آخر تحديث: الثلاثاء 17 مايو 2022
عكام


خطبة الجمعة

   
واجباتنا نحو الوطن..

واجباتنا نحو الوطن..

تاريخ الإضافة: 2022/03/26 | عدد المشاهدات: 62
أمَّا بعد، فيا أيُّها الإخوة المسلمون المؤمنون إن شاء الله:
زارني مُدرِّس للتربية الوطنية وسألني قائلاً: هل في الإسلام تربيةٌ وَطنية ؟ أجبتُه: لقد رَعَى الإسلام حُبَّ الوطن بداخلك أيها الإنسان، لأن حُبَّ الوطن فطرة، ولأن حُبَّ الوطن قضية إنسانية اجتماعية، واستَنْبَتَ الإسلامُ هذه الفطرة وهذا الحب في داخلك ليتفتح حباً وعطاء وفداء، هذه هي واجباتك أيها المسلم نحو وطنك، فاحفظها، وهي أمورٌ لا يمكن الانفكاك عنها ما دُمتَ تريدُ أن تكونَ وفياً لدينك. واجباتك نحو وطنك: حب ووفاء، بذل وعطاء، تضحية وفداء.
أولاً: حُّبٌ ووَفاء: واقرؤوا سيرةَ الوفي الأعظم والنبي الأكرم عليه الصلاة والسلام كيف كان يحب وطنه وكيف كان مشغوفاً بمكة حيث ولد صلوات الله وسلاماته عليه وهي وطنه، يوم أُخرج من مكة وكتب الله له أن يهاجر إلى المدينة وقف على مشارف مكة، وهيا أيها الشباب لتردِّدوا هذا الذي ردَّده رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقفَ على مشارف مكة وقال حُباً ووفاء لوطنه ولموطنه: (والله إنك لخير أرض الله عز وجل، وإنك لأحب بلاد الله عندي، ولولا أنَّ قومك أخرجوني ما خرجت)، ويروي الطبراني أنَّ صَحابياً يُدعَى أُصيلاً الغِفاري جاءَ إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المدينة وراح يَصِفُ للنبي الأعظم مكة ويُمعِن في الوصف، وإذ بالنبي يقول له: (وَيْهاً يا أصيل) خَفِّف عليَّ يا أُصيل، وَيْهاً يا أُصيل، آهاً يا أُصيل، إِيهاً يا أُصيل (لقد أحزنتنا)، وكأني به يقول له: إني لأشعر بالحنين في داخلي لموطني، (لقد أبكيتَني يا أُصيل وإني لمكة لمشتاق). حُب ووفاء لوطنك الذي وُلدتَ فيه وترعرعت في جنباته، وأعطاك وأعطيته، أعطاك والداً ووالدة، أعطاك هذا الذي أنت فيه، أعطاك قوة في جسمك وفي عقلك، أعطاك وأعطاك... 
ثانياً: بَذلٌ وعَطاء: ما مكونات الوطن ؟ الوطن بيتك، الوطن مسجدك ومدرستك ومعملك وشارعك ومُتنزَّهك وجامعتك ومَتجرك ودُكانك، وروضتك. هذه هي مفردات الوطن، وإذا كانت هذه هي المفردات فلماذا لا نُعطي هذه المفردات ولا نبذل الخيرَ العميم لهذه المفردات التي تكوِّن الوطن. عليك أن تُعطي لمدرستك وشارعك، أن تضعَ نُصبَ عينيك ازدهار وطنك، ازدهار هذه المفردات، استقرار وطنك واستقلاله وحريته ووحدته، وأن يكون هذا الوطن آمناً. كم سمعنا من دعاءٍ ردَّده أسلافنا لكننا لم نكن لنفكر في دلالات هذا الدعاء تفكيراً جاداً يوم أن كانوا يقولون: اللهم أَمِّنا وآَمِنَّا في أوطاننا. ضعوا أمامكم أمن وطنكم وأمانه، هذا ما يجب أن تقدموه لوطنكم، وإذ تقدمون لوطنكم فأنتم تقدمون لأنفسكم: (وما تُقدِّموا لأنفسكم من خيرٍ تجدوه عند الله)، هذا الذي تُقدِّموه لوطنكم يندرجُ تحتَ قول الله عز وجل: (وافعلوا الخير لعلكم تفلحون).
ثالثاً: تضحية وفداء: إذا كان الوطن أهلاً ومدرسة ومسجداً وملعباً ومتنزهاً ومالاً وتجارة، فاسمعوا ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم: (ومن قُتل دونَ أهله فهو شهيد، ومن قُتل دونَ ماله فهو شهيد، ومن قُتل دون عِرضه فهو شهيد) والوطنُ أهلٌ ومالٌ وعِرض. أتدرون ما قال النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً حول هذه القضية: (الإيمانُ بِضعٌ وسبعون شعبة، أعلاها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) عن الطريق الذي هو طريقٌ في وطنك، عن الطريق المادي والمعنوي، ضحُّوا من أجل إبعاد الفساد عن طريق الوطن، لأبعاد الفساد الداخلي والخارجي عن الوطن، من أجل تنحية الفساد عن هذه الطريق التي هي طريق الوطن وطريق في الوطن.
أتدرون يا إخوتي يوم جاءَ رجلٌ كما في الصحيح إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (يا رسول الله أرأيتَ إن جاءَ رجل ٌيريدُ أخذ مالي ؟! قال له النبي صلى الله عليه وسلم: فلا تُعطِه). يريدُ اغتصاب المال واغتصاب الثروات (قال: يا رسولَ الله أرأيتَ إن قاتلني ؟! قال: قاتِلْه. قال: أرأيتَ إن قتلني ؟ قال: فأنت شهيد. قال: أرأيتَ إن قتلتُه ؟ قال: هو في النار) تضحيةٌ وفداء من أجل وطن مُستقل مُستقر آمن مزدهر مطمئن موحَّد أفراده ومواطنوه متضامنون متباذلون متناصحون متحابون، ويومئذٍ يفرح الوطن بأبنائه.
أخيراً: هلا خصصتم في دعائكم في شعبان ورمضان وفي سائر الأشهر بعدَ الصَّلوات وفي الليالي وعند التهجُّد وقيام الليل، هلا خصصتم دعاءً لوطننا الذي له حق علينا، والذي له في أعناقنا دين كبير، فوالله إني لأرجو أن تُخصصوا لهذا الوطن الغالي في دعائكم دعاء له، وأنا ولله الحمد في كل صباح أتوجه إلى ربي جلت قدرته وأدعو دعاء الحاجة، وأقول: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجاتي لتقضى، اللهم فشفعه في بجاهه عندك) وحاجتي إليك يا رب أن تكفي بلدي همه وغمه، وأن تعيد إليه أمانه واستقراره وازدهاره، هذا دعاء الحاجة كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم. قولوا هذا في صلواتكم وخلواتكم، وحاجتنا يا رب أن تكفي وطننا سورية همها وغمها، وأن ترفع عنها البلاء والغلاء والوباء، وأن تجعل أهلها متضامنين متحابين متباذلين، وأن تجعلهم يا رب يعملون لخدمة الوطن، ولإرضائك عبر هذه الخدمة يا رب العالمين، نِعْمَ مَنْ يُسأَلُ أنت، ونِعْمَ النَّصيرُ أنت، أقولُ هذا القول وأستغفر الله.
أُلقِيت في جامع "السيِّدة نفيسة عليها السلام" بحلب الجديدة بتاريخ 25/3/2022
لمشاهدة فيديو الخطبة، لطفاً اضغط هنا
https://fb.watch/b_HBbmIYfK/
الدكتور #محمود_عكام
#واجباتنا_نحو_الوطن
ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب
https://www.facebook.com/akkamorg/
ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.
https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق