آخر تحديث: الجمعة 25 تشرين الثاني 2022
عكام

عجباً لنساء اتخذن النقاب وحضور الدروس الدينية والموالد دلالة على حسن دينهن وورعهن, فقد انتشرت ظاهرة النساء المنتقبات كثيراً في الآونة الأخيرة, ولسان حال كل واحدة منهن يقول : ها قد أمسكت بالدين من جميع أطرافه ونقابي علامة تديني الصحيح. وكأنها بذلك قد أتمت جميع واجباتها الدينية ولم يبق سوى النقاب لتكتمل فيها صورة المسلمة التقية.
ولهذه وأمثالها أقوال من قال لكن إن حسن التقى والورع يكون بستر الوجه فقط, أو بالسعي وراء درس ديني يسمع دون أن يوعى ويفهم؟
إن حسن التقى والروع يكون بحفظ اللسان عن الغيبة والنميمة والكف عن الحسد والبغضاء, والتعالي عن المظاهر الدنيوية والتواضع لله عز وجل وذلك طبعاً بعد حسن إتمام جميع الفرائض التي فرضها الشرع الحنيف.
وصدقاً فإنني لم أضطر إلى كتابة هذه الكلمات سوى بعد أن عرفت بعضاً من هؤلاء النساء شخصياً وعرفت أن سعيها لفعل ما تفعل ليس إرضاء لله عز وجل بل تفعل ذلك على عيون الخلق لتراها فلانة خارجة من الدرس وتراها علانة بصحبة الشيخة الفاضلة ولتقول عنها جاراتها إنها متدينة!!!

  • الاسم : حلا
  • البريد :
  • الدولة : عجباً
  • التاريخ : الإثنين 02 يوليو 2007



بسم الله الرحمن الرحييم
بعد سماع النبأ المؤلم تسارعت في النفس اللواعج
فكتبت هذه الأبيات

إليك أيها الأخ الحبيب الشيخ عبد العزيز بعض الخفقات من قلبٍ سكنْتَهُ حاضراً وغائبا



غيابك يا عبدَ العزيزِ مُصابُ
ودمعِيَ سيلٌ والضلوعُ خَرَابُ
وأنظُرُ لكنْ لا أرى غيرَ ذاهِِلٍ
كئيبٍ حزينٍ والبطاحُ يبابُ
وأبحثُ عن صبرٍ فينأى تجلّدي
عليكََ ، ويأبى أنْ يعودَ خِطابُ
ويهتفُ في قلبي منَ الغيبِ هاتفٌ
إلى اللهِ يا عبدَ العزيزِ مآبُ
إلى المالِكِ المولى إلى منْ عرفْتَهُ
بقلبٍ بصيرٍ ما اعتراهُ حجابُ
إلى واهبٍ أولاكَ منهُ كرامةً
وأصفاكَ قُرْباً والحبيبُ يُجابُ
رحلتَ إليهِ طاهرَ القلبِ راضياً
فنِعْمَ لكَ المسعى ونعمَ شبابُ
ونعمَ حياة عشتها طابَ عرْفُها
ستبقى وإن ضَمَّ العيونَ تُرابُ
رضينا بما يقضي الإلهُ وحسبُنا
بأنّ نعيماً لا يدومُ سرابُ
وأنَّ جِوارَ المنعِمِ البرِّ خالدٌ
وجنّاتُهُ للمُخْبِتينَ ثوابُ
ألمَّ ُبنا هذا الفراقُ و إنما
لكلٍّ وإنْ طالَ البقاءُ كتابُ
فصبراً أيا أمّاهُ إنَّ فقيدنا
له بالرضا عندَ الكريمِ شرابُ
لقد لحق الشيخَ الشهيدَ محمداً
وضيفكَ يا رباهُ ليسَ يَهابُ
فكنْ جارهُ يا رب في كلِّ موقف
ومنْ تكُ مولاهُ فنعم إيابُ


إنا لله وإنا إليه راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل

د عبد الله أبو الفضل الحسيني
في يوم الأحد ليلة الاثنين
10 /6 / 2007

  • الاسم : الدكتور عبد الله أبو الفضل الحسيني
  • البريد : abolfadel@hotmail.com
  • الدولة : رثاء الشيخ الحبيب
  • التاريخ : الإثنين 18 يونيو 2007

It is my greatest pleasure to be in touch with the Professor whose memories are still alive in my heart and mind.I can't tell my dearest doctor how much I feel attached to the most important person in my life.I always remember the magic of your thinking.You have really taught me how to think outside the box and how to realize and change my ambitions into reality.i and my wife have great respect and appreciation towards you and your respectable family.You have really a great positive impact on my life .
I am so grateful to you for every piece of advice that you gave me.You are a true inspiration not only to me but also to millions and millions of people who are proud of you.

  • الاسم : Absi
  • البريد : b_alert@hotmail.com
  • الدولة : To the light of my heart
  • التاريخ : الأربعاء 13 يونيو 2007

نشتكي دوماً من سوء معاملة الموظفين للمواطنين, ونشتكي من جفاوتهم ولامبالاتهم, ونطبع جميع الموظفين في القطاع العام بهذه الطباع, لكن الأمر لا يتعلق بالوظيفة نفسها أو بطبيعة العمل أو كونهم يتقاضون أجرهم من الدولة فلا يهمهم إن أدوا عملهم كما يجب أم لا , الأمر ليس كذلك بل هو طبيعة متأصلة في النفس البشرية وليس أمراً مكتسباً, بدليل أننا نصادف في حياتنا اليومية أصنافاً من الناس ليسوا موظفين في القطاع العام لكنهم قد يكونون أشد لؤماً من بعضهم كسائق سيارة الأجرة أو البائع ....... كما نصادف أيضاً موظفين غاية في التهذيب وحسن المعاملة, فالعيب إذاً في النفوس التي جبلت على اللؤم والتأفف وسوء معاملة الآخرين!!!!!!!

  • الاسم : حلا
  • البريد :
  • الدولة : اللؤم طبع
  • التاريخ : الإثنين 07 مايو 2007

....ما يسعدني ويبعث روح العزة في نفسي حين اشهد بمناسبة........او غيرها.معاني الالفة والمحبة تجاه امة لااله الاالله ترتسم على وجه او وجوه..
ما ينغص عن نفسي ويشعرني بالضياع والاسف حين الحض عكس داك..

اخوكم المستغيث بالله من وحل المعاصي..
.فادعولي بالمغفرة يااخوتي. ..

...اولا فالنتقي الله في انفسنا وفي امتنا ..ونحمده على نعمه علينا فنحن اكثر من مليار مسلم ...بعد ماكنا سبعين مسلم ..نحمده بالارتقاء من الحسن الى الاحسن....ونترك المجادلات العقيمة...الا الا تكفينا لااله الا الله....لنقدم الثناء والامان ولمحبة....و.و.و..لقاءلها وحاملها..صبحا و ضهرا وعصرا و.و.و.....اليست هي الكلمة السواء التي جمعتنا مع النجاشي المسيحي ومع كل اهل الكتاب.او ليست هده تعاليم حبيبنا المصطفى (صلوات الله عليه)

اخوكم المستغيث بالله من وحل المعاصي..
.فادعولي بالمغفرة يااخوتي.
..السلام عليكم ورحمة اله.

  • الاسم : naser
  • البريد : bamrosm@yahoo.com
  • الدولة : امة واحدة
  • التاريخ : الإثنين 30 إبريل 2007

بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الذي وعد فوفى وأوعد فعفى ابدأ والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي وفى وأدى امابعد:
الى ورثة أنبيائنا والى الذين كرمهم الله بطريق يسيرون عليه مختلف عن طريقنا إن كنتم تصنعوا كما يحب عندما سخر لكم أجنحة الملائكة تعبد طريقكم.
سيدي الكريم من خلال رجوعي إلى التاريخ ومعرفتي القليلة كما كان يحدث أيام الصحابة والأئمة الكبار أجد وطننا يعاني من مكروبات كثيرة وأمراض عصيبة لا نجد لها طبيب ولا نجد لها مصلح كما كان يفعل أئمتنا كالحنفي والشافي إلى مالا نهاية ومن هذا المنظار ولأنني اعلم أن صلاحنا هو من صلاح أئمتنا ودعاتنا أرسل هذه الكلمات وأنا لا أخفي أنني أرسلتها إلى الكثير منهم عسى أن تكون حجة لي يوم القيامة ولتصغوا إلي قليلا فأنتم يا سادتي أملنا الوحيد اصنعوا كما صنع أبا حنيفة عندما صنع أول اكادميه علميه ساعدت الناس وساعدت أمراء بلادهم كونوا كما كان يقبل أن يقال له أخطأت وعندها قبل الحوار كونوا كالشافعي عندما قبل أن يتعايش مع شعراء عصره اجعلوا من مساجدنا حلقات علم تخرج لتعمل بما علمت وليخرج منه فرق عمل فمن ظن انه يستغني عن العمل مع الناس فليبكي على نفسه علموا أبنائنا وطلاب علمنا الشرعي أن يقبلوا الرأي الآخر دون أن يغذوا على عداء من يخالفنا الرأي كما هو حالنا الآن فنحن وللأسف عندما نختلف نتفرق وربي طلاب علمنا على أن يكونوا كقمة الجبل يروا الناس صغارا ويراهم الناس صغارا عودوهم على الحوار البناء وليكن في مواقعكم ساحة للحوار معكم ولتقبلونا كما قبل أبو حنيفة الحوار أنا لا أكلفكم فوق طاقتكم ولكن هذا ماأراده رسولنا وربنا من مساجدنا ومن العلم الذي وضع أمانة في أعناقكم ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها وحاشا لله أن يكون قد كلفكم مالا تطيقونه
فاءن اردتم نهضة لبلادكم ومسح الغبار عن امتنا التي تكاد أن تخفى ملامحها لا ادعوكم إلى أن تقرؤوا قصص الأئمة الأربعة فأنتم تعلمون مالا نعلمه نحن ولكن ادعوكم أن تعملوا كما عملوا فقد لا يصدق الناس ما تقولون ولكنهم سيصدقون ما تفعلون
فمساجدنا لم يريدها الله لنا أن تقام فيها الصلوات فحسب ولكن أراد من هذه المساجد أكثر من ما تقدمه الآن ولذلك سميت بيوت الله
كونوا قدوتنا في الوحدة علمونا من أفعالكم التعايش وتقبل الآخر دون أن نستغني عن مبادئنا
واعلموا إن كنتم تظنون أنكم شخص في هذا العالم فاعلموا أننا نشعر أنكم العالم بأسره وإياكم أن تظنوا أنكم لن تعادوا وتلاموا فستكون هذه حتما صيحات الجاهل فهو عدو لنفسه كيف يكون صديق غيره
وأخيرا وليس آخرا لكم مني كل الحب والاحترام والدعاء لكم سرا وتلقينا كان الله في عونكم وجعلكم السابقون إلى الجنة أعزكم الله بالإسلام
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • الاسم : لبانه
  • البريد : lunaesra@hotmail.com
  • الدولة : الى من يهمه الامر
  • التاريخ : الجمعة 13 إبريل 2007

جزاكم الله كل خير ووفقكم فيما فيه خيرا لهذا البلد

  • الاسم : حسين
  • البريد :
  • الدولة :
  • التاريخ : الأحد 08 إبريل 2007

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة الدكتور الشيخ حفظك المولى عز وجل .
تعجز الكلمات ، وتتوه منا العبارات عندما نريد أن نوجه لكم سيدي كلمة شكر فجهودكم في سبيل الدعوة لايمكن أن تحيطها كلمات شكر .
ولا أملك إلا أن أقول أدامكم الله ذخراً لخدمة هذا الدين الحنيف والمسلمين ووفقكم لمرضاته داعياً المولى أن يحيطكم برعايته وأن يلبسكم ثوب الصحة والعافية
ولدكم خليل

  • الاسم : خليل مصطفى العجيلي
  • البريد : khalilojili@hotmail.com
  • الدولة : شكراً سيدي
  • التاريخ : الإثنين 19 مارس 2007

بارك الله جهودكم الخيرة ووفقكم وايانا لما فيه خير البلاد والعباد ادامكم الله ذخرا لهذا الوطن الغالي

  • الاسم : حسين حسن زلط
  • البريد :
  • الدولة :
  • التاريخ : الجمعة 09 مارس 2007

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اريد أن ابدي من خلال هذا المو قع العظيم اعجابي بالدكتور السيد الكريم محمود عكام وبارك الله فيك لهذه الامة واخذ الله بيدك لنشر الدين وتبليغ الرسالة وأهنأك بتعيينك المفتي الثاني لمدينة حلب لأنك بالحقيقة اهل لهذا الشرف العظيم وكان الله فى عونك لحمل هذه الأمانة . وفقك الله لما فيه عز الاسلام وصلاح المسلمين ,,,ولاتنسونا من صالح دعائكم لنا بالتوفيق والنجاح,,,,

عبد السلام خاروفة سوريا""معارة الأتارب

جامعة الأزهر
كلية الشريعة والقانون
قسم الشريعة الاسلاميةسنة رابعة

  • الاسم : عبد السلام خاروفة
  • البريد : lion_sy1@hotmail.com
  • الدولة : مصر
  • التاريخ : الإثنين 26 فبراير 2007