آخر تحديث: الإثنين 26 تشرين الأول 2020
عكام


خطبة الجمعة

   
العدوان على الشعب العراقي- 4

العدوان على الشعب العراقي- 4

تاريخ الإضافة: 2003/04/11 | عدد المشاهدات: 2584

مناشدات

أما بعد ، أيها الإخوة المؤمنون :
لعلي أُعيد على ذاكرتكم ما قلته عليكم منذ ثلاثة أسابيع ، قلت لكم : إن كنتم تظنون أننا بخُطبةٍ أو بعاطفة أو بإثارة شعار سننتصر فذاك أمر بعيد عن سنن الله في الكون ، وأنا أقول اليوم : سنة الله في خلقه لا تتبدل ولا تتغير ، ولن تجد لها تبديلاً ولن تجد لها تحويلاً ، وببساطة شديدة جداً ودعونا من كل مُفرَزات العاطفة التي يمكن أن نعيشها ، السؤال الذي يفرِض نفسه في مثل هذه الأيام ، وليس هذا الذي نقوله تبريراً لله ، فالله عز وجل لا يحتاج إلى من يبرر له ، لأن الله حكيم ، لأن الله عليم ، لأن الله رحيم ، ولكننا نقوله اعترافاً من قلوبنا ، من ألسنتنا ، من جوارحنا ، من ذراتنا ، من كلِّنا ، ببساطة شديدة : أليس للنصر مقومات ؟! الجواب : بلى . إن للنصر مقومات . السؤال التالي : هل سلكنا مقومات النصر ؟ أعتقد أن الجواب من أغلبنا لا . ولكنني حينما أُفَصِّل في امتلاك مقومات النصر أقول : قد نكون وقد لا للتقريب - كما يقول علماء اللغة - قد نكون نمتلك بعض مقومات النصر ، ولكننا لا نمتلك كلَّ مقومات النصر ، وقد ذكرنا أيام الرخاء مقومات النصر وعددناها ، ولربما سأل سائل سؤالاً ثالثاً : ما مقومات النصر التي لم نمتلكها ، والتي غابت عنا ، ونحن نتحدث عن نصرٍ من الله عز وجل ؟ أقول : إن مقومات النصر التي لم نمتلكها كثيرة جداً - لا أريد أن أُثَبِّطكم ، ولكن أريد أن أستنهض العقل والقلب والإسلام والصغار والكبار ، أن أستنهض الموضوعية التي خُلقنا مستعدين لها ، أريد أن أستنهض الحركة الصادقة الواعية فينا ، ولا أريد أن أستنهض العواطف التي لا تنتج إلا حركاتٍ لا قيمة لها في عالم الإنتاج ، ولا أريد استنهاض عاطفة بمفردها لا تقوم إلا على شفا جرفٍ هارٍ . ما المقومات التي نفتقدها ؟ أقول : من المقومات التي نفتقدها علاقة طيبة فيما بين المؤمنين المجاهدين أو الذين هم مشاريع مجاهدين . ما العلاقة التي تربطني بكم ، هل هي علاقة طيبة ، ربما قال قائل نعم . ولكن مَحِّص هذا الجواب . هل يكفي من أجل أن تكون العلاقة طيبة أن تستمع إليَّ وأن أتكلم إليك ، أم لا بد من أن تكون هنالك روابط قوية ، نسيجها وقوامها الحب والنصيحة .
من المقومات التي نفتقدها العدل . نحن أمة نتعامل بالظلم فيما بيننا . لا أريد أن أجعل الظلم سمةً لفئة دون فئة من حكامنا ، لا أريد أن أجعل الظلم سمة للحكام فحسب ، ولكنني أقول : إن الظلم سمة للأب في بيته ، وللمدير في إدارته ، للطبيب في عيادته ، للصيدلي في صيدليته ، للمحامي في محكمته ، للقاضي على قوسه ، للخطيب على منبره ، للرجل حيال زوجته ، للزوجة حيال زوجها ، ولا أظن أنني بحاجة إلى تدليل على الأمر الذي نعايش آثاره فيما بيننا ، من مقومات النصر العدل ، فأين العدل بيننا . من مقومات النصر عدل ينتشر في كل قطاعات المجتمع وفي كل مستوياته وفي كل صعده .
