آخر تحديث: السبت 18 مايو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
حكم الصوم في السفر

حكم الصوم في السفر

تاريخ الإضافة: 2008/09/11 | عدد المشاهدات: 3323
الأستاذ العلامة: هل الفطر في السفر أفضل أم الصوم ؟ فقد سمعت من بعض الشيوخ في الفضائيات أن الصوم أفضل. ولك التقدير.


  الإجـابة
الخميس 11/9/2008 ها أنذا يا سائلي أعرض عليك الجواب مفصلاً، فقد قال حمزة الأسلمي يا رسول الله: "أجد مني قوة على الصوم في السفر فهل علي جناح ؟ فقال: هي رخصة من الله تعالى فمن أخذ بها فحسن ومن أحب أن يصوم فلا جناح عليه"رواه مسلم. وعن أبي سعيد الخدري قال: سافرنا مع رسول الله إلى مكة ونحن صيام قال: فنزلنا منزلاً فقال رسول الله: "إنكم قد دنوتم من عدوكم والفطر أقوى لكم فكانت رخصة, فمنا من صام ومنا من أفطر, ثم نزلنا منزلاً آخر فقال: إنكم مصبحوا عدوكم والفطر أقوى لكم فأفطروا فكانت عزمة فأفطرنا ثم رأيتنا بعد ذلك نصوم مع رسول الله في السفر" رواه أحمد ومسلم وأبو داود. وعن أبي سعيد الخدري قال: "كنا نغزو مع رسول الله في رمضان فمنا الصائم ومنا المفطر. فلا يجد الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم ثم يرون أن من وجد قوة فصام فإن ذلك حسن ويرون أن من وجد ضعفاً فأفطر فإن ذلك حسن" رواه مسلم وأحمد .‏ وقد اختلف الفقهاء في أيهما أفضل في السفر: الصيام أم الفطر. فرأى أبو حنيفة والشافعي ومالك أن الصيام أفضل لمن قوي عليه والفطر أفضل لمن لا يقوى عليه أي على الصيام. وقال أحمد بن حنبل: الفطر أفضل. وقال عمر بن عبد العزيز: أفضلهما أيسرهما, وحقق الشوكاني: فرأى أن من كان يشق عليه الصوم ويضره وكذلك من كان معرضاً عن قبول الرخصة فالفطر أفضل. وكذلك من خاف على نفسه العجب أو الرياء إذا صام في السفر فالفطر أفضل. وعلى كل حال فالمسلم كَيِّس فطن ويستفتي قلبه الطيب النظيف. والمهم أن من قلد عالماً لقي الله سالماً.

التعليقات

شاركنا بتعليق