آخر تحديث: الثلاثاء 18 يناير 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
أين الوفاء ؟!!

أين الوفاء ؟!!

تاريخ الإضافة: 2020/03/20 | عدد المشاهدات: 608

قال لي محدِّثي: ما الخلُق المتناقِص يوماً بعد يوم وأكثر من سواه ؟! أجبتُ: "الوفاء" عامَّة مع "مَن" ومع "ما"، أعني مع العاقل الذي حولك ومع غير العاقل الذي حولك، وقبل هذا وذاك مع ربك ومع نفسك: فـ (يا أيها الإنسان ما غرَّك بربك الكريم. الذي خلقك فسوَّاك فعدلك)، و: (عليكم أنفسكم)، وأين نحن بالنسبة لربنا من تلك الحال التي كان عليها المصطفى صلى الله عليه وسلم حين صفَّ قدميه واقفاً مصلياً مُتَبتِّلاً داعياً، وتورَّمت القدمان من تَعَبِ الوقوف، فقالت له السيِّدة عائشة رضي الله عنها: لقد غُفِرَ لك ما تقدَّم من ذنبك وما تأخر، وكان الجواب: (أفلا أُحبُّ أن أكونَ عبداً شكوراً)، إنه الوفاء لربٍّ خلق وكرَّم وأعطى وسخَّر وأرسل وتفضَّل و...

فيا أهل هذا الزمان: بالله عليكم افحصوا ومحِّصوا أنفسكم وابحثوا عن نسبة الوفاء فيكم، ولعلَّ ذلك يتم ُّمن خلال المقايسة والمقارنة مع سيِّد الوفاء صلى الله عليه وسلم في علاقاته كلها، ومع جيلٍ رائدٍ كان معه في علاقاتهم أيضاً كلها... الوفاء الوفاء مع البلد والولد والوالد والوالدة والصديق والزميل والأخ والوطن والمواطن والمهنة والعمل والكلمة والأعضاء ... (وقفوهم إنهم مسؤولون).

حلب

20/2/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق