آخر تحديث: السبت 07 كانون الأول 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
أيها المسلمون: لا تكونوا الإخوة الأعداء

أيها المسلمون: لا تكونوا الإخوة الأعداء

تاريخ الإضافة: 2019/03/05 | عدد المشاهدات: 233

إن مما يحُزُّ في النفس ويُحزِنها أن ترى المسلمين وقد جمَعهم القرآن الكريم تحت عنوان الأخوَّة وتأتي السِّياسة لتفرِّقهم تحت عناوين الحزبية والطائفية والمذهبية، فما لهم – إذاً – لا يثبُتون على القرآن وتعاليمه ؟! لقد قلتُ مرة في مؤتمرٍ إسلامي عام: "إلى متى نستصحِب في أخيِلتنا جناياتٍ سابقة نحكِّمها على مُصطلحاتٍ مهمَّة في تكويننا الدِّيني، لقد سَامَنا كلُّ مفلس، وانتُزعت مهابَتنا من قلبِ عدونا حين صارت خطوط التاريخ أقوى في تكويننا من نصوص القرآن الكريم، وأضحَت ذبذبات السِّياسة في ملفِّ الزمن السابق أقوى وأعظم أثراً فينا من معاني السنة المشرَّفة الدَّاعية إلى الوحدة والاعتصام، لقد استبدَلنا بالنصوص الأساسية بعضَ التطبيقات الخاطئة البشرية ونهَلنا منها أحكام علاقاتنا وآداب لقائنا حتى لكأنَّ الصُّوفية والسَّلفية – على سبيل المثال – مفرَّقين متعادين قدرٌ محتوم لا يمكن أن تقاوِمه آياتُ القرآن المكلِّفة لهؤلاء جميعاً بالتوحُّد والاتحاد، بل ربما فسَّرناها كلٌّ مع جماعته أو فئته أو مذهبه بمعزلٍ عن الجماعة الأخرى من المسلمين، ونَسينا أنَّ هذا عين التنازع، المنهي عنه: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) ا.ه هذا كلام المؤتمر.

وأخيراً: فسِّروا لي يا أيها المسلمون: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرَّقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألَّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً) وطبِّقوها على واقعنا، وبعدَها لنا كلام، والله هو الهادي إلى سواء السَّبيل.

حلب

5/3/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق