آخر تحديث: الجمعة 26 تشرين الثاني 2021
عكام


خطبة الجمعة

   
نحن والغرب 3

نحن والغرب 3

تاريخ الإضافة: 2021/12/03 | عدد المشاهدات: 2693

ما يطلبونه منا وما نطلبه منهم

أما بعد :
أيها الإخوة المؤمنون :
الحمد لله على الإنسان إذ كنته فلله الخلق ، والشكر لله على الإسلام إذ سلكته مأموراً فلله الأمر، والمنة وحسن الثناء على الله من أجل الدعوة إذ شُرِّفت بها فلله الفضل .
في سلسلة أحببت أن تكون حلقاتها مواضيع خطب نلتقي فيها ، نتابع الحديث ، فلقد كان الحديث في الأسابيع الماضية ، عن حالنا وعن حالهم أعني الغرب ، وكنا قد رتبنا السلسلة على الشكل التالي :
حالنا - حالهم - ما يطلبونه منا - ما نطلبه منهم - تاريخنا - تاريخهم - خاتمة .

أيها الإخوة :
ما يطلبونه منا ،وما نطلبه منهم .
ما يطلبونه منا هنا أمران : النموذج المقنع والواقع الداعم ، يطلبون منا هذين الأمرين ، ونحن أيها الإخوة يجب أن ندرك تماماً أن هذين الأمرين سر نجاحنا ، لأنهما كانا سر نجاح أمتنا في عهودها الأولى .
- أما النموذج المقنع :
فلقد نادى ربنا عز وجل في الناس كافة ليقول لهم : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ) ولقد قال ربنا عز وجل أيضاً : ( لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه ، فيه رجال يحبون أن يتطهروا ) فيه رجال ، فيه نماذج مقنعة ، مقنعة على المستويات كافة ، ويريد منا الغرب أيها الإخوة أن نقنعة من خلالنا ، من خلال أفرادنا ، من خلال سلوك هؤلاء الأفراد ، ليس على مستوى واحد ،وإنما على كل المستويات ، يريد النموذج المقنع من خلال الأسرة ، وفي ميدان الحب ، وفي ميدان وضوح الهدف ، وفي ميدان بناء الحياة ، وفي ميدان بناء الوجود وفق ما يرضي ربنا عز وجل ، ونحن قادرون من خلال تطلع إلى تاريخ وسيرة محمد صلى الله عليه وسلم ،على أن نقدم النموذج المقنع من التاريخ ، والنموذج المقنع من خلالنا إن سرنا على خطى النموذج الأول سيدنا وحبيبنا وقرة عيوننا محمد صلى الله عليه وسلم ، فلنقدِّم لهم هذا النبي الكريم ، ولنقدم وراءه أنفسنا ، فلنقدم ذواتنا ، فلنقدم أحوالنا ، وما المانع أيها الإخوة أن نقول للناس ، وماذا تريدون من الأب في الأسرة إلا أن يكون كالمصطفى لله ، لقد أقنع المصطفى الناس من خلال نموذجيته ، ومن خلال سلوكه أباً ، ومن خلال سلوكه قائداً ، ومن خلال سلوكه مربياً ، ومن خلال سلوكه معلماً ، ومن خلال سلوكه إنساناً .
وهل تريدون أيها الإخوة نماذج أو أمثلة واقعية من حياته ، حتى تقدموها لتقدموا أنفسكم وراءها ، وليس من أجل أن نقدمها ليكون بيننا وبينها فجوات ، فكفانا ، وكما قلنا في حالنا كفانا أن نقدم النموذج المقنع ، لنقدم من خلالنا ما يعارض ، ولنقدِّم من خلالنا ما يناقض ، ولنقدم من خلالنا ما يمكن أن يكون بين سلوكنا وبين سلوكه صلى الله عليه وسلم فجوة ، وفجوة كبيرة جداً ، نريد منا أن نقدِّم إقناعاً للآخرين على مستوى الأبوة إن كنا آباء ، وعلى مستوى الأخوة إن كنا إخوة ، وعلى مستوى التجارة إن كنا تجاراً ، وعلى مستوى التعليم إن كنا معلمين ، وعلى مستوى السياسة إن كنا سياسيين ، وعلى مستوى الاقتصاد إن كنا اقتصاديين ، وأمامنا التنظير جلي ، وأممنا الأسوة واضحة ، وأممنا القدوة واضحة .
