آخر تحديث: الأربعاء 05 مايو 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
لَو أنصفَ النَّاس...

لَو أنصفَ النَّاس...

تاريخ الإضافة: 2020/08/22 | عدد المشاهدات: 263

 

و "لو" هنا للتَّحريض وليس حرف امتناع لامتناع، فهلا أنصفَ النَّاس واستراحَ القائمون على الفصلِ في المنازعات من شيوخ وقضاة ومحققين وموظفي عدالة، والإنصاف عدلٌ بينك وبين الآخر، فأعطِهِ النِّصف وخذ النِّصف، وخيِّره بين النصفين، ولا تُحدّد ولا تُعيِّن له نصفه ولك نصفك، فإن تنازعتما فضع نفسك مكانه وضعه مكانك وتخيَّل أدلَّته واجعلها أدلَّتك وكذلك فيما يتعلَّق بأدلتك، فيا أيها المتخاصمون في مختلف الميادين إن كنتم للحقيقة طالبين فأنصفوا، وإن كنتم عنها عادلين فأعلنوا وصرِّحوا بأنكم ظالمون طاغون فعسى الاعترافُ بالاقتراف يوقظُ بعضاً من ضمير من غفلته أو يُحيي عدالة كادت تُعدُّ من عالم الأموات، وتذكَّروا أخيراً أن يوماً يُسمَّى يوم الحساب سيأتي حتماً بلا ريب ولا مِراء، وفي هذا اليوم: (اليومَ نختِمُ على أفواهِهم وتُكلِّمُنا أيديهِم وأرجُلُهم بما كانوا يكسبون)، آهٍ – فعلاً – لو أنصف الناس.

حلب

22/8/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق