آخر تحديث: الجمعة 29 سبتمبر 2023
عكام


كلمة الشـــهر

   
هل باتت سورية الأسوأ حتى اجتمعت الدنيا عليها ؟!

هل باتت سورية الأسوأ حتى اجتمعت الدنيا عليها ؟!

تاريخ الإضافة: 2016/11/13 | عدد المشاهدات: 1028

لا والله، فسوريّة هي من الأفضل في العالم كله، ولأنها كذلك قرر الطغاة في العالم من صهاينة ومتصهينين أغراب وأعراب جعلها الأسوأ، فنجاحها فاق توقُّعاتهم واخترق السَّقف الذي وضعوه لها، ولذا أقول لسورية وللسوريين الشرفاء: لا تحزنوا فإنها محنة تعقبها منحة، وهي بليّة تأتي بعدها عطيّة، فالله الله في بلدكم يا أيها السوريون احرصوا عليه وصونوه وارفعوا فيه رايات الإيمان والمحبة والتعاون على الخير والإحسان، ولا تُبقوا في صدوركم غلاً على بعضكم، فليس ثمة أحنى عليكم منكم. فلا تنتظروا من بعضكم إلا الطمأنينة والأمان.
العرب مشغولون عنكم بشؤونهم، والغرب قرَّر أن يبقى السيّد عليكم، وأنتم أنتم مَنْ تبنون أنفسكم وبلدكم ولا تغترُّوا ببسماتٍ تخفي خلفها مؤامرات عليكم، صدِّقوني فأنا معكم كلكم إن كنتم مع أنفسكم.
اللهم احمِ سورية واحفظها وفرِّج عنها ويسِّر أمرها، واجعلها الأولى في الدنيا أمناً وأماناً وتآخياً وتعايشاً وتراحماً.
حلب
13 صفر 1438
13 تشرين2 2016
محمود عكام
 

التعليقات

شاركنا بتعليق