آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
دعونا نعمل معاً فيما اتفقنا عليه 

دعونا نعمل معاً فيما اتفقنا عليه 

تاريخ الإضافة: 2008/07/03 | عدد المشاهدات: 2925

يا أهل السياسة، ويا أهل الدين، ويا أهل الاجتماع، ويا أهل التعليم، ويا أهل الاقتصاد، ويا أهل القضاء، ويا أهل القتال والدفاع، ويا كل الأطياف والأطراف:

أليس ثمة مشتركات بينكم ؟! إذاً هيا إليها معاً، قعِّدوها وضعوها في صيغة غايات تسعون إلى تحقيقها و تعميقها.

وأنا أعتقد جازماً أن من أهم هذه المشتركات حماية الوطن ورعايته، وحتى لا أكون ضبابياً في تحديد ما تعنيه الحماية والرعاية، فإني أناديكم إلى الوحدة فيما بينكم من أجل تحسين بيئة الوطن، وخدمة زراعته، وتقوية صناعته، وتمتين اقتصاده، وتعميق حريته، واحترام تاريخه وتراثه، وبثِّ القيم والفضائل في جنباته، وتماسك أبنائه على اختلاف توجهاتهم الدينية والمذهبية والعرقية، والتأكيد على حصانتهم جميعاً، وحرمة دمائهم وأموالهم وأعراضهم فيما بينهم، وتذكير المسؤولين بمسؤولياتهم وضرورة القيام بها خير قيام، وعدم استغلال مناصبهم لمنافع شخصيته أو غايات خاصة أو لأمور لا تمتّ إلى الصالح العام بصلة.

نناديكم يا أبناء الوطن من أجل الاهتمام ببعضكم، فالفقير أمانة في رقبة الغني، والضعيف أمانة في عنق القوي، والصغير أمانة في وجدان الكبير، والشعب كله أمانة في ضمير الحكومة كلها، وستُسأَلون أيها المسؤولون جميعاً أمام الله وأمام التاريخ وأمام الأجيال القادمة واللاحقة والقائمة.

الوطنَ الوطنَ يا أبناءه، وردّدوا يا مسؤولوه: والله لو أن دابة عثرت في أقصاه لخشيت أن يسألني الله عنها، وردّدوا يا شعبه:

بلادي بلادي بلادي دمي              وهبتك حياتي فدىً فاسلمي

ولنردد معاً: وطن نظيف متطور متقدم ذو فضيلة وأمن وحرية ومعرفة وعدل يستظل بظل الله وفضله والإيمان به وإرادة الخير للناس ليسمو ويعلو ويقوى وينمو.

1/رجب/1429

د . محمود عكام

التعليقات

صالح خليل

تاريخ :2008/07/07

كما عودتنا سيدي فضيلة الدكتور وكما أنت دائماً، إنها كلمات تستحق أن تكتب بذهب ليعيها كل مسلم وكل إنسان في بلادنا الحبيبة حتى نكون على قدر من المسؤولية تجاه أوطاننا ..

شاركنا بتعليق