آخر تحديث: الجمعة 21 يونيو 2024
عكام


كلمة الشـــهر

   
وامتازوا اليومَ أيها العاقُّون...

وامتازوا اليومَ أيها العاقُّون...

تاريخ الإضافة: 2016/09/01 | عدد المشاهدات: 1377

نعم، هكذا قالت سورية في أزمتها، وأما الأوفياء المخلصون فقد قالت لهم: ها أنذا فخورة بكم، ابتُليتم فصبرتم فنعمَ ما فعلتم، تبيَّن لكم البرُّ من العقوق بوضوح فأكَّدتم برَّكم: استبسلتم بالدفاع، وجاهدتم كلَّ مَنْ رامَ الفساد والدَّمار والضَّياع، مُحِّصتم فكانت الوطنية صدقاً، وامتُحنتم فرأيت في عيونكم خيرَ ما أرى في عيون الأحرار، رأيت فيها غيرةً وكرامة وعزَّة وتضحية وفداء، فجزى الله الشَّدائد كل خيرٍ – هكذا تتابع سورية قائلة – فقد عرفتُ بها مَن برَّني حقاً من أبنائي، وعرفتُ بها مّن باعني بثمنٍ بخسٍ، ومَن أضاعني ومَن عصاني.

فيا سورية الغالية ويا وطني العزيز الصَّابر الصَّامد نحن منكِ وأنتِ منا:

قَرِّي عيناً فلن نكون – بعون الله – إلا البررة، سنحميك ونفتديك، وقد عقدنا العزم أن تحيى حرَّةً كريمة أبيَّة عصيَّة على كلِّ غادر فاسد مفسد متآمر، فاشهدي، واشهدوا يا أحرار العالم.

(ربنا عليك توكَّلنا وإليك أنبنا وإليك المصير).

حلب الخير

29 ذو القعدة 1437

1 أيلول 2016

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق