آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
الحلف بغير الله

الحلف بغير الله

تاريخ الإضافة: | عدد المشاهدات: 3234
هل يجوز الحلف بغير الله كما نسمع من بعض المسلمين، وما حكم ذلك ؟ أفيدونا، وجزاكم الله خيراً.


  الإجـابة
الأحد: 29/7/2007 اليمين والقسَم في الإسلام لا يكون إلا بذكر اسم الله أو ذكر صفة من صفاته، فمن حلف بغير ذلك فقد ارتكب اثماً, لأن الحلف يقتضي تعظيم المحلوف به، والله وحده هو المختص بالتعظيم، فمن حلف مثلاً بالنبي أو بالولي أو بالأب أو بالكعبة فإن يمينه لا تنعقد ولا كفارة عليه إذا حنث وأثم إذا عظم بحلفه غير الله. وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أدرك عمر في ركبٍ وهو يحلف بأبيه فناداهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: (ألا إن الله عز وجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، فمن كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت) قال عمر: فوالله ما حلفت بها منذ سمعت رسول الله نهى عنها. وسمع ابن عمر رضي الله عنهما رجلاً يحلف: "لا والكعبة" فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (من حلف بغيرالله فقد أشرك). وعن أبي داود عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (من حلف بالأمانة فليس منا)، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (لا تحلفوا بآبائكم ولا بأمهاتكم ولا بالأنداد -أي الأصنام- ولا تحلفوا إلا بالله، ولا تحلفوا إلا وأنتم صادقون) رواه ابو داوود والنسائي. إذاً: النهي عن الحلف بغير الله إذا كان يُقصد بذكره التعظيم أي بذكر غير الله، فإذا لم يقصد التعظيم بل قصد تأكيد الكلام فهو-أي الحلف- مكروه، فإن قيل: إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال للأعرابي: (أفلح وأبيه) فالجواب: ما قاله البيهقي: إن ذلك كان يجري على ألسنة العرب ويقع منهم من دون قصد, وقال النووي: إن ذاك الجواب الذي ذكره البيهقي هو الجواب المرضي. ولله أن يقسم بما يشاء وبمن يشاء، لأن علة النهي عن القسم بغير الله بالنسبة لنا غير متوافرة بالنسبة لله عز وجل، ونسأل الله التوفيق لزيادة التعظيم قالاً وحالاً، والحمد لله رب العالمين.

التعليقات

شاركنا بتعليق