آخر تحديث: الثلاثاء 24 أغسطس 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
أيُّها المسلِمُون هَيَّا إلى الحَقِيقة

أيُّها المسلِمُون هَيَّا إلى الحَقِيقة

تاريخ الإضافة: 2021/01/24 | عدد المشاهدات: 179

بحثتُم عَن الحَقيقة المطلَقة فوَجدتُموها في (الله) فآمَنتُم به إلهاً تُطيعُونَه وتَعبُدونه وتُحبُّونه، وهذا ممَّا لا شكَّ فيه، فاستمرُّوا – إذاً – في البحثِ عَنْ سَائرِ الحَقائق في مُختَلِف شُؤونكم وأَحوالكم وعَلاقاتكم إِذْ لِكُلِّ شيءٍ حَقيقةٌ يُسعَى إلى الوَصولِ إلى مَعرِفتها وتَبَنِّيها، وعلى هذا فما حَقيقةُ أُخُوَّتكم فيمَا بينكم ؟! وما حَقيقةُ التزامكم بواجباتِ هذه الأُخوَّة ؟! وما حقيقةُ سَعيكم للتَّعرفِ الجادِّ على هذه الواجبات بأمانةٍ ووَفاء ؟! وما مَدَى أثر وسَيْطَرة الأَمزِجة الشَّخصَانية على سُبُلِ السَّعيِ الحَقيق الموضُوعيَّة للوُصولِ إلى الحقيقةِ المنشودةِ في هذا الموضوع أو ذَاك ؟! نقولُ هذا لأنَّنَا نَرى تَغيِيباً وَاضِحاً لهذه السُّبل في سُلوكَاتِنا ؟! فلا: (فَتَبَيَّنُوا) مُفعَّلَة، ولا: "كَفَى بالمرءِ إثماً أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِع: مُفَعَّل، ولا: "كُلُّ المسلمِ عَلى المسلمِ حَرَام دَمُه ومَالُه وعِرضُه" كَذلك.

فباللهِ عليكُم إلا مَا عَمِلتُم بشكلٍ وَفيٍّ وصُدقيَّةٍ وَاعية: لأحكامكم وأَخبَاركُم وأَبنائِكم ونُقولِكم: (سَنَكتُبُ مَا قَدَّمُوا وآَثارَهُم وكُلُّ شَيءٍ أَحصَيْنَاهُ في إِمامٍ مُبين).

حلب

24/1/2021

محمود عكام

 

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق