آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
وطني يا عزيزي

وطني يا عزيزي

تاريخ الإضافة: 2011/04/11 | عدد المشاهدات: 3234

لك مني - أولاً - الحبُّ والود، ومن ثَمّ العهد، وعهدي معك يا وطني - أمام الله - أن أحميك وأن أرعاك، أن أحميك من كل سوء وشر وغدر وكر وفساد وفجور، وأن أرعاك لتكون متقدماً مزدهراً حراً عصّياً على كل مؤامرة تحمل في طياتها الفرقة والفوضى وإثارة الشغب والنعرات الطائفية.

فيا سورية الغالية:

طبتِ وطاب أبناؤك، وهم يتعاونون على البر والتقوى والخير والسعادة والطمأنينة والأمن والاستقرار.

ويا أيها السوريون على اختلاف الأديان والمذاهب والأعراق: تحقَّقوا بالتماسك والتضامن والتكاتف في مواجهة: الفساد والسوء والتخلف والضياع.

وأخيراً:

أيتها الحكومة الجديدة:

أناشدك الله والحقّ أن تكوني وفيّةً مُضحيّة مخلصةً جادةً عاملة، وضعي نصب عينيك: خدمة الوطن من أجل أن يكون منيعاً قوياً في مختلف المجالات والصُّعد، يزرع ويأكل مما يزرع، ويصنع ويلبس مما يصنع، وبذلك يستقلُّ بقراره الوطني الذي يصبُّ في تعميق الإيمان وتقوية الأمان.

وكذلك: ضعي أمام ناظريك:

بناء المواطن الحر الوفي المكتفي الصالح، فهو صاحب رأي ومشورة، وطرفٌ لك وأمامك على طاولة الحوار من أجل الإصلاح والبناء.

عاشت سورية بخير واستقرار وأمن وأمان، وسقط كل من يبغي لها ما سوى ذلك.

11/4/2011

د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق