آخر تحديث: الجمعة 26 تشرين الثاني 2021
عكام


خطبة الجمعة

   
نحن والغرب 4

نحن والغرب 4

تاريخ الإضافة: 2021/12/03 | عدد المشاهدات: 2676

تاريخنا وتاريخهم

أما بعد :

و أؤكد حمدي لله عز وجل على الإنسان إذ كنته مخلوقاً فلله الخلق ، و أؤكد شكري لربي عز وجل على الإسلام إذ سلكته مأموراً فلله الأمر ، و أؤكد حسن الثناء على الله عز وجل على الدعوة إذ شرِّفت بها فلله الفضل .

أيها الأحبة :
في سلسلة نحن و الغرب تحدثنا عن حالهم و حالنا ، و عما يطلبونه منا و عما نطلبه منهم .
و اليوم حديثنا عن تاريخنا و تاريخهم ، و قبل أن نستعرض علائم تاريخنا و تاريخهم ، و قبل إلتقاط النقاط البارزة المعنونة لتاريخنا و تاريخهم لا بدَّ من أن نقول أمراً :
نحن لا نبغي في حديثنا سباباً و لا شتماً ، و لا نبغي فضيحة و اضطهاداً ، و إنما نريد نقداً من أجلنا ومن أجلهم ، فنحن أمة رُبينا على أن نكون أمة نصيحة ، أمة نقد لا تبغي من وراء ذلك إلا الخير ( إن أريد إلا الإصلاح ).
أيها الإخوة :
تاريخنا و تاريخهم ، و ليسمحوا لي أن أكون ناقداً ، و ليسمح لي الغرب أن أكون ممن يضع النقاط على الحروف ، و سأعرض ملامح تاريخهم ، و ملامح تاريخنا ، و والله إني لأعلم أن ذلك أمر يطول ، و لكن أما و أني قد وعدت من أمامي ، فلا بدَّ من الإشارة و لو بالإيجاز و لا بدَّ من أن أذكِّر أيضاً إخوتي في عالمي بأن يرجعوا دائماً إلى صفحات الكتب من أجل أن يستلهموا ، و من أجل أن يدرسوا ، و من أجل أن يطَّلعوا .

أيها الإخوة :
تاريخنا فتح و تسامح ، و تاريخهم استعمار و اضطهاد .
و اعذرني أيها الغرب في عالم اليوم ، فلعلك تستغرب ، أو لعلك تريد ألا أفاتحك ، و لكن لا بدَّ من المفاتحة ، و لا بدَّ من أن أضع عنواني للمفاتحة ( ربِّ افتح بيني و بين قومي بالحق و أنت خير الفاتحين ) .

1- تاريخنا فتح و تسامح ، و تاريخهم استعمار و اضطهاد :
أما الفتح و التسامح فإنكم أيها الإخوة قادرون على رؤيته من خلال استعراضه ، نحن الذين عشنا تاريخنا في صفحات الكتب من خلال رجالاته يوم حملوا قول الله عز وجل : ( الذين إن مكنَّاهم في الأرض أقاموا الصَّلاة و آتوا الزكاة و أمروا بالمعروف و نهوا عن المنكر ) ، و لكن الغرب حملوا في استعمارهم جشعاً و طمعاً و ترفاً و بطراً ، حملوا في استعمارهم لهذه البلاد التي دخلوها ادعاءً عريضاً بأنَّهم أمام بشر لا يستطيعون العيش بمفردهم ، فكان الادعاء مخالفاًَ للواقع ليأتي الواقع على عكس ذلك ، ليأتي الواقع استغلالاً من قِبَلِ هؤلاء و عرق و دماء المستَعمرين .
لن ننسى أبداً صفحات استعمارهم في كل البلاد التي دخلوها ، تلك الصفحات التي لم تعرف لوناً إلا السواد ، و لن ننسى صفحات فتحنا ، و صفحات تسمحنا تلك الصفحات التي لا تعرف إلا البياض ، و البياض الناصع ، و سلوا التاريخ ، و لا مجال من أجل أن نستعرض التفاصيل في موقفنا هذا .
شتّان بيننا و بينهم يوم دخلنا الأندلس و يوم أخرجونا منها ، دخلنا الأندلس فاتحين ، و كانت الأندلس أيام حكمنا بغض النظر عن بعض المثالب كانت فردوساً شهد بذلك الغرب و الشرق ، و لكنهم يم أخرجونا شهد التاريخ بفظاعة أفعالهم ،
و شهدت صفحاته بقسوة ما فعلوه ، و أقاموا محاكم التفتيش التي لا تزال رائحة الدماء البريئة تفوح تخرج من صفحاتهم هناك .
ولما حكمتم سالت بالدماء الأبطح
لما حكمنا شهد الناس بعدلنا

2- تاريخنا ليس فيه قطيعة بين العلم و الدين
و إنما العلم طريق إلى الدين ، تاريخنا مبتدؤه من قول الله للإنسان : ( اقرأ ) من أجل أن يكون العلم طريقاً إلى دين متين ، إلى إيمان قويم ، طريقاً إلى اعتقاد سليم ، و لكن القطيعة في العلم و الدين في تاريخكم .
أنتم الذين أردتم أن تفصلوا الدين عن العلم ، و لن ننسى ما تسجلونه في كتبكم يوم قام بعضكم يدعوا إلى قضايا علمية فكانت نهايته الموت و الإعدام ، و كانت نهايته أن الناس ابتعدت عن طريق العلم من أن تسلِّم لحاكمية الكنيسة آنذاك على أساس من إلغاء العقل و التفكير و العلم و البيان .
تاريخنا جمع بين العلم من أجل أن يكون طريقاً إلى الدين ، و جمع بين خلاصة العلم لتكون بعد الدين داعمة لهذا الدين في داخلنا ، و الله عز وجل وصف المؤمنين ( و إذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً و على ربهم يتوكلون ) .
علم يوصل إلى الدين ، و علم يأتي من أجل أن يدعم الدين ، و لا يزال العلم اليوم في كل ساعة ، و في كل لحظة يؤكد مقولات ديننا ، و يبطل مقولات دينكم ، لن ننسى هذا التاريخ لأننا نريد أن نتحدث بعد ذلك عن مواقفنا حياله .
3- تاريخنا تاريخ الزهد و تاريخهم تاريخ البطر و الترف
تاريخنا يحمل في طيَّاته ، في ثناياه ، في سجلاّته زهداً ، و يحمل نموذجاً ، و نماذج ، و لكن تاريخهم يحمل بطراً و ترفاً و رئاء ، تاريخنا يريد أن يسجل في أسماعنا ، و في شغاف أفئدتنا أننا ننتمي لأناس لم يريدوا من هذه الحياة إلا العدل ، و إلا المساواة و إلا الإنسان من أجل أن يكون سعيداً مسروراً ، لكن تاريخهم يريد لنا أن نسجل عنهم أنهم ما كانوا في تاريخهم يريدون إلا الاستغلال و الجشع و الطمع ، و ما كانوا يريدون في تاريخهم إلا البطر ، إنهم أناس يمثلهم كسرى و قيصر في تاريخهم ، يمثلهم صولجان رصّعت بالذهب ، رصِّعت بجواهر ....
و تاريخنا يمثله رجال ناموا على الأرض فأثَّر الحصير في جنبهم ، و قال سيِّد تاريخنا ، سيِّد التَّاريخ محمَّد صلى الله عليه و سلم : " ما أنا و الدنيا إلا كراكب استظلَّ تحت ظلِّ شجرة ثم راح و تركها " .
تاريخنا يحمل من خلاله رجاله دعوة للناس من أجل أن يلتفتوا إلى العقل ، إلى الروح ، و هذه مكونات الإنسان الأساسية ، و تاريخهم يحمل دعوة في أحسن أحوالها من أجل أن تتساوى البطون ، و شتَّان بين تاريخ يملؤه رجال يدعون إلى مساواة في العدالة ، إلى حرية في التفكير من أجل أن يسعى الإنسان إلى بناء ذاته ، و بين تاريخ يملؤه رجال سعوا إلى تفاوت البطون من خلال رأسمالية أوجدوها ، أو إلى تساوٍ في البطون من خلال شيوعية ركزوها ، و لكن جذورها لا تحمل التركيز فلقد نفضها التاريخ المعاصر ليجعلها هباءً منثوراً ، و ما مثلها إلا كشجرة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار .

4- تاريخنا له مبتدأ ، و تاريخهم لا مبتدأ له :
تاريخنا إنما نتحدث عنه ، و إنما نذكره من أجل أن نحدد ابتداءه ، و من أجل أن نحدد مستنداته ، و مبتدأ تاريخنا ( اقرأ ) في غار حراء ، و ميتدأ تاريخنا محمد صلى الله عليه و سلم يوم نادى في كل الكون : ( إني رسول الله إليكم جميعاً ) ، و:
( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) ، و من تاريخنا لن نوقف المبتدأ هنا ، و كنا نتحدث عن مبتدأ بارز ذي نقطة علامة في هذا التاريخ ، و تاريخنا يمتد من أجل أن يشمل بصمات الحنيفية السمحة ليستقر و ليرقى إلى ما سجله الأنبياء عليهم الصلاة و السلام ، فتاريخنا يصعد من خلال أصلاب الطَّاهرين كما عبر المصطفى صلَّ الله عليه و سلَّم ليكون إلى آدم من خلال أنبياء ، ومن خلال علماء ، و من خلال زهَّاد ، و من خلال واعين ، و من خلال حركات إنسانية صادقة .
و تاريخهم ليس له مبتدأ ، فمن أين نبتدأ تاريخ الغرب ؟ و من أين نبتدأ تاريخ هؤلاء ؟ و هم يريدون اليوم أن يلملموا التاريخ الحسن ، و أن يلملموا نقاطاً ضوئية في تاريخ البشرية لينتسبوا إليها ، و لكن ذلك لن يكون لأن التاريخ ليس ذاك الذي تسجّله الأيدي في فترة من الفترات ، و إنما التاريخ هو الذي ينشئ أجيالاًَ من خلال العقيدة ، و المبدأ ، و من خلال العلم ، و الانتماء ، و من خلال الواقع ، و من خلال النظرة المتطلعة للمستقبل .

5- تاريخنا تاريخ مبادئ واعية واعدة ، و تاريخهم تاريخ مبادئ فاسدة :
تاريخنا فيه مبادئ واعية واعدة ، نحن الذين نادينا بالأمر بالمعروف و بالنهي عن المنكر ، نحن الذين نادينا بالعدالة ، بالسياسة الراشدة ، نحن الذين نادينا و قلنا لكل الناس : إيّاكم في حربكم ، إيّاكم في فتحكم أن تمثِّلوا أو تغدروا ....
اقرؤوا وصيَّة أبي بكر رضي الله عنه ....
و في تاريخهم مبادئ فاسدة ، ففي تاريخهم الوجودية ، و في تاريخهم الداروينية ، و في تاريخهم البلشفية ، و في تاريخهم الرأسمالية ، و في تاريخهم الثورة الصناعية ، و إن كانت نقطة ضوء تسجَّل في لائحتهم إلا أنها نقطة مشلولة ، إذ أنها لم تلامس الإنسان في كل كيانه ، و إنما رعت الإنسان في مادته ، و رعت الإنسان في جسمه ، و رعت الإنسان في معدته كما يقول إقبال رحمه الله .
سيظلّ التاريخ حاسماً فاصلاً ، و سيظل التاريخ نقطة نريد أن نرتكز إليها ، لننطلق منها لا لنخلد إليها ،؟ سيظلّ التاريخ حداً فاصلاً ، و مخبراً من أجل التحدث عن معادلات إنسانية أفرزها هذا المخبر التاريخي ليدلل على صحة مبادئ ، و فساد مبادئ أخرى ، فلقد دلّل التاريخ بقسميه على أننا أمة أنجبت مبادئ واعية ، على أن تاريخنا الذي نريد أن نعيده ليس بمفرداته ،
و إنما بروحه بثوابته ، بثوابت الإنسان فيه ، بالثوابت المبدئية التي ترعى الإنسان ، هو الذي ينبغي أن يتبنى اليوم . و أن تاريخهم ينبغي أن ينظر إليه على أنَّه تجربة إنسانية انفصلت عن السماء ، فعاشت تيهاً في الأرض ، و عاشت حيرة و قلقاً و ضياعاً .
لا أريد أيها الغرب أن أعيش من أجل أن أجترَّ لكنني في حوار موضوعي سبقته بحديث عن أوضاعنا و أوضاعكم ، و عمَّا تطلبونه منَّا ، و ما نطلبه منكم ، و يستتبع البحث دراسة تاريخيّة فأنا ضمن دراسة ، و ليس في مجال اجترار ، و أنا أكره الاجترار لكنني أريد التبيان .
إذاً كيف تحدثنا عن دماء في تاريخكم ؟ كيف تحدثنا عن أمور تخالف مسيرة الإنسان في تاريخكم ؟

أقول و بكل صراحة - و ليسمع شبابنا ، و ليسمع مثقّفونا ، و ليسمع أولئك الذين يبحثون عن حلٍّ لأمتنا ، من أجل أن ترقى ، و من أجل أن تكتمل مع سلسلة التاريخ النورانية - :
إن تاريخنا و إن كان فيه دماء إلا أنَّ هذا التاريخ تاريخ واقعي ، سجَّلناه بأمانة ، و نقلناه بثقة ، و قلنا لمن أخطأ في تاريخنا من رجالنا أخطأت ، و قلنا لهؤلاء الذين أراقوا الدماء : إن هذه الإراقة ليست مقبولة في عرف مبدأ أقررتم به و تبنيتموه . فهل أنتم قائلون يا أيها الغرب لتاريخكم نقداً يمكن أن يغيّركم اليوم لتسيروا في ركب تاريخنا .
نحن نتحدّث عن تاريخنا بكلِّ حرية ، و تاريخنا مكشوف ، و تاريخنا و إن كان فيه نقاط سوداء ، لكن النقاط البيضاء تفوق السوداء ، و دائماً إنما ينظر إلى الإنسان ، و إلى المجتمع ليس على أنه خالٍ من أيّ عيوب ، و لكن على أنّه مجتمع غلبت حسناته سيئاته ، و تاريخنا إن نظرتم إلى الدماء فيه نظرنا إلى القرآن فيه ، و إن نظرتم إلى القتل فيه نظرنا إلى الإحياء فيه ، و إن نظرتم إلى ظلم تجسّد فيه نظرنا إلى عدل شهدتم أنتم و نحن بهذا العدل من خلال رجالنا .
أنتم أيّها الغرب تدعمون الباطل فعلامَ ؟ و نحن دعمنا الحقّ في تاريخنا بالرغم من أنّه في مواجهة مبادئنا فعلامَ ؟ لأننا نريد الإنسان الواقعي الصحيح ، و أنتم تريدون الإنسان المثاليّ الذي يحوي في داخله تناقضاًَ ليرعى جسده ليس إلا .
دعموا الباطل ، و لا يزالون يدعمون ، و في تاريخهم نقطة تكاد أن تكون سوداء فاحمة أكثر من أي نقطة أخرى ، علامَ الدعمً للباطل ؟ و نحن الذين قال قائلنا _ و هو ابن رواحة ، يوم جاءه يهود يريدون أن يقدّموا له المال حتى يتجاوز و يعطيهم أكثر من غيرهم من اليهود _ : " و الله إنّكم لأبغض خلق الله عندي و لكن هذا لا يحملني على أن أظلمكم " ، نحن الذين قال كتابنا الكريم : ( و لا يجرمنكم شنآن قوم على ألاّ تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ) ، نحن الذين قال قائلنا في تاريخنا العظيم ، و قد كان هذا القائل عم حين حكم بين ابن عمرو ابن العاص و بين القبطي فأعطى الحق لصاحبه ووضعه في نصابه ، و قال للقبطي : خذ حقك من هذا . ثم قال له : ضع هذا العصا عل رأس أبيه ، فلولا أبوه لما قال لك هذه الكلمات : (( أتسبقني و أنا ابن الأكرمين )) .
مقولات تاريخنا : ( إنَّ أكرمكم عند الله أتقاكم ) ، و لكن مقولات تاريخكم : إن أكرمكم في التاريخ أبيضكم ، و إن أكرمكم في التاريخ أغناكم .... هذه هي مقولات تاريخكم .
تدعمون الباطل .. فعلامَ .. لماذا تدعم إسرائيل أيّها الغرب ؟ ‍‍‍‍‍‍

لماذا تدعم صربيا أيّها الغرب ؟‍

لماذا تدعم روسيا أيّها الغرب ؟

لماذا دعمتم في تاريخكم أناساً لا حقَّ لهم في الدعم سوى أنَّهم قالوا : إنَّا للمسلمين أعداء أفيجوز هذا أيُّها الغرب ؟‍

أنتم الذين تدعمون الباطل اليوم ، و نحن الذين ننادي بالحق و العدل ، نحن الذين ننادي بأن يكون الإنسان صاحب عدالة ، لا فرق بين هذا وذاك .
و تحلو قصة علي رضي الله عنه ، و لو أنها كانت في تاريخهم لبيضوا صفحات تاريخهم ، لو كانت في تاريخهم لغزونا في عقر دارنا بها . و ما أجملها من قصّة و ما أحلاها من و اقعة .. احفظوها ، و رصِّعوا التاريخ بها و قدِّموها نموذجاً فالآخرون يقدمون لنا نماذج مخترعة ..
علي رضي الله عنه و أرضاه لما جاء متحاكماً أما عمر مع يهودي _ فلتسمع اليهود _ فقال عمر : يا يهودي قم فاجلس أمامي ، و يا أبا الحسن قم فاجلس أمامي . أيها المجتمع الدولي ، يا محكمة العدل الدولية ، يا مجلس الأمن .. أيتها الأمم المتحدة هل من دعوة من أجل أن تجلس البوسنة و الهرسك مع صربيا بعدالة تامّة بدعم متساوٍ ، و بنظرة متعادلة ، نحن لا نريد أن نتحدث عن البوسنة لأنّهم مسلمون ، بل لأنهم مظلومون ، و ما لم نكن دعاة من أجل أن يرتفع الظلم فإننا سنكون ضدَّ الإنسان ، و نحن لا نقول لإسرائيل كفِّي عن فلسطين ، لأن فلسطين مسلمة ، و لكن لنك ظالمة ..
يا إسرائيل .. لما دعا عمر علياً و اليهودي ، تغيَّر وجه أبي الحسن ، تنتهي المحاكمة ، يُحكم لأبي الحسن ، و أبو الحسن يُحكم له دائماً في التاريخ ، لكن عمر يبقى متسائلاً : ما بالك يا أبا الحسن ؟ أغضبت لأني دعوتك إلى مجلس القضاء بجانب خصمك ؟ أبو الحسن يقول :
لا يا أمير المؤمنين ، نحن في مجلس قضاء و حكم ، ناديت اليهودي فقلت : يا يهودي ، و ناديتني بكنيتي فقلت لي : يا أبا الحسن ، و الكنية ضرب من التعظيم ، كان ينبغي أن تقول يا علي قم فاجلس أمامي . و عندها قال عمر قولته الرائعة _ و إنَّا لنقولها في كلِّ آن و مكان _ : نِعم البيت بيت النبوة ، منكم جاءنا الهدى .

إنها كلمات ينبغي أن نخرجها من قلوبنا ، فبيت النبوة هو البيت الذي يتسع للعالم الخيّر من أجل أن يسير على هدىً و نور ، و من أجل أن يحيا الإنسان سليماً من كلِّ مكروه ، يقضي على إنسانيته ، هل في تاريخكم هذا ؟ !
و في النهاية أيها المستغربون لعلكم تذكرون سوءات تاريخنا فلأنه مكشوف أمامكم ، و إلا فماذا تعرفون عن هذه البقعة الجغرافية ؟

6- تاريخنا مكشوف لهم ، و تاريخهم غير مكشوف لنا :
و واقعنا لا يسعف تاريخنا ، و واقعهم يسعف ادعاءهم من أجل هذا يتحدثون متفوقين في عصر مادي ، و نتحدث لاهثين وراءهم على أنهم متفوقون علينا لأننا لم ننظر للإنسان على أنه إنسان متكامل ، و إنما نظرنا للإنسان من خلال الأشياء ، فبقدر ما عليك من أشياء بقدر ما تكون إنساناً ، فلهثنا وراءهم و تفوقوا علينا ، و صدَّقنا ادعاءهم ، و كذَّبنا تاريخنا ،
و عشنا في معادلات قاهرة غير مرضية .

فلننظر التاريخ من جديد ، و أؤكد أننا نريد أن ننظر التاريخ لا على أنه نقطة أو وسادة لننام عليها ، و لكن نريد التاريخ جذوة يتَّقد في داخلنا ليحركنا في مسار صحيح يضع أمام الإنسان مبدأه السليم :(و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون)
نضع أمام الإنسان غايته و هدفه ، نضع أمامه أنَّ له موعداً مع الله الذي خلقه و صوَّره من أجل أن يحسن عمله ، نريد أن نجعل من التاريخ جذوة في داخلنا تتقد لتحركنا في مواجهة الظلم و الظالمين ، في مواجهة السلام الذي لا يقوم إلا على الظلم ، و إذا كان السلام المنشود لا يقوم على ظلم فإنَّ إسرائيل في كل وجودها ظالمة .
و إن إسرائيل و إن صربيا في أفعالها ظالمة ، سلوا من يستطيع أن يحاكم الأمور ، و قد قلت في الأسبوع الماضي : نحن على استعداد من أجل أن نتبين الأمر ، فإن كانوا على حق تركنا لهم ، و إن كانوا على باطل فماذا عسانا أن نقول إلا أن نردد قولنا بإصرار : الحق حق و لو كنا ضحاياه ، و الباطل باطل ، و لا نرضى أبداً أن نكون رعاياه فضلاً عن أن نكون ضحاياه ، و الميتة واحدة ، فإما أن تكون في سبيل حق ، و إما أن تكون في سبيل باطل ، و شتّان بين من يسعى إلى أن يختم حياته بقول الله عز وجل : ( و لا تموتن إلا و أنتم مسلمون ) و بين من يسعى إلى أن يختم حياته بظلم و قهر للعباد ! أكرر دعوتي للغرب ، فلست سباباً و لا شاتماً ، و لست صيّاحاً ، و لست بذلك الذي يلعن أو يرفث ، و لكنني أريد حواراً فهل من رجال على استعداد للحوار ؟ الكلمة حدُّ صريحة ، فهل الناس على استعداد من أجل حوار ؟ هذا ما نريد أن نقوله للدنيا
الأمل كبير في أن تكون بلادنا مشاعل خير لكل رواد الحق لكل طلابه ، أملنا كبير بأن يكون شبابنا ينادون بكل المعاني الخيرة ليس ادعاءً و إنما حقيقة ، تنادي كل الناس أن هلمُّوا فالنور ساطع ، و الظَّلام دامس .
اعذرني أيُّها الغرب ، فلقد طويت صفحة الحديث معك في هذه السلسلة .
لست من أولئك الذين يحملون العداء ، و لست من أولئك الذين يحملون أيَّ موقف غير إنساني حيالك ، لكنني أريد المقابلة من خلال أسلوبية الحق ، و من خلال طريقة الحق ، و من خلال هدفية الحق ، و من خلال غائية الحق ، فهل أنت على هذا الاستعداد قادر ؟
أرجو الله أن يوفقنا لمسيرة خيِّرة في بلادنا . و أرجو الله أن تكون بلادنا رائدة خير في طلب العدل ، في طلب الخير ، في طلب كل ما يوافق الإنسان ، و أرجو لشبابنا أن يوفّقوا ليدعموا تاريخنا المضيء بحاضر مضيء ، حتى ينشدوا مستقبلاً مضيئاً ، فالمستقبل و الحاضر و التاريخ يجب أن يكونوا مضائين بالنور نفسه الذي لمع في غار حراء من خلال ( إقرأ باسم ربك الذي خلق ) .
النور واحد ، و التاريخ منور بهذا النور ، و الحاضر فلننوره بهذا النور ، و المستقبل لننظر إليه على نه سينور بهذا النور .
اللهم لا تحرمنا حاضراً سعيداً ، و لا مستقبلاً خيِّراً معطاءً ، فقد أكرمتنا بتاريخ مجيد ، فكما أكرمتنا بالتاريخ أكرمنا بالحاضر و المستقبل يا رب العالمين . نِعمَ مَن يُسأل أنت ، و نِعمَ النصير أنت .

أقول هذا القول و أستغفر الله العظيم .

التعليقات

شاركنا بتعليق