آخر تحديث: الإثنين 11 تشرين الثاني 2019
عكام


تعـــليقـــــات

   
الكلمة الرابعة والخمسون في الشيخ عبد الله خير الله مفتي جبل سمعان

الكلمة الرابعة والخمسون في الشيخ عبد الله خير الله مفتي جبل سمعان

تاريخ الإضافة: 2019/10/18 | عدد المشاهدات: 134

الشيخ المهيب عبد الله خير الله مفتي جبل سمعان

رأيته أوَّل ما رأيتُه في جامع العثمانيَّة في غرفةٍ شمالية، وأُخبِرْتُ أنه يَشغل وظيفة مفتي جبل سمعان، وأنه فقيهٌ حنفي من الطراز الأوَّل، وها هو ذا أمامك فاسأله، وتقدَّمتُ وسألته عن حكم مسألة أعرفُهُ فأجابني وزادني، فاطمأننت بالإجابة، وفرحتُ وسعدت بالزيارة، كما لن أنسى أن شيخنا أحمد عز الدين البيانوني كلَّمه من أجل أن نقرأ عليه كتاب "اللباب في شرح الكتاب" مع عبد المجيد البيانوني الصَّديق العزيز وآخرين، وفعلاً قرأنا وما أظنُّ أننا أتمَمنا لكنني على يقينٍ أننا تجاوزنا النصف الأول من الكتاب، وعلى يقينٍ أيضاً أننا أفدنا من الشيخ كثيراً فيجزه عنا ربنا كل خيرٍ وثوابٍ وأجر.

الشيخ عبد الله خير الله: عالمٌ فقيه وقورٌ مهيب على قدرٍ عالٍ من الأصالة والمدنيَّة، يمشي مشية التهذيب، ويقعد قعود الأدب والذوق، والدرُّ من معدنه لا يستغرب، متحققٌ بدلالة اسم الأول فهو بالعبودية لله متجلبب، ومكرَّم بخير من الله جزاء على عبوديته.

آهٍ ما أحلى هاتيك الأيام في رحاب أمثال هؤلاء الأعلام، وأغتنم الفرصة فأدعو الرحمن أن يجعل قادمات الأيام خيراً من حاضراتها وماضياتها، بسرِّ عبودية الصادقين لربِّهم، وإيمان الأوفياء الأتقياء بإلههم الحقّ المتعالي.

رحم الله الشيخ عبد الله، وألحقه بالصِّديقين والأولياء والصالحين وحَسُن أولئك رفيقاً.

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق