آخر تحديث: السبت 18 مايو 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
وماذا بعد ؟!

وماذا بعد ؟!

تاريخ الإضافة: 2016/07/31 | عدد المشاهدات: 1148
أليس بكافٍ هذا الذي مرَّ من أجل أن نلتقي على مرضاة ربنا وخدمة وطننا ؟! وارحمتاه لدماءٍ سُفكت بغير حق، وارحمتاه لأعراضٍ انتُهكت بغير ذنب، وارحمتاه لأطفالٍ تشرَّدوا وذُبحت البراءة على مداخل الذُلِّ في بلادٍ هاجروا إليها مُرغَمين، وارحمتاه للأمهات الثَّكالى ولليتامى من الأولاد وللمفجوعين من الآباء والأمهات. ألم يكفِكُم كلَّ هذا أيها السَّادرون في طريق الدم والحرب والقتل ؟! ألم تنظروا الصَّهاينة وأعوانهم كم هم مسرورون وسعيدون وشامتون ومرتاحون ؟! يا قوم عودوا إلى الإصلاح إنكم بغير ذاك السَّبيل تختذلوا والإصلاح المنشود: أيها السُّوريون الشُّرفاء هو: تحويل القيم الإيجابية من عدلٍ وأمانةٍ وكرامة واستقامة و... إلى مؤسَّسات قويّة متينة: (إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكَّلت وإليه أنيب). حلب 31/7/2016 محمود عكَّام

التعليقات

شاركنا بتعليق