آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


أخبار صحـفيـة

   
د. عكام: إقامة الحدود من اختصاص أولي الأمر لا الأفراد/ جريدة الجماهير

د. عكام: إقامة الحدود من اختصاص أولي الأمر لا الأفراد/ جريدة الجماهير

تاريخ الإضافة: 2010/06/17 | عدد المشاهدات: 2680

نشرت جريدة (الجماهير) الصادرة في حلب بتاريخ 17/6/2010 وفي صفحة "حوادث" تعليق الدكتور الشيخ محمود عكام على الجريمة التي دفعت رجلاً إلى قتل زوجته وأخيه إثر شكوك وظنون تسربت إلى نفسه بأن ثمة علاقة بينهما، وفيما يلي نص التعليق:

قضية ورأي... الشكوك دفعته إلى قتل زوجته وأخيه !!.. د. عكام: إقامة الحدود من اختصاص أولي الأمر لا الأفراد

هذه الجريمة هزَّت مشاعر وسكان أهل المنطقة وقت حدوثها، ولإلقاء الضوء على أبعادها التقت (الجماهير) بالدكتور محمود عكام مفتي حلب للحديث عن هذه الجريمة، فقال:‏

لا شك أن هذه الجريمة ومثلها لها تأثير كبير على المجتمع، فلا يجوز لأحدٍ أن يقتل نفساً سواءً كان المقتول يستحق أم لا يستحق ومثل هذه الجريمة فالقاتل هنا مجرم.. ونحن ننصح بأن يَعتبر كلٌ منا بأن دم الإنسان مقدس ولا يكون مباحاً.

فهذا الذي يقتل إنساناً آخر حتى لو وجد علاقة، لا يجوز أن يحكم على زوجته وأخيه بالقتل، لأن القصاص يعود إلى الدولة في الحكم، وليس على الناس إقامة الحدود في القتل، فهو محصور بيدها حصراً، وهي من صلاحيات ولي الأمر شرعاً وديناً وعقلاً.

وهذه الجريمة تعتبر شرعاً جريمة مُركّبة، وبمثابة ثلاثة جرائم لأنها:

أولاً: مبنية على الظنِّ والوهم، والظن لا يُغني من الحق شيئاً.

ثانياً: هذا الظنّ لو كان حقيقة فلا يستوجب القتل.

ثالثاً: إن تنفيذ حكم القتل لمن يستحق عقوبة القتل ليس للأفراد، وإنما للدولة وولي الأمر.

فالقاتل في هذه الجريمة يُعتَبر مجرماً، لأنه تعدّى صلاحيات الدولة، وقام بفعلٍ يجب أن تقوم به الدولة بعد أن تقدره له وليس له الأمر في ذلك.

وانطلاقاً من هذا: نحن نناشد الناس: (كل المسلم على المسلم حرامٌ دمه وماله وعرضه) فاحقنوا دماءكم وحافظوا عليها، وإياكم إسالتها بغير حق.. فالدم المسفوح بغير حق سيكون لعنة على من سفحه وأساله في الدنيا والآخرة.‏

لقراءة النص من المصدر، لطفاً اضغط هنا

 

التعليقات

إبراهيم أبوالوفا

تاريخ :2010/06/18

نعم شيخنا الفاضل صدقت والله وبارك الله بك على تعليقك الموضوعي ...

شاركنا بتعليق