آخر تحديث: السبت 04 ديسمبر 2021
عكام


خطبة الجمعة

   
معالم منهاج الاستقلال

معالم منهاج الاستقلال

تاريخ الإضافة: 2004/04/16 | عدد المشاهدات: 2532

أما بعد : أيها الأخوة المؤمنون :

وتأتي ذكرى الاستقلال لتكون موضعَ حديثٍ في هذه الجمعة . الاستقلال أو الجلاء ليس فِعلةً فُعِلت وانتهينا منها وأودعناها عُبَاب التاريخ ، ورُحنا نحتفل بذكراها كل سنة احتفالاً كلامياً أو خطابياً ، الاستقلال كما الأبوة أو الأمومة ، فهل يعتقد أحد منا أن الأبوة عبارة عن إنجاب قد حصل ثم تنتهي العلاقة بين الأب وبين من أنجب ، أو بين الأم وبين من أنجبت ؟ الأبوة والأمومة والاستقلال والجلاء مصطلحات مستمرة ، هي بالأحرى أقرب إلى المناهج ، هي مناهج قبل أن تكون فعلة مستقلة مقطوعة في التاريخ عن مسيرة الحاضر الذي نعيشه ، لذلك إذا كنا نُصرُّ على أن نفهم الاستقلال فعلة حدثت في تاريخ مضى عليها أكثر من خمسين عاماً ، وها نحن نحييها بكلام أو خطب فهذا تصور مشوَّه لمصطلحات قِيَمية - ذات قيمة - قبل أن أتحدث عن الاستقلال منهاجاً ، كمنهاج ، وقبل أن أتحدث عن الاستقلال قضية مستمرة يجب أن نعايشها باستمرار لا بد من القول بأننا نتحدث عن استقلالٍ ناقص ، فلا زالت بعضٌ من أراضينا محتلة ، الجولان في سوريا محتل ، ومزارع شبعا في لبنان محتلة ، وفلسطين وكل فلسطين إلا قسماً بسيطاً جداً لا يمكن أن يعنون بعنوان الاستقلال ، حتى وإن ظن بعض الناس أنه مستقل ، فلسطين لا زالت محتلة ، وفلسطين مركز وموطن للخلافة القادمة ليقظةٍ إسلامية قادمة . أنا أتحدث عن استقلال الوطن العربي والوطن الإسلامي لذلك أقول : الاستقلال ناقص ، الجولان مُحْتَلّ ، فلسطين محتلة ، مزارع شبعا مُحْتَلّة ، العراق مُحْتَلّ ، قسم أكبر من العراق مُحْتَلّ ، إن أردنا ندقق وأن نحقق وأن نُمَحِّص قسم أكبر من وطننا العربي والإسلامي شرقاً وغرباً ، شمالاً وجنوباً مُحتَلة ، لذلك أقول : أيها المحتفلون بالاستقلال كونوا على ذكرى وتذكر بأن هذا الاستقلال يحتاج إلى متابعة ، يحتاج إلى إتمام حتى من حيث استقلال الأرض ، فيحتاج إلى متابعة إلى مجاهدة واستمرار ومقاومة ، وعندها أي عندما تستقل أراضينا العربية والإسلامية ، أزيد على هذا أقول إن بعضاً من قلوبنا لا زالت محتلة ، فالاستقلال ليس إجلاءً للمستعمر عن الأرض فحسب ، وإنما يعني الاستقلال أيضا أن نجلي المستعمر أو المستخرب عن عقولنا ، فلا زالت عقولٌ كثيرة في وطننا العربي والإسلامي محتلة بثقافات غربية لا تعرف الإنسانية ، ولا زالت قلوب كثيرة في وطننا محتلة من قبل عواطف لا تعرف الحقيقة والحق ، ولا تعرف الأمانة ولا الصدق ، نحن بحاجة إلى متابعة عملية الاستقلال حتى تستقل الأراضي وتستقل العقول وتستقل القلوب ، وإلا إن كنا نظن بأننا نحتفل ونفرح باستقلال أو بجزء من الاستقلال وسيغطي هذا على أعيننا أو على قلوبنا فلا نتابع الاستقلال أعتقد أننا من الخطأ بمكان ، ومن الهوان بمكان . هذا الاحتراز أحببت أن أذكره قبل أن أتحدث عن الاستقلال منهاجاً ، فالاستقلال ليس فعلة فعلت في التاريخ وانتهينا منها وها نحن نعزف الأوتار والألحان من أجل أن نتغنى فقط . الاستقلال منهاج كما الأبوة ، الأبوة منهاج وليست فعله ، الأمومة منهاج وليست فعله . السؤال : ما أبعاد هذا منهاج الاستقلال ؟
في رأيي أن الاستقلال منهاجاً يقوم على ثلاثة أبعاد أو أركان أو مفاهيم - سَمُّوها ما شئتم - أنت تحتفل بوطن مستقل فما واجبك حتى تعيش الاستقلال منهاجاً ، ما واجبك حيال هذا الوطن ؟ واجبنا هو :
أولا : الحب . هل تحب وطنك ؟ إذاً أنت مؤمن ، وأريد أن نوسع مفهوم الوطن ليشمل كل الأراضي العربية والإسلامية ، كل الأمكنة التي نجد فيها أناساً يقولون : لا إله إلا الله محمد رسول الله ونجد فيها أناساً يعيشون الهمَّ والألم والأمل الذي نعيشه . هل تحب وطنك ؟ هل طرحت هذا السؤال على نفسك ؟ هل تحب سوريا أيها السوري مَنْ كنت عربياً كنت أو كردياً ، أعجمياً كنت أو غير أعجمي هل تحب وطنك ، هل أنت متعلق بوطنك ، بتراب أرضك ؟ لأن محبة الوطن من الإيمان ، وإلا ما قيمة الإيمان إن عشناه مجرداً من غير البحث عن أرضٍ نجسِّد فيها هذا الأيمان ، الأرض التي نجسد فيها الأيمان هي الوطن . الوطن غالٍ والأرض غالية ، وأريد أن أكرر على مسامعكم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم وقف أمام مكة - كما جاء في سنن الترمذي - وقال لها ، قال لوطنه مكة : " والله إنك لخير أرض الله ، والله أنك أحب أرض الله إليَّ ، ولولا أن قومك أخرجوني ما خرجت " ويروي الطبراني أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمع رجلاً يسمى أَصِيلاً الغفاري يتغنى بمكة بالوطن ، وإذ بالنبي عليه وآله الصلاة والسلام يبكي ويقول : " إيه يا أَصِيل " تابع " إيهٍ يا أصيل ، واني لمكة لمشتاق " . هل تحب بلدك ؟ هل تحب أرضك ؟ الحب أولى مفردات المنهاج الذي نريد الحديث عنه ، والذي يعني العيش مع الاستقلال منهاج أولى مفرداته الحب ، فهل تحب بلدك ووطنك ، لا أريد يا شبابنا منكم ان تحتقروا وطنكم ، ولا أريد أن أشمَّ منكم رائحة جفاءٍ لوطنكم ، الوطن ، الأرض ، السماء ، الهضاب ، السهول لها فضلٌ علينا ، وهل نعيش إلا من خيرات هذا الوطن ؟! بالأمس نزل المطر ففرحنا ، لأن المطر خير حَلَّ بالوطن ، وهذا الخير سيعود علينا ، سنأكل الثمار والحبوب ، سنأكل ما تخرجه الأرض الطيبة ، ولا أريد أن تربطوا الوطن بمفسدين أو تكرهوا الوطن لكراهتكم المفسدين ، المفسدون أدعياء ، المفسدون لا علاقة لهم بالوطن حتى وإن كانوا ينتسبون ظاهراً للوطن ، لا أريد أن تربطوا الوطن بالمفسدين فتكرهوا الوطن ، ولكني أريد ان تربطوا الوطن بالله عز وجل فالوطن غالٍ ، والوطن عزيز ، وسورية غالية ، وحلب عزيزة ، وهذه الأرض طيبة نحبها وتحبنا كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن جبل أحد كما جاء في مسلم : " أحد جبل يحبنا ونحبه " وحلب تحبنا ونحبها ، وسورية تحبنا ونحبها ، ولكن المشكلة في الربط بين الفساد والوطن ، وما علاقة الوطن بالفساد ؟ الفساد وَرَمٌ خبيث في جسم الوطن ، فإن إن كنت تحب الوطن فاسعَ لاجتثاث هذا الورم ، عند ذلك ستكون محباً حقاً للوطن . الاستقلال منهاج ، وأولى مفردات المنهاج الحب .
وثاني مفردات المنهاج عطاء . هل تعطي وطنك ؟ هل تبذل من أجل وطنك ، هل تسعى من أجل أن تخدم وطنك ؟ اني لأرى تقصيراً من أبناء وطني حِيال وطنهم في العطاء والبذل في الخدمة ، الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال كما في البخاري ومسلم : " الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة ، فأعلاها لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الاذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان " فهل تميط الأذى عن أرض الوطن ، وهل تحافظ على أرض الوطن ؟ كم خطبنا من أجل الحفاظ على نظافة الوطن ، من أجل الحفاظ على أرض الوطن ، من أجل أن نقدم للوطن صناعة وزراعة وتجارة وطباً وأستذتاً ودراسة وتعليماً وتدريساً ، أن نقدم لهذا الوطن لأبنائه . إن من يمشي منا في طرقنا وشوارعنا سيدرك أن العطاء للوطن من قِبَلنا يكاد يسمى بالنَّضِب ، لا عطاء منا لوطننا نريد خيراته ، ولا نقدم لوطننا ما يطلبه منا ، وما يطلبه الوطن منا كما تطلب الأم من ابنها ، في النهاية يعود نفع هذا الذي تطلبه الأم من ابنها على الابن ، ويعود النفع الذي يطلبه الوطن من المواطن على المواطن ، ولا يعود على الوطن ، لأن الوطن في النهاية أنت . أنت الذي يجب أن تُمثِّل الوطن . شوارعنا لا تدل على عطائنا للوطن ، مدارسنا لا تدل على عطائنا الذي يجب أن يكون للوطن ، جامعاتنا ومديرياتنا ودوائرنا - ولا أريد أن أعمم فمن عمم أخطأ ، لكني أتحدث عن ظاهرة وكلنا يلحظ ذلك - الباعة في شوارعنا وأماكننا ومحالنا ، أسواقنا لا تدل على أن المواطنين يقدمون ويعطون للوطن العطاء الذي أوجبه الله والذي أوجبه العقل والمنطق والإحسان ، لأن الوطن أحسن إلينا وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟! نحن لا نقابل الوطن بعطاء . المفردة الثانية للاستقلال منهاجاً العطاء فهل نعطي وطننا ؟
أما المفرده الثالثة لمنهاج الاستقلال فالتضحية . يروي الإمام مسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " من قُتِل دون أهله فهو شهيد " التضحية بالمال والنفس ، مَنِ الذي يضحي ؟ أنا لا أتحدث عن عُموم كلي ، ولكنني أتحدث عن أغلبية ، وأكرر في كل أسبوع من الذي يضحي من أجل الوطن ؟ نريد استقلالاً من غير تضحية ، نريد عزة ننشدها لوطننا من غير مجاهدة ، ولا مقاومة . إن ثالث مفردات الاستقلال منهاجاً التضحية ، ويمكن أن أسمي التضحية جهاداً ، الجهاد من أجل تحرير الوطن ، من أجل القضاء على المستعمر وفق قواعد شرعية مضبوطة ، لأنني سأتمم الحديث فأقول : أن مفردات منهاج الاستقلال التي هي الحب والعطاء والتضحية لا بد من أن تستند إلى قاعدتين أساسيتين : القاعدة الأولى الإخلاص . نريد مخلصين في حبهم وعطائهم وتضحيتهم ، نريد مخلصين يعملون ذلك لوجه الله : " الرجل يقاتل شجاعة ، والرجل يقاتل حميه ، والرجل يقاتل ليُرَى مكانه ، فمن في سبيل الله ؟ قال : " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " الإخلاص في حبكم وعطائكم وتضحيتكم هذه هي القاعدة الأولى ، أما القاعدة الثانية العلم الموثَّق ، السَّداد . قد نرى مخلصين يحبون ، وقد نرى مخلصين يعطون ، وقد نرى مخلصين يُضَحُّون ، لكننا نريد مع الإخلاص صحة ، نريد مع الإخلاص انتساباً لمبادئ الإسلام انتساباً صحيحاً موثقاً ، ربما جاهد من جاهد وقاتل من قاتل على غير أسس علمية شرعية ، على اسس قواعدية مضبوطة ، فذهب جهاده هباءً . لعلنا نرى كثيراً من المضحين لكنني أناشدهم أن اجعلوا تضحيتكم مستمدة في تعاليمها وتنفيذها الى قواعد الشرع ، إلى الشرع الحنيف ، إلى القرآن وإلى ، إلى هذا الدين وإياكم أن تعتمدوا فقط ، فالإخلاص والصحة مبدآن أساسيان لا غِنى عن المحبين للوطن منهما ، ولا غنى عن المعطين للوطن منهما ، ولا غنى عن المضحين من أجل الوطن منهما ، اسألوا أهل الذكر أيها المقاومون ، اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون أيها المحبون ، اسألوا أهل الذكر الذين يدلونكم على كيفياتٍ شرعية تُنفذون من خلالها وتطلقون من خلالها تضحياتكم ومقاومتكم وعطاءكم وحبكم ، وإلا فالقضية ستتحول الى هَرْجٍ ، ستتحول الى فوضى ، لأن كل واحد منا حتى وإن كان مخلصاً سينفذ ما في داخله من حب وعطاء على ( كيفه كما يقال ) أو على طريقته من غير التزام بمعطيات الشرع الدقيقة ، سيكون الأمر فوضى ، وهذا ما نرى بعضاً منه في أمكنةٍ متعددة من عالمنا المحتل ، وأنا أعني ما أقول وأرجو أن أكون مفهوماً ، نريد لمقاومتنا أن تكون مشروعة ملتزمة بشرع الله عز وجل ، ونريد لمحبينا الذين يحبون الوطن أن يكون حبهم وفق شريعة الله ، وللذين يعطون الوطن أن يكون عطاؤهم وفق شريعة الله ، وإلا إن لم يكن الأمر كذلك ربما شاهدنا من باب ضربِ المثال إنساناً فاسداً فاجراً عاهراً يدَّعي العطاء للوطن من خلال شئٍ اسمه الفن ، سيقول لك أنا أعطي الوطن وهو في حقيقته يفسد الوطن ، ويقضي على الوطن ، وعلى أخلاق الوطن . القضية مضبوطة بأمرين : بالإخلاص لله وبالصحة وبالالتزام بشرع الله عز وجل من غير إفراط ولا تفريط . أرأيتم إلى الاستقلال منهاجاً : حب وعطاء وتضحية على أساسٍ من صحة وإخلاص . هذه معالم منهاج الاستقلال ، أقدم هذه المعطيات ، أقدم هذه المنظومة هدية لوطني الذي أحب ، هدية لوطني الذي اعشق ، هدية لأبناء وطني الذين أريد لهم الخير ، هدية لهذه الأرض الطيبة التي نأكل من خيراتها ، هدية لسماء هذا الوطن الذي أَظَلَّ في يوم من الأيام رجالاتٍ صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً .
أهنئ الوطن بالاستقلال مبدئياً ، أو للوهلة الأولى ، لكني أقول له : تابع عملية الاستقلال ، واجعل من الاستقلال منهاجاً وها أنذا أكررعلى مسامعك يا وطني قول الله عز وجل : ﴿ إذا جاء نصر الله والفتح . ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً . فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان تواباً ﴾
النصر : 1- 3 إذا جاء نصر الله الغلبة المادية ، والفتح المنهاج الذي يحمله المنتصرون ليقدموه للناس ، هذا هو الفرق بين النصر والفتح ، وأنا أقدم وأرتل هذه السورة على مسامع وطني ، فاللهم انصرنا وافتح لنا وافتح بنا ، واجعلنا يا ربنا من الذين يدعون إلى دينك بحالهم وقالهم ، نعم من يسأل أنت ، ونعم النصير أنت ، أقول هذا القول وأستغفر الله .

التعليقات

شاركنا بتعليق