آخر تحديث: الجمعة 16 أغسطس 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
المصالحة والمسامحة لا تغيِّر الماضي ولكنّها تُحسِّن المستقبل

المصالحة والمسامحة لا تغيِّر الماضي ولكنّها تُحسِّن المستقبل

تاريخ الإضافة: 2016/10/20 | عدد المشاهدات: 887
فتعالوا جميعاً لنتصالح لا لنمحو الماضي فلن ينمحي، ولكن لنجعل من المستقبل أفضل من الماضي، بل لماذا تصرُّون يا أيها الناس، يا أيها المواطنون، على عدم تحسين المستقبل وقد رأيتم فظاعة الماضي وعانيتم من آلامه وقسوته وشدّته ؟!! لماذا تُصرُّون على أن يعيش أطفالكم - وقد غدوا كباراً - المآسي والأحزان التي عشناها ؟!! فارحموا الأطفال وتصالحوا، وابنوا المستقبل وتصالحوا، وكونوا بارِّين بوطنكم وتسامحوا، وأَرضوا ربكم واجتمعوا على الخير وعلى ما ينفع الناس، وأقرُّوا عيون نبيِّكم ولمّوا شملكم وأجمعوا أمركم، وسأبقى أذكِّر نفسي وإياكم بمرادات الله منكم، ومرادات الإنسانية، ومرادات الوطنية، وكل هذه المرادات: (وافعلوا الخير لعلكم تفلحون) و: (ادخلوا في السّلم كافّة)، و: (جعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا) والتعارف أساسه التصالح. فاللهم هيئ لنا – نحن أبناء سورية – من أمرنا رشداً. حلب 19 محرم 1438 20 تشرين1 2016 د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق