آخر تحديث: الجمعة 21 يونيو 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
الطرق الصوفية مناهج تربوية

الطرق الصوفية مناهج تربوية

تاريخ الإضافة: 2017/10/27 | عدد المشاهدات: 952
New Page 1

وأهمُّ ما يتوجَّهون إليه بالتربية والتغذية القلب، فإنه إن صلح صلح الجسد كله، وإن فسد فسد الجسد كله، كما ورد عن سيد الناس محمد صلى الله عليه وسلم. نعم، القلب لأنه مستقرُّ الاعتقاد، وموطن الحب، ومحلُّ الإيمان، ومنبت الإخلاص، ومنطلق النية، ومهوى الطيبة والوفاء والصفاء والنَّقاء، ومكان التقوى، فالتقوى ها هنا، وأشار الحبيب الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم بيده إلى صدره في حجة الوداع، فما أعظمك يا أيها الأعظم بين الناس، وعنك ومن منهلك التَّربوي الأرقى ينهل الصوفيون الأوفياء لصوفيتهم، فهم – وأيم الحق – دعاة إلى حب الله جل شأنه، وحب من يحبه الله عز شأنه ومن يحب الله تعالى مجده، فإن رأيتم سوى ذلك لدى من تعرفون ممن يسمي نفسه صوفياً، فليس هؤلاء بصوفية. الصوفية صفاء القلب من شوائب الحقد والغل والشنآن والكراهية والاعتداء، ونظافة لسان من الكذب والفحش والطَّعن واللعن، وعفة عين، وصدق نية في التوجه إلى إرضاء الديَّان.

حلب

27/10/2017

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق