آخر تحديث: الجمعة 30 سبتمبر 2022
عكام


كلمة الشـــهر

   
أيها المسلمون

أيها المسلمون

تاريخ الإضافة: 2016/07/12 | عدد المشاهدات: 1027
ألم تفكِّروا في أولادكم وأحفادكم ؟!  لقد مُلئت ذواكر وذاكرات أولادنا وأحفادنا تصورات مخيفة مُشوَّهة عن الإسلام وأهله نتيجة أفعال صدرت عنا عنوناها بالإسلامية والدينية، حتى وصل الحدُّ إلى عدم اعتبار المُيسَّر والمخفَّف واللِّين والسَّهل من الإسلام، لأن الإسلام الذي رسخ: شدة وقسوة وعنف وقهر وقتال، ولقد حدَّثني شابٌ جامعي في مقتبل عمره فقال: تناقشت مع زميلٍ لي في الكلية – وهو أقرب إلى الإلحاد – عن سبب إلحاده فأجاب: من أجل أن أبقى محتَرماً عند المتديّنين، فإن أنا صرت متديناً مثلهم وخالفتهم في قضية ما، هوجمتُ وربما قوتلت، لا يا أخي، دعني دعني. وتابع محدّثي قائلاً: ولعلي أكون كزميلي فقد وجدتُ ما قاله حقاً وصادقاً !! يا ناس: لقد عكست المعادلة فأضحت أشدّاء فيما بينهم رحماء على الكفار، فبالله عليكم أعيدوها إلى وضعها الأصيل السليم: (أشدّاء على الكفار رحماء فيما بينهم) قبل فوات الأوان وفقدنا أولادنا وأحفادنا وارفعوا قوله جلَّ وعلا: ( واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً...) واجعلوا ذلك شعاركم ودثاركم، والله معكم. حلب الصبر 7 شوال 1437 12 تموز 2016 محمود عكَّام

التعليقات

شاركنا بتعليق