آخر تحديث: الأربعاء 05 مايو 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
أيُّها الأكراد (قَسَد)

أيُّها الأكراد (قَسَد)

تاريخ الإضافة: 2020/08/30 | عدد المشاهدات: 305

 

وماذا بعد ؟! ألم يَأْنِ لكُم أن تعُودُوا إلى رُشدِكم الوطني ووعيِكم الإنساني ؟! لقد حالفتُم مَنْ أثبتَ الواقعُ والعقلُ والحالُ أنَّه عدوٌّ لدودٌ للإنسانية ولكُم (الأمريكي المستَكبر وداعم الصُّهيونية الأثيمة)، ووالله – ومِنْ دونِ أدنى شكٍّ – ها هُو ذا يميلُ معكم اليومَ وبدافع مصالحه الخاصَّة الأنانية، لكنه – حتماً – سيميلُ عليكم في ليلةٍ ليلاء لأنذَه غدَّارٌ وخوَّان، فلا تُصدِّقوه بحقِّ الخبز والملح الذي بيننا نحن السُّوريون (على اختلافِ أعراقِنا وأدياننا ومذاهبنا وطوائفنا)، واعلمُوا أنَّ ظنَّ كثيرين من السُّوريين بكم أنَّكم ستؤوبون إلى سُوريتكم وفاءً وبِراً فلا تُخيِّبوا الظنَّ ولا زالَ في القوسِ مَنْزَع، ودعُونا نعمَل معاً في طردِ المحتلِّ الأمريكي المتربِّص بالشُّرفاء الدَّوائر والمحتل التركي الذي كشَّر عن أنيابه بشكل واضح هنا وهناك. نناشِدُكم بقايا ضمير لديكم: أدُّوا الهويَّة السُّورية التي في حوزتكم حقَّها بل حقُوقها، وعاشَتْ سُورية سيدةً حُرَّةً مُوحَّدةً مُستقلَّة مُستَقِرَّة آمنةً مُزدَهرة، والسَّلامُ على مَنْ اؤتُمن فأدَّى ولم يخُن.

حلب

30/8/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق