آخر تحديث: الثلاثاء 09 إبريل 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
كفالة اليتيم والعناية به

كفالة اليتيم والعناية به

تاريخ الإضافة: 2008/09/25 | عدد المشاهدات: 3561
أستاذنا أيها الفاضل: أرجو منكم التأكيد مرة بعد مرة على ضرورة كفالة اليتيم والعناية به ورعايته، ولكم التقدير والشكر والأجر.


  الإجـابة
الخميس 25/9/2008 اليتيم ـ يا سائلي ـ ضعيف وله حق علينا ويجب أن نعطيه هذا الحق من رعاية وعناية، وإلا فالأمة غير مُقدَّسة ولا محترمة، فقد قال صلى الله عليه وسلم : "لا قدّست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متَعتْع" رواه ابن ماجة. والعناية باليتيم سبيل من سبل حيازة النصر والرزق، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "أبغوني الضغيف ـ أي ايتوني به حتى أعطيه حقه ـ فإنما تُرزقون ـ وتنصرون بضعفائكم" رواه الترمذي. والله جل شأنه وصانا باليتيم في آية قرآنية خالدة حتى تبقى الوصية به خالدة، قال تعالى: (ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير) وقال: (وأن تقوموا لليتامى بالقسط). وهدد سبحانه بأشد العقاب كل مسيء إليهم فقال: (إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً إنما يأكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيراً). فيا أمة الإسلام هيا إلى اليتيم فأحسنوا إليه اكفلوه وعلموه وتولوا أمره واخدموه وعدوه كأولادكم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشر بيت للمسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه" رواه ابن ماجه. وقال: "من عالَ ثلاثة من الأيتام كان كمن قام ليله وصام نهاره وغدا وراح شاهراً سيفه في سبيل الله، وكنت أنا وهو في الجنة كهاتين" رواه ابن ماجه. وأشار بالسبابة والوسطى. وقال: "من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين" رواه أحمد. وقال: "من قبض يتيماً من بين المسلمين إلى طعامه وشرابه أدخله الله الجنة البتة إلا أن يعمل ذنباً لا يغفر له" رواه الترمذي. فاللهم وفقنا للعناية باليتيم فندفع بذلك عنا عدوان اللئيم.

التعليقات

شاركنا بتعليق