آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
سر تخصيص إبراهيم عليه السلام بالذكر في التشهد

سر تخصيص إبراهيم عليه السلام بالذكر في التشهد

تاريخ الإضافة: 2010/07/04 | عدد المشاهدات: 832
فضيلة شيخنا: يقول الله تعالى: (لا نفرق بين أحد من رسله)، فما السرّ في أن نخصص إبراهيم عليه السلام بالذكر في التشهد دون غيره ؟ وشكراً لكم.


  الإجـابة
الأحد 4/7/2010 اعلم أيها السائل الكريم أن من خصائص هذه الأمة أنها تؤمن بجميع الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، قال تعالى: (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله)، أي لا نفرق بين أحد منهم في الإيمان بأنهم رسلٌ من عند الله، ولذلك تشهد هذه الأمة على سائر الأمم السابقة بأن رسلهم قد بلغوا الرسالة وأدوا الأمانة، كما قال تعالى: (وتكونوا شهداء على الناس). وتخصيص إبراهيم عليه السلام بالذكر في التشهد ليس من باب التفريق بين الرسل في الإيمان بهم كما لا يخفى، وإنما لأنه عليه السلام خصّه الله بمزيدٍ من الفضائل والمناقب، فهو خليل الله، وأبٌ لكثير من الرسل والأنبياء، فمن ذريته إسماعيل أبو العرب وإسحاق أبو داود وعيسى وسليمان ويوسف وموسى وهارون وزكريا ويحيى... وأن الله استجاب دعاءه في قوله: (واجعل لي لسان صدقٍ في الآخرين) فلا يذكره أهل الملل جميعاً إلا بالجميل، وأمر الله تعالى نبيه محمداً صلى اله عليه وسلم أن يقول لقومه: (إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم ديناً قيماً ملة إبراهيم حنيفاً) ولم يتوافر كل هذا لغيره من الأنبياء عليهم السلام، وقد قال صاحب "الدر": وخص إبراهيم عليه السلام بالذكر في التشهد لأنه سمّانا المسلمين كما أخبر الله تعالى عنه: (هو سماكم المسلمين من قبل)، وأيضاً هو دعاء من المسلمين لنبيهم محمد صلى الله عليه وسلم أن يتخذه خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً، واستجاب الله الدعاء فاتخذ محمداً خليلاً كما في حديث الصحيحين: "ولكن صاحبكم خليل الرحمن"، أي هكذا يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وأخيرا أليس إبراهيم هو أبو الأنبياء فهاهم المسلمون يصلون على محمد وعلى أبيه صلوات الله عليهم أجمعين. ونسأل الله جل وعلا أن يثبت إيماننا برسله وبكتبه وباليوم الآخر في صدورنا وقلوبنا.

التعليقات

شاركنا بتعليق