آخر تحديث: السبت 15 يونيو 2019
عكام

لكي نتعامل مع الأخرين معامة الأسلام يجب علينا أن نتحلى بأخلاق الاسلام

فكم أناس غير مسلمين دخلو الاسلام بمجرد التعامل مع مسلمين حقيقيين

فيا أخي المسلم تحلى بأخلاق ديننا العظيم تنكسر الجبابرة على أعتاب

مساجدنا وسامحونا أمثلة التعامل غير الأخلاقي عندنا كثيرة جدا"

  • الاسم : محمدسروجي
  • البريد : aboomaralali@yahoo.com
  • الدولة : سامحونا
  • التاريخ : الخميس 22 إبريل 2010

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته...
هذا الموقع برأيي من المواقع المفيدة والهادفة والتي تأخذ بيد الإنسان إلى ما فيه الخير في الدنيا والآخرة وهذا ما يراه كل من عرف الشيخ الفاضل حفظه الله...

وفي الحقيقة أردت أن أتكلم بشيء يحزنني كل ما أتذكره وهو أني عانيت ممن حولي إن كان بالبيت أو خارجه حتى في مدرستي التي كنت أدرس بها في حلب ولا أريد ذكر اسمها على أن لا أمشي وراء الشيخ الفاضل ، وبقيت متابعا لما أراه أنا لا ما يراه غيري لأن الله أعطانا نعمة العقل ، وكانت النتيجة أن فصلت من مدرستي وكان السبب لأني أحمل أفكارا ضالة_كما يزعمون ويرون هم بعقلهم العقيم _وأني ضللت أكثر من مائتين من الطلاب وكان عدد الطلاب حينذاك لا يتجاوز مائة وثلاثةوسبعين ، وكان من أجل كلمة تفوهت بها أمام طالب محسوب_على شيخ المدرسة_ وفهمها خطئا وكانت تتحدث عن الصوفية وهذه الكلمة أصبحت ألف وألف كلمة وجملة ، وفي التحقيق مع بعض المدرسين_المشايخ_ قال أحدهم لي من ضمن الأسئلة: نحن سمعنا أنك على علاقة بجماعة مسجد الروضة ومسجد التوحيد وبينكم سهرات وقرب خاص فحدثنا عن ذلك ؟ فأجبته بأن من تتحدثون عنهم هم الذي أعطوني الفهم الصحيح للدين لا أنتم ، أما أني على علاقة فنعم علاقتي بهم كأي إنسان يحضر لصلاة الجمعة أو لدرس من الدروس فقط ويشرفني ويسعدني أن أكون على قرب منهم أكثر من ذلك ، فما كان من المشايخ إلا أن اتفقوا على فصلي نهائيا من المدرسة ولأجل ماذا لأني: (بدأت أصبح إنسانا نيّر العقل والفكر ) ولكن هؤلاء سامحهم الله وأصلحهم حطموا لي هذا الشيء في وقتها فقط وكانت الواقعة عام 2001م ، والحمدلله رب العالمين على كل حال ، وأكملت دراستي بمدرسة أخرى وتخرجت مرفوع الرأس ، وحسبي أن أقول بالنهاية : أن أمثالكم يا شيخنا عكام هم الذين يدعون إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وبفكر إسلامي صحيح وجزاك الله عنا وعن أمتنا وعن مدينتنا كل خير وأطلب منك الدعاء ومن كل من يمر من هذه الصفحة والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته...

  • الاسم : إبراهيم أبوالوفاعطار
  • البريد : a.bualwafa2008@live.com
  • الدولة : رأي وحقيقة
  • التاريخ : الأربعاء 21 إبريل 2010

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم كثيراً

  • الاسم : عمار
  • البريد : ammar5656@gmail.com
  • الدولة : بسم الله
  • التاريخ : الثلاثاء 13 إبريل 2010

شيخنا ومعلمنا وحبيبنا
ادامك الله لنا وللوطن ذخرا وللامة العربية والاسلامية فخرا
حفظك الله ورعاك
اللهم خصه وايانا بقولك سلاما طبتم اهل جنتي
وجزاك عنا وعن المسلمين كل خير

وانا احبك بالله

  • الاسم : معتز
  • البريد :
  • الدولة : رساله شكر
  • التاريخ : الثلاثاء 30 مارس 2010

يا موطنا رام الفلاح لأهله

محمد حسام الدين دويدري
عَاقََرْتُ صَمْتِي فاستَشَاطَ المِنْجَلُ
غَضَباً فأيّ دروبِ وَصْلِكَ أدْخُلُ

يا مََوطِناً عَبَثَ البُغَاثُ بِأرضِهِ
فَغَدا يَئِنُّ منَ الكُلُوُمِ ويَعذلُ

مُسْتَنْجِداً بِدُمُوعِ كُلِّ مُعَذَّبٍ
يَقتَاتُ مِنْ بعضِ الفُتَاتِ ويَأْمُلُ

يبني على الأَخلاقِ من آمالهِ
ما يُرتَجَى في قادمٍ يُتأمَّلُ

يا موطناً أهواهُ ملءَ بصيرةٍ
ترجو الحَيَاةَ جميلةً تَتَأصَّّلُ

باتَ العُقُوقُ يُرِيقُ عَذْبَ مِياهِهِ
والسَارقونَ إلى الضُلُوعِ تَغَلغَلُوا

هذا يَمِيلُ على البِنَاءِ بِفَأسِهِ
كَي يَسْرِقَ الأحجارَ؛ إذ لا يٌسألُ

أو ذا يُماطِلُ في أداء أمانةٍ
مُسْتَجْدِياً ذا حاجةٍ يَتَذَلَّّلُ

ليُعِيدَ تَرتيبَ الحروف مُحاولاً
سَلْبَ الجِيُوبِ بِحِنكَةٍ تَتَسَوَّلُ

يَبْنِي على الكُرسِيِّ كلَّ حَياتِهِ
لا يجتبي الإحْسَانَ في ما يَأكُلُ

يُجزِي العطاءَ لِمَنْ يصونُ بَقَاءََهُ
في مَنصِبٍ يَبقى بِهِ يَتَعَلَّلُ

فإذا هوى الكرسيُّ باتَ مُعَلَّقَاً
بَينَ الأَسَى والحِقدِ لا يتَبَدَّّل

* * *
عودي إلى الذكرى المليئةِ بالصدى
يا نفسُ واسْعَيْ في سَناً لا يَأفُلُ

فاستَمْطِرِي الأَخلاقَ عَلَّ ضَمَائِرَاً
تَصْحُو فَيُحْيِيْهَا الزَمَانُ المُقْبِِلُ

لِتَعُودَ عَنْ جَهْلٍ يَقُضُّ مَضَاجِعاً
يلْهُو بِها سَقَمٌ مُقِيلٌ مُعضِلُ

تَدْعُو الرَحِيمَ لِكُلِّ قََلبٍ غافِلٍ
أنْ يَسْتَقِيْمَ ولِلْهُدى يَتَحَوَّلُ

تَسْتَعذِبُ الأحْلامَ مِلءَ جُفُونِها
لكِنَّمَا الأَحلام سُكْرٌ مُذْهِلُ

إِنْ لَمْ يَكُنْ عَزْم الطُمُوحِ مِداده
في سَعيِ زندٍ صامدٍ لا يُخْذَلُ

فَالوَهْمُ لا يَبْنِي حُصُوناً في الهَوَا-
-ءِ؛ ولا يَصُونُ شَوَامِخَاً تَتَرَهَّلُ

* * *
آهٍ أَيَا وَطَناً يُعَاتِبُ أَهْلَهُ
عَلَّ العِتَابَ يُغِيثُ مَا قَدْ يُفْعَلُ

فَيُنَبِّهُ السَاهي ويُرْشِدُ مَنْ بَغَى
ويُعِيدُ تَشْكِيْلَ القُلُوبِ فَتَسْهُلُ

لِلفاسِدِيْنَ بِكُلِّ حَقْلٍ مَرتَعٌ
مِنْ كُلِّ أَصْنَافِ الضَمِيرِ تَحَلّلُوا

يَسْتَنْزِفُونَ حَصَادَهُ ودِمَاءَه
فِي جَهْلِ نَفْسٍ بِالجَهَالةِ تَهْزٌلُ

فَمَضى يَصُبُّ الحُزْنَ في زَفَرَاتِهِ
ويصيحُ "مَهلاً...؛ يا بَنِيّ؛... تَمَهَّلُوا"

هَلْ يَصْحُوَ المَأزُومُ مِنْ سَكَرَاتِهِ
ويفِيقُ مِنْ تِيْهٍ بَدَا يَسْتَرسِلُ؟!

في نَفسِ خَطَّاءٍ سَطَا فبدا لَهُ
سُلطان إغِواءٍ بِهِ يَتَرَجَّلُ

فيزيد غَلْواءَ الضَلالِ بِنَفسِهِ
لِتَراهُ في ضَنْكِ الضَلالِ مُحَمَّلُ

عِشْقُ "الأنا" يَسْطُو على أَنفاسِهِ
وتَمَلُُّكُ الأَطيَانِ سَيْفٌ مُرْسَلُ

يَجْتَاحُ أَعنَاقَ العِبَادِ مُحَاصِراً
كُلَّ الحُقُوقِ بِقَبْضَةٍ تَتَجَمَّلُ

لا يَرْعَوِي عَنْ كُلِّ ذَنْبٍ يَجْتَنِيْ
مِنْهُ حَصَاداً بالمَهانَةِ يُحْمَلُ

كُلُّ الدُرُوبِ إلى الوُصُولِ مُتاحَةٌ
سَلْبٌ ونَهْبٌ والرِشَا تَتَواصَلُ

فَمَفَاوِزُ الإِفْسَادِ لَيْسَ يَحُدُّها
في نَفْسِهِ الظَمأى ضَمِيرٌ أَعْزَلُ

مادامت الأخلاقُ في سَكَرَاتِهِ
أَسْرَى حِصَارٍ في الظَلامِ تُكَبّلُ

يا صُبْحُ أقبِلْ كَي أَرَى نبضَ الحَيَا-

-ةِِ فِإنني فـي ضَـوءِ شَمْسِـكَ أَكْمُـلُ

فلقـدْ أبـَى الرَحمـن أنْ أبقـى علـى

وَهْـــمِ الـمـنــامِ مـُمَدَّداً أَتَـخَـيَّــلُ

إِنَّ الحَقِيقَـةَ فـي رُبَـى الآتـي فَكُـنْ


يا قَـلـبُ صلـبـاً بالمَحَـامِـد تـَرْفُـلُ

واجْعَـلْ شِعَـارَكَ دَأبَ يَومٍ مُنْـتِـجٍ

وَدَع الــرَخَــاءَ لـغَــافِــلٍ يـَتَـعَـلَّّــلُ

إنَّ الأمـانـةَ تقْتَـضـِي أنْ نـَرتَـقِـيْ

والعُمْـر مــاضٍ والليـالـي تـَرْحَـلُ

يَا مَوطِنَاً يَرجُو الفَلاحَ لأَهْلِهِ
لَبَّيْكَ إِنّي بِالطموح أؤَمِّلُ

فلقدْ عَقَدْتُ العَزْمَ أنْ أبْقى على
قَولِ الحَقِيقَةِ لا أَخَافُ وأَخْجَلُ

‏الخميس 14‏ كانون الثاني‏، 2010

  • الاسم : محمد حسام الدين دويدري
  • البريد : husamdeen@hotmail.com
  • الدولة : يا موطنا رام الفلاح لأهله
  • التاريخ : الثلاثاء 23 مارس 2010

يا موطنا رام الفلاح لأهله

محمد حسام الدين دويدري
عَاقََرْتُ صَمْتِي فاستَشَاطَ المِنْجَلُ
غَضَباً فأيّ دروبِ وَصْلِكَ أدْخُلُ

يا مََوطِناً عَبَثَ البُغَاثُ بِأرضِهِ
فَغَدا يَئِنُّ منَ الكُلُوُمِ ويَعذلُ

مُسْتَنْجِداً بِدُمُوعِ كُلِّ مُعَذَّبٍ
يَقتَاتُ مِنْ بعضِ الفُتَاتِ ويَأْمُلُ

يبني على الأَخلاقِ من آمالهِ
ما يُرتَجَى في قادمٍ يُتأمَّلُ

يا موطناً أهواهُ ملءَ بصيرةٍ
ترجو الحَيَاةَ جميلةً تَتَأصَّّلُ

باتَ العُقُوقُ يُرِيقُ عَذْبَ مِياهِهِ
والسَارقونَ إلى الضُلُوعِ تَغَلغَلُوا

هذا يَمِيلُ على البِنَاءِ بِفَأسِهِ
كَي يَسْرِقَ الأحجارَ؛ إذ لا يٌسألُ

أو ذا يُماطِلُ في أداء أمانةٍ
مُسْتَجْدِياً ذا حاجةٍ يَتَذَلَّّلُ

ليُعِيدَ تَرتيبَ الحروف مُحاولاً
سَلْبَ الجِيُوبِ بِحِنكَةٍ تَتَسَوَّلُ

يَبْنِي على الكُرسِيِّ كلَّ حَياتِهِ
لا يجتبي الإحْسَانَ في ما يَأكُلُ

يُجزِي العطاءَ لِمَنْ يصونُ بَقَاءََهُ
في مَنصِبٍ يَبقى بِهِ يَتَعَلَّلُ

فإذا هوى الكرسيُّ باتَ مُعَلَّقَاً
بَينَ الأَسَى والحِقدِ لا يتَبَدَّّل

* * *
عودي إلى الذكرى المليئةِ بالصدى
يا نفسُ واسْعَيْ في سَناً لا يَأفُلُ

فاستَمْطِرِي الأَخلاقَ عَلَّ ضَمَائِرَاً
تَصْحُو فَيُحْيِيْهَا الزَمَانُ المُقْبِِلُ

لِتَعُودَ عَنْ جَهْلٍ يَقُضُّ مَضَاجِعاً
يلْهُو بِها سَقَمٌ مُقِيلٌ مُعضِلُ

تَدْعُو الرَحِيمَ لِكُلِّ قََلبٍ غافِلٍ
أنْ يَسْتَقِيْمَ ولِلْهُدى يَتَحَوَّلُ

تَسْتَعذِبُ الأحْلامَ مِلءَ جُفُونِها
لكِنَّمَا الأَحلام سُكْرٌ مُذْهِلُ

إِنْ لَمْ يَكُنْ عَزْم الطُمُوحِ مِداده
في سَعيِ زندٍ صامدٍ لا يُخْذَلُ

فَالوَهْمُ لا يَبْنِي حُصُوناً في الهَوَا-
-ءِ؛ ولا يَصُونُ شَوَامِخَاً تَتَرَهَّلُ

* * *
آهٍ أَيَا وَطَناً يُعَاتِبُ أَهْلَهُ
عَلَّ العِتَابَ يُغِيثُ مَا قَدْ يُفْعَلُ

فَيُنَبِّهُ السَاهي ويُرْشِدُ مَنْ بَغَى
ويُعِيدُ تَشْكِيْلَ القُلُوبِ فَتَسْهُلُ

لِلفاسِدِيْنَ بِكُلِّ حَقْلٍ مَرتَعٌ
مِنْ كُلِّ أَصْنَافِ الضَمِيرِ تَحَلّلُوا

يَسْتَنْزِفُونَ حَصَادَهُ ودِمَاءَه
فِي جَهْلِ نَفْسٍ بِالجَهَالةِ تَهْزٌلُ

فَمَضى يَصُبُّ الحُزْنَ في زَفَرَاتِهِ
ويصيحُ "مَهلاً...؛ يا بَنِيّ؛... تَمَهَّلُوا"

هَلْ يَصْحُوَ المَأزُومُ مِنْ سَكَرَاتِهِ
ويفِيقُ مِنْ تِيْهٍ بَدَا يَسْتَرسِلُ؟!

في نَفسِ خَطَّاءٍ سَطَا فبدا لَهُ
سُلطان إغِواءٍ بِهِ يَتَرَجَّلُ

فيزيد غَلْواءَ الضَلالِ بِنَفسِهِ
لِتَراهُ في ضَنْكِ الضَلالِ مُحَمَّلُ

عِشْقُ "الأنا" يَسْطُو على أَنفاسِهِ
وتَمَلُُّكُ الأَطيَانِ سَيْفٌ مُرْسَلُ

يَجْتَاحُ أَعنَاقَ العِبَادِ مُحَاصِراً
كُلَّ الحُقُوقِ بِقَبْضَةٍ تَتَجَمَّلُ

لا يَرْعَوِي عَنْ كُلِّ ذَنْبٍ يَجْتَنِيْ
مِنْهُ حَصَاداً بالمَهانَةِ يُحْمَلُ

كُلُّ الدُرُوبِ إلى الوُصُولِ مُتاحَةٌ
سَلْبٌ ونَهْبٌ والرِشَا تَتَواصَلُ

فَمَفَاوِزُ الإِفْسَادِ لَيْسَ يَحُدُّها
في نَفْسِهِ الظَمأى ضَمِيرٌ أَعْزَلُ

مادامت الأخلاقُ في سَكَرَاتِهِ
أَسْرَى حِصَارٍ في الظَلامِ تُكَبّلُ

يا صُبْحُ أقبِلْ كَي أَرَى نبضَ الحَيَا-

-ةِِ فِإنني فـي ضَـوءِ شَمْسِـكَ أَكْمُـلُ

فلقـدْ أبـَى الر%F

  • الاسم : محمد حسام الدين دويدري
  • البريد : husamdeen@hotmail.com
  • الدولة : يا موطنا رام الفلاح لأهله
  • التاريخ : الثلاثاء 23 مارس 2010

عودوا إلى الإسلام
محمد حسام الدين دويدري
الليلُ طالَ؛ وكَمْ جَفَتْهُ الأنجُمُ=حتى أتاه الصُبحُ غِراً يَبسُمُ
ومضى إلى الذكرى يُذِيبُ صَفَاءَها=في كأسِ عيشٍ قَدْ غزاهُ العَلقمُ
مُستَرجِعاً ذِكْرَ الحَبيبِ المُصطفى=ومُجَدِّداً عَهداً بِهِ نَسْتَعصِمُ
عهدٌ أضاءَ َالكَونَ يَومَ تَمَسَّكَتْ=بِهِ أُمَّة ٌللقهرِ لا تَسْتَسْلِمُ
جَعَلَتْ مِنَ القرآن شرعَ مَسَارِها=وَمَضَتْ بِهدي نبيها تَتَوَسَّمُ
تجتازُ بالعِلمِ المُبِينِ مَفَاوِزاً=صَارَتْ ظِلالاً فَيؤها يُتنسَّمُ
فيها التآخي والتَرَاحُمُ والتُقَى=والحُبُّ والصِدقُ العَفِيفُ المُُلزِمُ
عهدٌ تآخى الخلقُ تحتَ ظِلالِهِ=فتواصلوا وتَعَاوَنوا وتراحَمُوا
حتى غدا الإسلامُ قِبْلَةَ مَنْ سَعَى=للعيشِ حُرَّاً بالكرامةِ يَنْعُمُ
وَغَدتْ مساحاتُ الضِياءِ ثَرية=بالعِلمِ تَربو والتَسامي تَعظُمُ
** = **
يا أيها الراجُونَ أَسبابَ الهُدى=زيدوا الصلاةَ على النبيِّ وسَلّموا
واسعوا إلى تطبيقِ هَديٍ مُسْعِفٍٍ=مِنْ كُلِّ داءٍ؛ في سَنَاه البَلسَمُ
لا تُفسِدُوا الذكرى بِجَعلِ شُعاعها=أَسبَابَ لَهوٍ في الجَهَالةِ يَأثمُ
بَلْ فاجْعَلوهَا للقُلُوبِ مُذَكِّراً=و مُنَبِّهاً عن كُلِِّّ غِيّ يوصمُ
هـذي الحـيـاةُ ديــارُ جـهـدٍ دائــبٍ=والبـاقـيـاتُ الصـالِـحاتُ لأقــــوَمُ
طوبى لمَنْ كسـبَ الزمـانَ بِطاعـةٍ=ومَضـى يُعيـدُ بـنـاءَ نَـفـسٍ تُـهـدَمُ
بـاتـتْ دريـئـة ألــفِ سـَهـمٍ قـاتـلٍ=مُتَرَبِّـصٍ مِـْن كُـِّل صَــوبٍ يَهْـجُـمُ
لا بَأسَ أن نجثُو لنَقطفَ زَهرَةً=أو نجتبي حُلُماً بِعَزمٍ يُرسَمُ
كَيْ نَجعَلَ الآتي أقلَّ مَرارة=ويُصَاحِبَ الأملَ المُغِيثَ المِعْصَمُ
إن كانـت الأحــلامُ راحــة صــارمٍ=عـسـى تـكـونُ كـَوَمْـضَـةٍ تَـتَـقَـزَّّمُ
تَستَشرِفُ الآتي وتَمضي كَي نَرى=دَربَ الحَقِـيـقَـةِ فالحقـيـقـةُ أقْـْــوَمُ
فيهـا نَصُـوغُ العُمْـَر مـِنْ خَلَجَاتِنـا=ونُعِيدُ غـَرْسَ الحُـبِّ فهـو البُرعُـمُ
لا بَأسَ أنْ نَأوي إلى الذكرى فلا=نَنْسَى بِأنَّا أُمَّةٌ لا تُهْزَمُ
مادام في القرآن سِرّ فَلاحِها=وبسُنَّة الهَادي المُرَجَّى تَنْعُمُ

‏الثلاثاء‏، 16‏ آذار‏، 2010

  • الاسم : محمد حسام الدين دويدري
  • البريد : husamdeen@hotmail.com
  • الدولة : عودوا إلى الإسلام
  • التاريخ : الثلاثاء 23 مارس 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احببت ان ازور هذا الموقع بسبب احترامي ومحبتي الكبيرين للدكتور والعالم الجليل العكام وقد حظيت بالجلوس امامه والتحدث معه وذلك من اجل الحصول على فتوى شرعية حول الطلاق وكم اعجبت بحديثه واسلوبه الممتع في الشرح والانصات وكانه ينصت لابنته من شدة اهتمامه بقصتي وهو ايضا يهتم بمشاكل المراة عموما

  • الاسم : ديما
  • البريد : deema75@gmail.com
  • الدولة : مشاركة جديدة
  • التاريخ : السبت 13 مارس 2010

شيخنا الكريم
الدكتور محمد عكام
جزاك الله الف خير على الخطبة وعلى الكلام الرااائع في معية المولى سبحانه وتعالى
نعم هذه المواضيع نحتاجها في خطبة الجمعة لتفهيمنا وتذكيرنا بأسس محبة الله وفهم طريقة محبة الله
اللهم فقه حبيبنا الدكتور محمود عكام وثبته وارض عنه وادخله في اعلى درجات الجنة وارزقه محبة الله وانبيائك ورسلك وملائكتك وجميع خلقك يا ارحم الراحمين ولنا ان شاء الله ولكل من قرأها بالمثل ان شاء الله
دكتورنا العزيز نحن نحبك في الله عسى الله ان يجمعنا باذنه في الفردوس الأعلى وان يرزقنا النظر الى وجهه الكريم ولا يحرمنا من هذه النعمة في الدنيا والآخرة
قولوا اميييييييييييين

  • الاسم : طارق علي أكبر
  • البريد : tarekakbar66@yahoo.com
  • الدولة : جزاك الله خيرا
  • التاريخ : الخميس 28 يناير 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو تفكرنا بما يجول في خواطرنا وتتبعنا منهج حيا تنا وسلوكياتنا
الحياتية وتفاعلاتنا بين بعضنا البعض وبين ما في داخلنا
, لوجدنا أننا نعيش في عالم
المتناقضات وعالم من الغش والا كاذيب ,بل في دوّامة الاضراب
بين الظاهر والباطن..بين اللوم وإقناع الذات بالر ضا الشكلي والسلبي
فقط لنرتاح من عناء الشعور بالذنب وتقصيرنا في حق خلقنا وخالقنا
فندّعي بذلك أننا نقوم ببعض ما يمليه علينا إيماننا..
نعيش على حافّة حدود بين النفس اللأمّارة بالسوء وبين النفس اللوّامة,
وهذا ما تناوله فضيلة الدكتور محمود عكّام في خطبة الجمعة/22/1
حيث قطع عليّ ما أردت أن أتناوله في هذه المشاركة..وهنا أتوقف
لكي أنقلكم وأنتقل بكم إلى الأصل ..ألا وهو :خطبة الجمعة الماضية
لكي تفكروا وتتفكروا في حقيقة الإيمان وحقيقة الإسلام..فهو , صاحب
الكلمة وفارسها..ندعوا الله أن يمنّ علينا بالحكمة والموعظة الحسنة..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..أبو الحسن / اسبانيا

  • الاسم : علي أبو الحسن
  • البريد : abulhassan_islam_art@yahoo.es
  • الدولة : SPÀIN
  • التاريخ : الخميس 28 يناير 2010