من مقومات النصر التي تخلَّفنا عنها وتخلفت عنا الرحمة . الرحمة التي تعني زيادةً على العدل . من منا يرحم الآخر ، من منا لا يفرح حين يصيب الآخر ضيم ، من منا يعيش رحمة بجاره . قلت لكم أيام الرَّخاء إن الجار يظلم الجار فضلاً عن أنه مقصر في رحمته . نحن لا نرحم جيراننا ، التمسوا في بيوتاتكم لتروا البسمة مرتسمةً على الوجوه وكأن شيئاً لم يكن ، انظروا بيوتاتكم لتروا أن الناس - وكأنَّ أمراً لا يحدث - أن الناس تعيش بصخبها وموسيقاها وفرحها وعرسها وعقدها وكأن شيئاً لم يكن ، أمةٌ فقدت الرحمة فيما بينها وفيما بين الآخرين ، حينما نتحدث عن رحمة الغرب بالحيوان نستهجن ذلك ، لكننا الآن صرنا ننشد رحمةً بالإنسان ، صرنا ننشد رحمة منك إليَّ ، أنا الذي تدَّعي أنني أخوك ، أنا الذي تدعي بأن بيني وبينك مشتركات كثيرة ، لا يحترم الجار شعور الجار ، يعتدي الجار على الجار بصوته ، انظروا شبابنا ، انظروا تسيُّبَهم . قد تحدثني فتقول : أليس منا شباب ذهبوا للجهاد أقول لك : استمع ولا بد أن تعي ما أقول . أنا أقول بأننا نمتلك بعضَ مقومات النصر ، لكن هذا البعض لا يكفي للنصر ، لأن لله سناً ، فقد جعل النصر مرتبطاً بكل مقوماته ومعطياته وأسبابه ودوافعه ، ولا يكفي سبب ، وإلا فربنا – وبكل بساطة – لم ينصرنا ونحن لا نمتلك مقومات النصر ، ونحن لا نمتلك أكثر مقومات النصر ، وفي غزوة أحد قصَّر المسلمون في أمر واحد بسيط فلم ينصرهم الله ، أتريدون أن ينصرنا ربنا بالرغم من أننا لا نمتلك مقومات النصر ، وأن لا ينصر أولئك الذين قصروا ، وقد كانوا باعترافنا جميعاً أفضل منا ، لكن لله سنناً لا تتحول ، سنن الله : (
إن تنصروا الله ينصركم ) ، ( ولينصرن الله من ينصره ) ولا بد من أن تجتمع المقومات حتى يأتي نصر الله ، ونحن كما بدأنا الأسئلة نعيدها ونؤكد عليها : هل نمتلك مقومات النصر ؟ ولا يقولن لي أحد بأنني أقول هذا في وقت سقطت فيه أو لا أقول سقطت وإنما انهارت فيه بغداد . أنا أقول هذا الكلام منذ ثلاثة أسابيع ، وأقول هذا الكلام منذ أكثر من تسعة عشر عاماً في هذا المكان ، أقول هذا الكلام ، وقلت في الأسبوع الماضي وأكرر : إن الأوان لم يفت ، ولا زال في الأمر فسحة ، ولا زال الأمر يحتمل تداركاً ، ولكن لا يحتمل الأمر أن نبقى ندعو من غير عمل ، وأن نتعاطف من غير حركة ، وأن نبقى ننادي السماء بلهجة ضعيفة ، فاللهجة الضعيفة إن لم تنبثق عن ضعيف يستعد للقوة لا تقبلها السماء ، لا تقبل السماء لهجة ضعيف مستكين ، وإنما تقبل السماء لهجة ضعيف يستعد للقوة ، يتمثل قول الله عز وجل : ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ) مهما حاولنا أن نتباكى ، ومهما حاولنا أن نجعل أصواتنا تتهدج ، ومهما أردنا أن نعتصر العيون لننزل الدمعات ، إن كنا نفعل ذلك معتقدين بأن هذا الأمر كافٍ فليس الأمر كذلك ورب الكعبة ، القضية قضية عمل ، القضية قضية سعي ، القضية قضية وحدة ، القضية قضية جهاد ، القضية قضية عدالة ، القضية قضية رحمة ، القضية قضية إعداد شئتم أم أبيتم ، هذه الأصول والقواعد ، شاء من شاء وأبى من أبى ، سار على الدرب من سار وعدل عن الدرب من عدل . هذه سنة الله التمسناها من كتاب الله ، ومن سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . اقرؤوا سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، اجعلوا السيرة مرجعكم ، اقرؤوا كل يوم صفحة من السيرة ، لا قراءة من أجل أن نجعل من هذه القصة جلسة رومانسية هادئة ، أنا أخشى من بعض القنوات الفضائية أنهم أعتقوا المسلمين من كل الواجبات شريطة أن تستمع الأمة إليهم وهم يحدثونهم حديثاً ناعماً طيباً خفيفاً ويحمدون الله على كل شيء . نحن نحمد الله ، ولكن نحمده على أن هذا الذي نحن فيه مكروه ، والحمد لله الذي لا يُحمَد على مكروه سواه . كفانا أن الواحد منا يدغدغ في الآخر مواطن الزهو والعظمة والتكبر ، التكبر على أساس دمعة ، التكبر على أساس منظر يشعرنا بشيء من الضعف أو الخشوع الواهم المزيف . إلى متى سنبقى نردد نشيد الخذلان ونحسبه نشيد النصر ، إلى متى سنردد نشيد الهوان ونحسبه نشيد الرقي والغلبة والعزة ، إلى متى ؟! أما آن لنا أن نستيقظ ونفيق ! أما آن لنا أن نبعث من جديد ! أما آن لنا أن نتعامل مع الواقع بواقعية ! أن نفهم إسلامنا كما هو ! أما آن لنا أن نعود إلى رسولنا عوداً حميداً لنقول له وكأنه حاضر بيننا : يا رسول الله كما قال أولئك له : إنا جند أوفياء ، صبر عند اللقاء ، صدق في الاتباع ، ولكن هذا الكلام لن يكون فقط رهين اللسان والفم ، وإنما هو كلام ستراه يا رسول الله ، سنجسده في جامعاتنا ، نجسده في جوامعنا ومجامعنا ومستشفياتنا وحكوماتنا ، نجسده في دوائرنا وفي قصورنا العدلية والنيابية ، نريد أن نعيش ذلك . لم يفت الأوان ، فهيا إلى عود حميد إلى هذا الدين الحنيف ، إلى عود حميد إلى هذا الدين الرشيد ، وليعذرنا الذين لا يؤمنون بالإسلام من أبناء جلدتنا ، لقد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً ، فهل وجدتم ما وعدكم طواغيتكم حقاً ؟!!! وانظروا المخبر الإنساني الذي هو التاريخ ، وانظروا التاريخ البعيد والقريب . ثم بعد ذلك أحببت أن أوجه مناشدة إلى الشعب العراقي ، أقول :
أيها الشعب العراقي : أناشدكم الله أن تلتقوا على الإسلام في مجاله الأوسع ، أناشدكم الله أن تتبنوا الإسلام في أقوالكم وسلوككم وأن تُرُوا الناس جميعاً أثر الإسلام فيكم ، وأثر حضارته في تصرفاتكم ، أناشدكم الله أن تجتمعوا في بوتقة الوطن على كلمة الحق وفعلة الخير ورفعة الفضيلة ، ونبذ التفرقة ، ومعاداة أولياء الشيطان ، وقرناء الرذيلة ، أناشدكم الله أن تحترموا كبيركم ، وتعطفوا على صغيركم ، وتعرفوا لعالمكم حقه ، أناشدكم الله أن تتابعوا الجهاد ضد الشر وأهله بإعانة الخير وأهله والجهاد ليس قتالاً فحسب ، وليكن همكم في جهادكم إرضاء الديان وبناء الإنسان وخدمة الأوطان ، أناشدكم الله أن يحب الواحد منكم ما يحب لنفسه ، أناشدكم الله أن تختاروا بقوة حاكمكم على أساس من تقوى الله وخبرة بالحياة وفهم للإنسان واطلاع على سنن الكون والواقع ونظافة اليد وسلامة القلب وسعة الصدر وحسن الخلق ، أناشدكم الله أن تحافظوا على بغداد – وقد آلمنا منظر بغداد – أن تحافظوا على بغداد الحضارة ، بغداد العلم ، بغداد الصمود في وجه الغازين النازيين الداخلين والخارجين ، أناشدكم الله رعايةً لجوار ، وإجارةً لمستأمَن ، وحرمةً لمُقدَّس ، وحباً لحقيقة ، وكراهيةً لزيف وباطل ، أناشدكم الله التحقق بما تدعونه عن أنفسكم في مساجدكم وجامعاتكم ومدارسكم ، أناشدكم الله أن لا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم ، وعاش في وطنكم ترعونه ويرعاكم وتخلصون له ويخلص لكم . وأناشد نفسي وأمتي وشعبي وحكومتي هنا : أن نكون أوفياء لأخُوَّة إيمانية ، وأن نكون معاً على قدم الصدق في تحقيق أمان الإنسان وأمنه ، وخيره ونفعه ، وأن نستجمع أمرنا في مواجهة التحديات الخارجية والداخلية ، لأن التحديات الخارجية ربما كانت انعكاساً عن التحديات الداخلية ، والتحديات الداخلية يجب أن تجابه أولاً . إذا سلم الداخل حسنت مواجهة الذي يأتي من الخارج ، إذا سلم البنيان من داخله حسنت المواجهة لعدو يأتي من خارجنا .
أناشد نفسي وأمتي أن نكون كذلك ، أن نفكر في مقومات النصر ، أن نُجمِع أمرنا على تحقيق مقومات النصر ، فاللهم اجعلنا من الثابتين على شرعتك الحَقَّة ، لا نقول هذا الكلام مجاملة لك ، فأنت أعلم بالقلوب ، وورب الكعبة ، وحقك يا رب إنك لَعَدْلٌ ، إنك لحكيم ، إنك لرحيم ، إنك لَمُدَّبِّر ، إنك لسلام ، إنك لمؤمن ، وحقك يا رب إنك كذلك ، آمنا بك كذلك ، فثبتنا على هذا الإيمان ، فاللهم ارحمنا واجعلنا من الثابتين على شرعتك الحقة ، وارحم بنا ، وجنبنا الشيطان . باسمي وباسم كل أفراد وطني أقول هذا الكلام من أعلى شخص إلى أدنى شخص ، أقول : وجنبنا الشيطان في أقوالنا وأفعالنا وحركاتنا وسكناتنا (
حسبنا الله ونعم الوكيل ) ، ( وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ) و ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) .
ويا أيتها الشعوب جميعاً : ( اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله ) أسأل الله لكل بلاد العرب والمسلمين ، تقدماً في مسار تحقيق النصر من خلال تحقيق المقومات ، أسأل الله لكل بلاد العرب والمسلمين أن يجعلها وفق شرعته ، وفق دينه ، وفق مبادئ قرآنه ، وفق ثوابت كتابه ، أسأل الله العظيم لكل بلاد العرب والمسلمين أن يحميها من عدو في داخلها وآخر في خارجها ، أسأل الله لكل بلاد العرب والمسلمين أن يجعلهم مسلمين مؤمنين محسنين مجاهدين ، وأن يكونوا إنسانيين ، وأن يُمسوا في العالم كله يحملون الفتح المبين الذي هو رحمة وعدالة واطمئنان ، هذه عناوين فتح يحملها المسلمون وهكذا نريد ، عدلٌ ورحمة واطمئنان ، اللهم اجعلنا من جند الإسلام الصادقين ، نعم من يسأل أنت ونعم النصير أنت أقول هذا القول وأستغفر الله .

التعليقات

شاركنا بتعليق