاريخ الإضافة: 2012/08/16 | عدد المشاهدات: 2458

توفي يوم الاثنين 13/8/2012 في مدينة حلب المربي الكبير والأستاذ القدير سعيد سعدو عن عمر يناهز 73 سنة، وعمل الشيخ الراحل موجهاً لمادة التربية الإسلامية لسنوات عدة قضاها في مدينة حلب السورية وفي مدينة أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة، ثم عمل في التفتيش الديني في مديرية أوقاف حلب، وقد كتب الدكتور الشيخ محمود عكام تعليقاً، فيما يلي نصه:

محمد سعيد سعدو: أستاذٌ نبيلٌ وشيخٌ جليل

إنه الإنسانُ الذي آلى على نفسه أنْ يُتقنَ إنسانيّتَه لتتجلَّى رحمةً ومعرفةً وذوقاً، وهو من أخَذَ العهد على ذاته أنْ يكونَ العطوفَ على الصَّغير، والمُجلَّ للكبير، والعارفَ لذي العلم حقَّه، يُسعِدُ من يصحَبه، ويَسعدُ معه مُرافقُه، أحببتُه مذ عرفتُه عن قرب، وهِبته يومَ لم أكن مخالطَه. لسانُه قويم، وقلبه نقيٌّ نظيف، وحالُه مستقيم.

فبالله يا أنجالَه ويا أحبابَه ويا أهله ويا طلابَه:

قدِّموه للناس مثالاً، فهو بذلك جديرٌ وأنتم - حينئذ - إلى الأمة محسنون.

أما أنا فيا أبا عصام:

طِبتَ حياً وميتاً، وطابتْ خِصالُك وسجاياك، ولن أدعَ ذكرك في محافل الخلُق الحسَن والسِّيرِ الطَّاهرة، وسأبقى أردِّد على مسامع مَنْ أعرف ولا سيما طلاب العلم الشرعي: محمد سعيد سعدو: أستاذٌ نبيل وشيخٌ جليل، عاشَ حميداً ومات شهيداً، جعل لنفسه لسانَ خيرٍ وصدقٍ في الآخرِين، فسلامٌ عليه وعلى أهلهِ وعلى صحبه وعلى معارفه، وطوبى له وحسن مآب: (فأما من أعطى واتقى. وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى).

29 رمضان 1433

16 آب 2012

المحب محمود عكام

التعليقات

عبير سعيد سعدو

تاريخ :-1/11/30

أستاذ محمود جزاك الله الخير الكثير عن تلك الكلمات الطيبة التي وصفت بها والدي فالطيبون لا يذكرون الا الطيب والله صدقت فوالدي نعم الاب الحنون العطوف ربانا على القناعة وحسن الخلق واحترام الكبير قبل الصغير رحمة الله عليه .وان شالله تكون هذه الكلمات في ميزان حسناتك فعلا انك انسان مخلص ووفي بارك الله فيك انا بالصدفة وجدت اسمه اليوم ووالدي اسمه سعيد سعدو يزينه اسم محمد ولكن بهويته لايكتب مرة اخرى أشكرك كثيرا.

محمد درويش

تاريخ :2012/10/13

رحمك الله يا استاذنا ويا شيخنا ابا عصام ، عرفتك سنوات والداً محباً واستاذا كبيرا وموجهاً عظيما ، عرفت ابناؤك فوجدتهم اخوتي بحسن أخلاقهم وهذا من علمك وعملك رحمك الله يا سيدي واسكنك فسيح جنانك وألهم ذويك الصبر والسلوان

شاركنا بتعليق