آخر تحديث: الخميس 24 كانون الثاني 2019
عكام

شكرا على هذا الموقع الجميل مع جزيل الشكر

  • الاسم : ربيع
  • البريد : bashar1990w@hotmil.com
  • الدولة : كن مع الله
  • التاريخ : الإثنين 10 نوفمبر 2008

أسال الله ان يجمعني في يوم القيامة مع الحبيب المصطفى محمد ومع والداي ومع فضيلة الدكتور محمود لانه الشخص الوحيد بنظري في هذا العالم يتكلم الحقيقة للدين وللدنيا وللاخرة اللهم اجمعنا معه في يوم القيامة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • الاسم : محمد
  • البريد : akkam007@hotmail.com
  • الدولة : اللهم وفقه وارزقنارؤيته في يوم المحشر
  • التاريخ : الخميس 06 نوفمبر 2008

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا: اتوجه بكل التقدير والاحترام الى الدكتور محمود عكام والى كل القائمين على هذه الزاوية من الموقع التي تتيح المشاركة لكل من يرغب.
وثانيا اريد ان اقول انا اعرف الدكتور عن قرب ومعجبة كثيرا بافكاره النيرة التي هدتني الى طرق سليمة في حياتي فهو كان ولايزال بمثابة الاب الذي افتقدته في سن المراهقة وكان دائما ينظر الى مستقبلي ومستقبل عائلتي نظرة بعيدة بمفهوم عصري واسلامي متطور والان وصلت لمرحلة اصبحت افهم فيها جزء من افكاره التي توصل الى تفهم الحياة بأجابية ومهما شكرته فانا عاجزه والله عن رد ولو جزء من الاهتمام الذي اتحفنا فيه انا والعائلة والحمد لله على وجوده في حياتنا وانا اقر مرة ثانية انه بمثابة اب لي ولعائلتي وجزاه الله كل خيروقدرنا على رد كل معروف قام به تجاهنا

  • الاسم : ابنتك الغالية
  • البريد :
  • الدولة : اب ثاني
  • التاريخ : الخميس 06 نوفمبر 2008

لكلّ بداية نهاية
محمد حسام الدين دويدري
وأخيراً...؛ هاهو "جورج دبليو بوش" يسير خطواته الأخيرة المتثاقلة في ردهات "البيت الأبغض" محاولاً استجماع شتات أعصابه المنهارة؛ بعد أن أدرك أنّ اللحظة التي طالما نسيها قد اقتربت بالفعل؛ وبات عليه أن يودّع كلّ من رافقه رحلته الحمقاء؛ ويجمع ماسرقه من أرض العراق؛ ثمّ يحزم حقائبه المتخمة استعداداً للرحيل؛ تاركاً على بعض صفحات تاريخ العالم بصماتٍ سوداء دامية. ولسوف يخرج من مكتبه "السوداوي" غير مأسوف عليه حاملاً ذكرياته لعنةً تلاحقه أينما حلّ؛ فليس ثمّة ما يفخر به بعد أن تمكّن بجدارة من نشر بذور الكراهية للولايات المتحدة الأمريكية في كل بقاع العالم. فمامن شريف على وجه الأرض إلا ويشعر بالأسى والاشمئزاز لما ألحقه هذا الطاغية بالبشرية من قتل وتدمير وإزهاق لأرواح الأبرياء؛ ولما توّج به إمبراطوريته المزعومة من مظاهر الغطرسة والحماقة الطائشة التي أوصلت العالم إلى مرحلة مثخنة بالمآزق المتكاثرة؛ على الرعم من كل الأصوات العالمية المعارضة لتلك السياسات الحمقاء. فقد انتشرت المظاهرات الشعبية المطالبة بوقف حمامات الدم ومسلسل العنف وخطط الهدر والنهب العالمي...؛ في كل دول العالم؛ بما في ذلك بريطانيا وألمانيا وفرنسا، لكنّ تلك الأصوات الحُرّة لم تستطع الوصول إلى وعي تلك الإدارة التي ضربت عرض الحائط كل العهود والمواثيق والقوانين والأعراف والقيم؛ فراحت تزيد من تخبطها الذي سوّل لها مؤخّراً أمر خرق القانون الدولي بشكل سافرٍ والاعتداء على المواطنين السوريين الآمنين داخل الأراضي السورية في البوكمال قرب الحدود مع العراق المحتل، وفي حركة "دونكيشوتية" أقدمت الطائرات العمودية الأمريكية على اختراق سيادة الأراضي السورية؛ فألقت بزمرة من جنودها في قرية "السكرية" ليعمل هؤلاء بسرعة خاطفة - وقبل أن يعودوا إلى الطائرة التي كانت قد بصقتهم - على قتل ثمانية مواطنين عزّل وجرح آخرين كانوا يعملون في بناء منزل بسيط...، والذريعة الواهية طبعاً والتي كذبتها الصور الملتقطة من ذلك المكان هي "محاربة الإرهاب وقتل عناصر من القاعدة". لكنّ عدسات الإعلام سرعان ما كشفت للعيون أنهم ليسوا سوى بسطاء؛ وليس في أيديهم سوى معدّات العمل التي شوهدت مترامية في زوايا المكان المغدور...
إنها سياسات غبية هوجاء لأسوأ إدارة مرّت على تاريخ الولايات المتحدة على الإطلاق، سياسات وضعت مسيرة "إمبراطورية الإرهاب" على حافة السقوط؛ وأوصلتها إلى منزلقات الإفلاس السياسي والاقتصادي؛ كما كان قد استقرأ واقعها بدقّة وزير المالية الألماني "شتاينبروك" الذي قال في بيان حكومي رسمي: "إن الولايات المتحدة الأمريكية ستخسر تدريجيًا مكانتها كدولة عظمى على الصعيد المالي، وإن الدولار الأمريكي سيفقد مكانته يومًا بعد يوم أكثر مما مضى، وإن الحكومة الأمريكية ارتكبت أخطاءً فاحشة في سياساتها الاقتصادية والمالية...". وفي الحقيقة فإنّ الانهيار ليس فقط اقتصادياً بل هو انهيار على كلّ الصعد. وإنّ من يقرأ تاريخ الإمبراطوريات وآليات سقوطها يدرك حقيقة ما يجري. فلكلّ بداية نهاية؛ وهاهي الأحداث تترى لتثبت للعالم وللعرب بشكل خاص أنّ العصر الذي سمّاه "دبليو بوش" وأعوانه منذ نحو ثماني سنوات بـ"القرن الأمريكي الجديد" قد انتهى قبل أن يولد؛ وأنّه لا حاجة لهم بالدعوة إلى "التوسل لأمريكا" ولا التسوّل على أعتابها...، يكفيهم ما خسروه من طاقات مادية وغير مادية. فقد بات عليهم أن ينتبهوا الآن إلى ضرورة تجميع مابقي لديهم؛ ونسيان خلافاتهم؛ وتوحيد جهودهم للإعداد لدور حضاري عليهم أن يؤدّوه بقوة وفعالية وجدارة في تركيبة ومسيرة النظام العالمي المرتقب...*

‏الاثنين‏، 27‏ تشرين الاول‏، 2008

  • الاسم : محمد حسام الدين دويدري
  • البريد : husamdeen@hotmail.com
  • الدولة : لكلّ بداية نهاية
  • التاريخ : الثلاثاء 04 نوفمبر 2008

ستون عاماً والحراب تنوشنا
محمد حسام الدين دويدري
جالدت نفسي وابتلعت كلامي = وأمطت عن وجهي قشيب لثامي
فرأيت في المرآة صورته التي = ذابت بقفر شحوبها أحلامي
سافرت عبر الدهر أسحب لوعة = تكوي ضلوعي؛ تستبيح عظامي
ما لي مضيت على الدروب بلا هدىً ؟! = ألهو وأمرح ناسياً آلامي
ستون عاماً والحراب تحيط بي = وأنا أخبّئ لأمتي وسهامي
وأهدّئ الخيل التي روضتُها = وأدسّ في دفء الوثير حسامي
أسرفت في نومي ومَلءِ حقائبي = بقذىً يخالط كبوتي وقيامي
فنأيت عمّن جاهدوا بدمائهم= وملأت بالتسويف جرحي الدامي
وجلست أنظر في الوجوه تملّقاً = وهم الذين تعمّدوا إرغامي
صدفت دعواهم ولذت بركبهم=نأياً عن الإخوان والأرحامِ
فرتقت جرحي بابتسامة مُكرَهٍ = وجعلت أمضغ راغماً أوهامي
خلت الذي يُغرونني بحصاده=فيضاً كريماً يزدهي به هامي
فوجدت نفسي بين سطوة غادرٍ = وزعاف ذلّ يستبيح ركامي
ما هكذا شاء الصفي لنا؛ فكم=يا أمتي ضيّعتِ من أنسامِ
القدس مسرى المصطفى هتفت بنا:=ما بالكم تستعذبون خصامي
وأنا على كفّ العلوج سبيّة= أستصرخ الماضي يغيث سقامي
قم يا صلاح الدين فاشهد ما جرى=عاث العلوج بقلعتي وخيامي
ومضوا إلى الأقصى فراموا هدمه=في مشهدٍ من عالمٍ متعامي
وبَنِيّ في الضوضاء يغرق بعضُهم=والبعض في الشحناء والأرقام
ويرون في وثب الخيول تورطاً=فيبادلون بعزّتي استسلامي
ما هكذا شاء الذي فطر السما=ويح الحميّة أمّةَ الإسلامِ
هبوا إلى الأقصى فصونوا عرضكم=ولتجعلوا الإيمان حُسن ختامِ




  • الاسم : محمد حسام الدين دويدري
  • البريد : husamdeen@hotmail.com
  • الدولة : ستون عاماً والحراب تنوشنا
  • التاريخ : الثلاثاء 04 نوفمبر 2008

السلام عليكم ورحمة من لدنه وبركات
في العقد الأخير من القرن الماضي أمضيت سنوات عدة في حلب الشهباء وكان للتوحيد وشيخه مكانة في سويدا القلب لم ولن يمحوها الزمن مهما طال .
بعد تخرجي من كلية الهندسة وسفري إلى دبي وحصولي على إجازة في الشريعة وعملي بالخطابة إلى جانب الهندسة ... اتخذت موقع الحبيب العزيز الغالي الشيخ الدكتور محمود العكام من أهم المراجع في تحضير الخطب ...وكلما قرأت له أحسست كأني في التوحيد أنظر جلاله وجماله .....
شيخنا الفاضل ...حياك الله وبيّاك ...وحفظك ربي ورعاك ...وسدد في مرضاته خطاك.... وعلى أعدائه شجعك وقواك ... وبالتقوى جمّلك وحلاك ... ومن قربه وعنانيته أدناك ....وعلى منهج حبيبه صلى الله عليه وسلم ثبتك وسدد خطاك .
محب حديث قديم من دبي

  • الاسم : أبو مضر
  • البريد : abomudar@eim.ae
  • الدولة : سوري من دبي
  • التاريخ : الأربعاء 29 أكتوبر 2008

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اتمنى ان يكون الجميع بخير...

سادخل بالموضوع مباشره

تعد فترة ما قبل دخول المدرسة فترة طويلة في حياة الطفل وهي مرحلة تكوين لشخصيه هذا الطفل فلا ينبغي أن نهملها ونتعامل معها بمثل هذا التقصير الواضح ,فجلوس الطفل لفترات طويلة أمام الفيلم الكرتوني يترتب عليه أضرار كثيرة فمن خلال متابعاتي لافلام كرتون وقنوات الاطفال وجدت انها تعرض لهم مايخل بعقيدتهم وباخلاقهم وايضا بتفكيرهم .
لذالك رغبت في ان نتحاور حول موضوع " افلام كرتون وتاثيرها على اطفالنا"

احبائي ارجوا ان تساعدوني من خلال ارائكم واقتراحاتكم حول الموضوع

وماهي الحلول للحد من اخطار هذا الغزو الفكري

ولكم جزيل شكري وامتناني

(لاتبخل علينا بردك فقد يكون الحل بيدك )

  • الاسم : كلي شموخ
  • البريد :
  • الدولة : افلام كرتون وتاثيرها على اطفالنا
  • التاريخ : السبت 25 أكتوبر 2008

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا وجعل عملكم هذا في ميزان حسناتكم
سؤالي : انني ابحث عن تلاوات من القران الكريم بصوت الشيخ محمود عكام حفظه الله ورعاه ارجو منكم المساعدة
ولكم جزيل الشكر والاحترام

  • الاسم : ابو ابراهيم
  • البريد : aliahmad1970@hotmail.com
  • الدولة :
  • التاريخ : السبت 18 أكتوبر 2008

شكرا لكم الشيخ العلامة الدكتور محمود عكام على هذا الموقع الجميل
وفقكم الله

  • الاسم : مهند اسماعيل
  • البريد : neta-sy@hotmail.com
  • الدولة : هل تقبلوني عضوا بينكم
  • التاريخ : السبت 04 أكتوبر 2008

أتوجه من خلال هذا الموقع إلى العالم العربي والإسلامي قائلاً لهم (كل عام وأنتم بألف خير) كما أخص بالتهنئة فضيلة الشيخ الدكتور محمود عكام والقائمين على هذا الموقع.

  • الاسم : الحسين عكام
  • البريد : hossien008@hotmail.com
  • الدولة : كل عام وأنتم بخير
  • التاريخ : الثلاثاء 30 سبتمبر 2008