هل تطلبون من المختار معجزة ؟ إن حياته لتشكل نوراً لا يمكن أن يغيب لكل من أراد أن يفتح عينيه ، ولكل من أراد أن يبصر النور إن من قريب أو من بعيد .
قلت أيها الإخوة وحدثت بعض الناس عن النموذج المقنع المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وقلت لهم سلوا أسرته ولا أريد أن يقف هؤلاء عند أسرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأريد أن يسألوا أسرنا أيضاً ، أن يسألوا أسرة كل واحد منا ، أتراه يسير على خط الإقناع في نموذجيته ، في سلوكه ، سلوا أسرة النبي صلى الله عليه وسلم من أجل أن تسمعوا من زوجه حين قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ألين الناس ، بسَّاماً ضحَّاكاً ، والله ما رأيت أحداً أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
لا أريد العرض ، وإنما أريد أيها الإخوة فيما إذا كنا على هذا المستوى بحسب أحجامنا ، بحسب وضعنا ، بحسب ظرفنا ، هل ستقول زوجاتنا عنا : كان ألين الناس بسَّاماً ضحَّاكاً ، هل سيقول من يعمل معنا ، ومن يشتغل معنا ، ومن صناعنا ، ومن أجرائنا : ما رأيت أحداً أرحم بالعيال وبالأجراء وبالأولاد وبالصناع من معلمنا ؟
نريد أن نقدم هذا أيها الإخوة ، قلت للناس و حدثتهم في يوم من الأيام ، و في أيام كثيرة عن نموذجية الحبيب الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم الله عليه و سلم ، و إذ بها تدخل إلى القلوب من غير استئذان ، و لكن المشكلة تكمن في أن القلوب بعد إذ قبلت المصطفى أحجمت عن قبولنا كنماذج ، أحجمت عن قبولنا كأتباع للحبيب الأعظم صلى الله عليه و سلم ، و اليوم نريد أن نلحق الخلف بالسلف ، و نريد أيها الإخوة أن نجدد النهضة و العودة ، و نريد أن نقِّدم أنفسنا على أننا على هذا الخط ، خط النبي صلى الله عليه و سلم ، فهذا ما يطلبه الغرب منا .
قلت أيها الإخوة لبعض الغرب يوم حُدِّثت من قبلهم عن حنو على الأطفال ، و عن رعاية للبنات ، قلت لهم : اسمعوا ، و أنا أقول اسمعوا أكاد أن أمشي بين هذه القصة على استحياء ، و أطأطئ رأسي خجلاً من واقع مرير نعيشه ، و نحياه ، قلت لهؤلاء : اسمعوا سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم يوم هاجر كما يروي ابن إسحاق من مكة إلى المدينة ، و قبل المدينة استقبلته جوارٍ بنات صغيرات فوق سن التمييز ، استقبلت الحبيب الأعظم صلى الله عليه و سلم ، و هنَّ يغنين له ،و يضربن بالدّف ، و يقلن :

نحن بنات من بني النجّار

يا حبَّذا محمد من جار

فحنا عليهن .. أين حنونا أيها الإخوة ؟ أين حنونا على الجواري على البنات الصغار ، و إنها لنقطة إنسانية فاعلة ، حنا عليهن ، و قال لهن : أتحببني ؟ قلن : نعم ، فقال لهن : الله يشهد أن قلبي يحبكن .
أيها الإخوة في ميادين التربية من سلوك هكذا نقتحم الآخرين ، لأنهم لا يمتلكون الأسوة ، و نحن نمتلك الأسوة ، و ادعاء الإتباع ، فهلاّ اتبعنا لنلغي الإدعاء و نعيش الإتباع بحقيقته .

- ما يطلبه الغرب منا الواقع الداعم :
وما أعنيه بالواقع الداعم أنَّ الواحد منا إذا كان نموذجاً مقنعاً بسلوكه ، بكلامه ، بمنطقه بكل ما يمكن أن يقدمه ، فإنه سيكون مقبولاً ، و لكن الناس لا تريد فرداًً ، و إتما تريد أمة تتمثّل الخطى بمجموعها ، و لا تريد أفراداً ينطلقون هنا و هناك فحسب من دون أن يكون هناك واقع داعم ، و لذلك طالب الإسلام أتباعه بأن يشكلوا واقعاً داعماً و نادى فيهم بأنَّ ) الله يحب الذين يقاتلون في سبيله كأنهم بنيان مرصوص ) نادى فيهم ( و اعتصموا بحبل الله جميعاً و لا تفرقوا ) ، نادى فيهم بأن يكونوا إخواناً ، نادى فيهم بأن يعيش المسلم حس المسلم .
لن ننسى أيها الإخوة واقعاً داعماً كان بالأمس لننادي بنظيره اليوم ، و إنه واقعا لمهاجرين و الأنصار ، يوم ذهب المهاجرون إلى المدينة فرأيت الأنصار يجسدون الإسلام في التعاون ، يجسدون قوله تعالى : ( وتعاونوا على البر ة التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان ) يجسدون قوله تعالى : ( ويؤثرون على أنفسهم ، و لو كان بهم خصاصة و من يوق شحَّ نفسه فأولئك هم المفلحون ) .

أيها الإخوة :
واقعنا جزء من متطلبات غيرنا منا ، و إلا لن يكون هذا النموذج المقنع مؤثراً بذاته ذلك التأثير المطلوب ، فهلاّ أردفنا النموذج بالواقع ، و هلاّ سحبنا من تاريخنا المضيء خيطاً نورانياً قوياً لنربط واقعنا به ، حتى يكون الواقع هذا ولداً شرعياً لذلك الواقع التليد العظيم ، و حتى نبرأ مما يمكن أن نكون ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة ، و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيّاً ) ، و نريد أن نكون الخَلَفَ لا الخلْف . هذا ما يطلبه الغرب منا .
و أما ما نطلبه منهم فلتسمع أيها الغرب :
ما نطلبه منك أيضاً إنما هما أمران اثنان :

1- أن تتعرف علينا منا ، و أن تتعرف على ديننا منا :
فإنا رأينا فيك أنك تحيد عن الموضوعية أحياناً ، أو في كثير من الأحيان فيما يخصنا ، فلا تتعرف على تاريخنا و لا على إسلامنا ، و لا علينا منا ! و كثيراً ما نسمع أيها الإخوة في بلاد الغرب من يُطلب منه أن يتحدث عن الإسلام و هو غير مسلم ، و من يطلب منه أن يتحدث عن القرآن ، و هو يهودي خبيث يريد أن يبث السموم تجاه عقول الغرب ليقول لهم : هؤلاء هم المسلمون ، و لقد سمعت و رأيت أيها الإخوة منذ عشر سنوات أو أكثر سمعت برنامجاً في التلفاز الفرنسي يتحدث هذا البرنامج عن أنواع الزواج في العالم ، و لما جاء الحديث عن الزواج في الإسلام طُلب من قسٍّ مسيحي أن يتحدّث عن الزواج في الإسلام ، و يومها قلت : و هل هذه موضوعية أن يتعرف على الزواج في الإسلام من قسٍّ مسيحي ؟
هل تتعرفون على البوذية من خلالنا أم من خلال البوذية أنفسهم ؟ تعرَّفوا علينا من خلالنا و هذه هي الموضوعية ، و يومها قال هذا القسُّ : إن الإسلام يدعو أتباعه من أجل أن يتزوجوا أربع نساء ، واحدة من أجل الجمال ، وواحدة من أجل المال ، وواحدة من أجل الجاه ، وواحدة من أجل الدين ، و عليه أن يحب ذات الدين أكثر .
هكذا يشرح الزواج في الإسلام ، و بهذه الطريقة التي لا تمت إلينا بصلة .
أيها الإخوة : انظروا إلى مغالطة في الحديث .. أين هذا الفهم من حديث المصطفى صلى الله عليه و سلم : ( تنكح المرأة لأربع : لجمالها ، لحسبها ، لمالها ، لدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك . ) أين هذا من ذاك الشرح المغلوط الذي لا يملك موضوعية ! نريد من الغرب أن يتعرف علينا منا ، إن أردتم يا مجلس الأمن ، و يا مجلس الأمم ، و يا أرباب الاستشراق ، و يا أصحاب الجمعيات ، و يا أيها المنادون بالمعرفة و التعرف ، إن أردتم التعرف على الإسلام فتعرفوا عليه منا لا من غيرنا ، ممن يقول عن نفسه ك إنني مسلم ، و يمكنني أن أطرح الإسلام .

أيها الإخوة :
و أنا أقول لهذا الذي يتحدث من المسلمين عن الإسلام ، سأقول له موصياً : اتق الله وقل قولاً سديداً ، وإياك إياك أن تُلحق بالإسلام ما ليس منه، إن تحليلاً أو تحريماً ، ولكنني لن أقف مع هذا الشخص الآن، و إنما أنادي الغرب بأن يتعرفوا علينا منا.
2- الأمر الثاني فإني أقول لهم : إن رأيتم الحق بعد التعرف فناصروه ، وناهضوا الباطل ، ناصروا الحق و أهله , وناهضوا الباطل وأهله ، ولا تتعاموا ، قولوا قولتكم الصريحة فلقد عهدنا فيكم موضوعية لا تحيد يمنة ولا يسرة ، هلا أظهرتموها لنا في ميدان حق سطع نجمه ، وفي ميدان حق ظهرت شمسه ، لماذا تقفون مع المغتصبين في إسرائيل لماذا ؟!
ولماذا تنادون بالنصرة لهؤلاء وقد عرفتم أو إن لم تكونوا قد عرفتم فاطلبوا المعرفة منا ، وقد عرفتم أنهم أصحاب باطل ، وإنهم في استعمارهم هذا ليسوا بأصحاب حق ، ونحن عُلِّمنا أن نعطي لأرباب الحق حقهم ، ولو كانوا أرباب حق لقاتلنا من أجل أن يكون الحق لهم ، نحن الذين سجِّل في قرآننا أيها الغرب أننا كنا مع حق ولو لم يكن أهله منا ، وهذه سورة الروم تُسجل موقفاً للمسلمين من أجل أن يقول القرآن الكريم لكل الناس : المسلمون مع الحق ( ألـم غلبت الروم في أدنى الأرض و هم من بعد غَلَبِهم سيغلبون لله الأمر من قبل و من بعد يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ) .

أيها الغرب :
هيا من أجل مناصرة الحق ، و لماذا يا أيها الغرب لماذا لم تفتح الفم بكل قوتك من أجل إخوتنا في البوسنة ؟! نحن لا ننتظر منك أن تنصرنا ، لا وربِّ الكعبة ، و إنما ننتظر منك أن تكون موضوعياً ، وأن تقول كلمة الحق ، و أن تسعى لنصرته ، لا على أننا معتمدون على نصرتك ، و لكننا نريد مسيرة إنسانية واعية ، نحن نريد لك الخير ، نريد لك الموضوعية ، و أنت الذي تتهرب منها . لماذا لا تقف مع البوسنة مع إخوتنا هناك ؟! أليسوا على الحق ؟ أليسوا أصحاب حق ؟ لقد درسنا و قرأنا و تعرفنا ، و لن نكون في يوم من الأيام ظالمين ، و لن ننادي بغير حقنا ، حقنا هناك واضح ، حقنا هناك لا يقبل الشك و لا الارتياب ، فعلامَ هذا الوقوف الذي لا يمت إلى معرفة بالحق و لا إلى نصرة للحق بصلة ؟! هيا أيها الغرب من أجل أن تضع كل قواك لتمنع أهل الباطل عن أن يمارسوا باطلهم .
إن القضية جليّة ، هل نحن ظالمون أيها الإخوة يوم ننادي بفلسطين ؟ هل نحن ظالمون يوم ننادي بأن يرتجع هؤلاء عن قتال إخوتنا في الشيشان ؟ فلماذا و قد استقلت جمهوريات كثيرة أين هذا الموقف من الجمهوريات الأخرى ؟ ألأن إخواننا مسلمون ، إن كان هذا فإني أطالبك بالموضوعية ، فتعلَّمْها لن أقول منا ، و لكن تعلمها من قرآننا و من سيرة نبين المصطفى صلى الله عليه و سلم ، تعالَ أحدِّثك أيها الغرب يروي صاحب المواهب اللدنية أن أبا جهل لطم السيدة فاطمة ، و كانت صغيرة ، فجاءت فاطمة رضي الله عنها و أرضاها إلى أبيها لتقول له : يا أبتاه إن أبا جهل لطمني ، فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم : إذهبي إلى أبي سفيان و اشتكي له ، و ذهبت إلى أبي سفيان ، و كان أبو سفيان يومها كافراً ، و ذهبت إلى أبي سفيان و كان صاحب شوكة ، فأخذ بيدها إلى أبي جهل و قال لها : الطميه كما لطمك ، و لطمته الزهراء رضي الله عنها و أرضاها .
أيتها الزهراء يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أروعك ! و أنت تطالبين بالحق ، علَّمتِ الدنيا أن يطالبوا بحقوقهم من دون خوف أو وجل ، من دون تهاون أو خنوع ، لطمت أبا جهل ، و أخبرت المصطفى بهذا ، و إذ بالمصطفى صلى الله عليه و سلم يرفع بيده إلى السماء و يقول : [ اللهم لا تنسها لأبي سفيان ] إنه كافر لكنه أحسن و سنذكر إحسانه .
أيها الإخوة : هذه موضوعية نريد من الغرب أن يسير على خطها ، و إلا اعذرني أيها الغرب ، و أنا الذي لا أريد أن أعادي شعوبك ، و لا أريد أن أعادي أبناءك لكنني حينما أقول هذا ، أقول لك اعذرني بعد ذلك إن قلت عنك بأنك تفقد الموضوعية ، من خلال تحامل لا مبرر له إلا أنكم حاولتم القضاء على أناس لا ذنب لهم ، إلا أنهم يقولون ربنا الله ، و سنبقى نقول ربنا الله ما حيينا ، و نسأل الله أن يحينا على ذلك و أن يميتنا على ذلك ، فنحن أصحاب حق ، و نطالب الناس بحوار معنا من أجل التعرف على حقنا ، و نطالبهم بأن يناصروا أهل الحق ، بعد ذلك حتى يكونوا في مسار الإنسان ، و في مستوى الإنسان .
هذا ما نطلبه منك أيها الغرب ، و هما أمران : تعرف علينا منا ، و ناصر الحق و أهله ، بل حاول أن تخذل الباطل و أهله ، عندها سنلتقي ، و لكن إن لم يكن الأمر كذلك فاللقاء يكاد أن يكون كما بين المشرق و المغرب .
يا ربنا نحن دعاة خير ، علمتنا في كتابك ، و علمنا رسولك و حبيبك أن نكون دعاة خير .
نحن دعاة خير و حق ، و ننادي في جنبات الدنيا أن ناقشونا في حقنا ، ناقشونا في خيرنا ، ناقشونا في كل ما نعرضه ، و بعد ذلك نحن ملزمون بالنتيجة مهما كانت ، و لكني أطمئن إخوتي ، و إنه لحديث وجداني لأقول لهم : إن النتيجة بلا شك ستكون لصالح كتاب الله ، ذلك أنه كتاب الله ، و ستكون لصالح سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم .
الله إنا نسألك أن تثبتنا ، و أن تثبت أقدامنا ، و أن ترحمنا ، و أن تجعلنا خيِّرين ننادي بحقنا ، و نناهض الباطل و أهله .
نِعمَ مَن يُسْأل أنت ، و نِعمَ النصير أنت .

أقول هذا القول و أستغفر الله العظيم .

التعليقات

شاركنا بتعليق