آخر تحديث: السبت 25 يونيو 2022
عكام


خطبة الجمعة

   
ملامح عامة في تربية الطفل -3-

ملامح عامة في تربية الطفل -3-

تاريخ الإضافة: 2022/06/03 | عدد المشاهدات: 61

أمَّا بعد، فيا أيُّها الإخوة المسلمون المؤمنون إن شاء الله:

لا زلنا نتحدَّث عن الذين هم أمانة في أعناقنا، عن الأطفال الذين هم أيضاً مستقبلُنا، فمن أراد لمستقبله الخير والازدهار فليُعْنَ بأطفاله، بأطفال مجتمعه، وأسأل الله أن يكون كلامنا هذا يَصُبُّ في مَصَبِّ السَّماع للتطبيق والنتنفيذ.

ذكرنا في الأسبوعين الفائتين سبعَ قواعد لتربية الطفل، ولعلَّكم تذكرونها وهي على سبيل الإجمال لا التفصيل: اختيار الأمهات، الإنفاق عليهم بسخاء، تأديبهم على الصدق والحياء، تقوية ارتباطهم بريهم جَلَّت قدرته توحيداً واعتقاداً ومحبة، تربيتهم على ثلاث خصال: حُبِّ النبي وآل بيته وتلاوة القرآن، حضهم على العلم والمعرفة وأنَّ العلم أساس الحضارة، أخيراً اعتبارهم وعدم تجاوزهم، والأخذ بآرائهم فيما يتعلق ببعض شؤونهم.

أما القاعدة الثامنة التي نُريد أن نُضيفها إلى سائر القواعد السابقة فهي: مُلاعبتهم ومُداعبتهم ومُلاطفتهم والتحبُّب إليهم: وأعتقد أن جُلَّنا يقوم بهذا الأمر ما دام الطفل لم يتجاوز في عمره سنواته الأربع أو الخمس، فإذا تجاوز هذا العمر فإن التلطف والتحبب أصبح شيئاً نادراً يتعامل به ومعه الأب مع أولاده وأطفاله، والمربِّي مع تلاميذه وطلابه. أُسوتنا هو الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا مر على صبيانٍ دون البلوغ كان يقول لهم: (السَّلام عليكم) يُسلِّم عليهم ولا يتجاوزهم، يقول أحدُهم وهو جَرير بن عبد الله البَجَلي وكان عمره سبع سنوات: (والله ما رآني رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إلا وتبسَّم لي)، كُلُّنا يعلم ما للحسن والحسين رضي الله عنهما من مكانةٍ عند النبي صلى الله عليه وسلم، يقول الرواة: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يسجُد فيجيءُ الحسنُ أو الحسين فيركَبُ ظهرَ النَّبي وهو ساجد، فيُطيل النبي السجود ويقال له من قبل الصَّحابة بعد أن يرفع رأسه: أطلتَ السجود يا رسول الله ؟! فيقولُ صلى الله عليه وسلم: (لقد ارتَحَلني ابني هذا فخَشيتُ أن أعجله) فبقيتُ ساجداً حتى ينتهي من هذه الدُّعابة مع جَدِّه المصطفى صلى الله عليه وسلم. مَنْ منا يتصور أنَّ مُربِّياً اليوم يقوم بهذا الذي يقومُ به المصطفى صلى الله عليه وسلم ؟! القضية قضيةُ إيمان، وقضية اتباع وليست قضية مباهاة، نحنُ لا نقولُ هذا الكلام من أجل أن نذكره في معرض التَّفاخر مع الغَرب - وهذا ما نفعَلُه في حياتنا للأسف الشديد - عندما نتحدَّث عن الصحابة نتحدث لنفاخر الغرب فيما هو عليه اليوم، ولكنَّ الواجب أن نتحدَّث عن النبي والصحابة من أجل أن نسلك هذا المسلك ونتبع هذا النبي صلى الله عليه وسلم  وأولئك الصَّحب رضي الله عنهم. يقولُ أحدُ الصَّحابة وهو أبو قَتادة: رأيتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يَؤُمُّ النَّاسَ وقد حَمَل أُمامة بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها، يَؤُمُّ الناسَ وقد حَمَل طفلة على عاتقه وهي بنت بنته، فإذا سجدَ وضعَها وإذا قامَ أعادها إلى عاتقه. تصوَّروا هذا المنظر الرَّحموي العظيم التَّربوي الاجتماعي، تصوَّروا هذا، وأكرر لا أقوله سَرْدَ قِصة أو حكاية لنُباهي به، بل ليكونَ ورقة عمل لنا في حياتنا وتعاملنا مع أطفالنا وأبنائنا وذرياتنا، مع الذين يُشكِّلون المستقبل المنتَظر، واسألُ الله أن يكون مستقبلاً مزدهراً.

القاعدة التاسعة: هيا إلى أطفالكم من أجل أن تُلقِّنوهم النظافة، وقد تحدَّثتُ عن النظافة، من أجل أن تُعلِّموهم العناية بأجسامهم والعناية ببيوتهم والعناية بمدارسهم والعناية بمساجدهم والعناية بمرافقهم، والطَّهارة بقلوبهم. نريدُ أن تُربُّوا أطفالكم على النظافة بالمادة وعلى الطَّهارة بالمعنى، على نظافة الجسم وعلى طهارة القلب، نظافة في المادة وطهارة في القلب والمعنى.

القاعدة العاشرة: لقنوا أطفالكم حُبَّ الوطن، لقد قصَّرنا أمداً طويلاً في هذا الأمر وهذه القضية، لم نُرَبِّ أطفالنا على محبة الوطن، علَّمناهم - إِن كنا قد عَلَّمناهم – علمناهم الواجبات نحو الآباء ونحو الدراسة لكننا قصَّرنا في تعليمهم واجباتهم نحو وطنهم، وقد ذكرتُ لكم هي واجباتٌ ثلاثة: الوطن - أيها الطفل - أمانةٌ في عُنقك، هكذا قُل له وهو في سنٍّ صغيرة، عليكَ أن تُحبَّه وأن تُثني عليه وأن تُفاخر به وأن تُعطيه وتبذل له، وأن تبذل من أجله، وعليكَ أن تُضحِّي من أجل ازدهاره واستقلاله واستقراره وأمنه وأمانه ورُقيِّه، الحب والثناء، والبذل والعطاء، والتضحية والفداء.

هذه معالم التربية للطفل إن كنتم للطفل تريدون أن تكونوا مؤتمنين بوفاء، إن كنتم للطفل حافظين وراعين وعلى الطفل أمينين. هي قواعد ليست من أجل العَدِّ دُونَ التطبيق، وليست من أجلِ التَّبنيد دون التنفيذ، ضَعُوها في أذهانكم، وحتى أنت أيها الطفل الذي تجاوزتَ سِنَّ التمييز ضَعْ هذه القواعد في ذهنك، حتى إذا ما قَصَّر القائمُ عليك ذكَّرته بما يجبُ عليه تجاهك. اللهمَّ إنا نسألك لأطفالنا حياةً هانئة، نسألك لشبابنا ولنسائنا ولبناتنا ولكلِّ أفرادِ وَطننا الأوفياء، نسألك لهم عَيشاً رغيداً، وأمناً وأماناً وطمأنينة واستقراراً، نِعْمَ مَن يُسألُ أنت، ونِعْمَ النَّصيرُ أنت، أقولُ هذا القول وأستغفر الله.

أُلقِيت في جامع "السيِّدة نفيسة عليها السلام" بحلب الجديدة بتاريخ 3/6/2022

لمشاهدة فيديو الخطبة، لطفاً اضغط هنا

https://fb.watch/dpN3bcVzoo/

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق