آخر تحديث: الأحد 04 ديسمبر 2022
عكام


خطبة الجمعة

   
حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا -٣-

حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا -٣-

تاريخ الإضافة: 2022/10/22 | عدد المشاهدات: 84

حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا

أمَّا بعد، فيا أيُّها الإخوة المسلمون المؤمنون إن شاء الله:

قُلنا ونقول وسنبقى نقول: الذِّكرى من أجل التذكير بعد التذكر، ولا شك في أننا، ويجب علينا أن نتذكر ما يتعلَّق بالذكرى العظمى، ذكرى ميلاد الحبيب الأعظم عليه الصلاة والسلام، وأهم ما يجب أن نتذكره ونذكر به حقوق المصطفى عليه الصلاة والسلام علينا، هذه الحقوق ذكرنا بعضها في الأسابيع الماضية وهي: المعرفة والحُب والاتباع، والحقُّ الرابع نتناوله هذا اليوم.

الحق الرابع من حقوق المصطفى أن نصلي عليه صلى الله عليه وسلم: فيا أيها الشباب، يا أيها الرجال، يا أيها الناس المسلمون حيثما كنتم: حقُّ المصطفى صلى الله عليه وسلم أن نُصلِّي عليه، قال الله تعالى: (إنَّ اللهَ ومَلائكته يصلون على النَّبي يا أيها الذين آمنوا صلُّوا عليه وسَلِّموا تسليماً) أمرٌ إلهي في أن نُصلِّي على النَّبي الأعظم عليه الصَّلاة والسلام، ولذلك لو سَألني سائلٌ منكم: ما حُكم الصَّلاة على النبي ؟ لقلت وبشكلٍ قطعي: الصَّلاةُ على النبي فرض، وستتابعُ السؤال لتقول لي: كم مَرَّة، ومتى ؟ أقول لك: لو قرأتَ كتب الفقه، وبحثتَ عن حُكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لرأيتَ الإجماع على أنَّ الصَّلاة على النبيِّ فرض، لكن سَترى بعد ذلك أقوالاً عديدة فيما يتعلَّقُ بالعَدد المفروض، وفيما يتعلَّق بالوقت. هنالك أكثرُ من عشرة أقوال، لكنني تبنَّيتُ كما تبنَّيتَ أنتَ المذهب الشافعي أو الحنفي في الوضوء والصلاة، فإني أتبنَّى القولَ الذي يقول بأنَّ الصَّلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فرضٌ كُلِّما ذُكر، سِراً أو إعلاناً، ودليلي على ذلك:

أنَّ المصطفى صلَّى الله عليه وسلَّم قال: (رَغِمَ أنفُ) أي خاب وخسر (رَغِمَ أنفُ مَن ذُكرتُ عنده فلم يُصلِّي عَلَيَّ).

الدليلُ الآخَر: يقولُ عليه الصَّلاة والسلام: (البخيل) والبُخل مذمومٌ ومرفوض شرعاً وعقلاً وعُرفاً وديناً: (البخيلُ مَن ذكرتُ عنده ثم لم يُصلي عَلَيَّ) والحديثان صحيحان. هذا حكم الصَّلاة على النبي، فهل أنتم تقومون بهذه الفريضة، أرجو أن نُراجِعَ سُلوكنا وحساباتنا المتعلِّقة بوَعينا إسلامَنا وديننا وفرائضنا.

ثانياً: أسألك سُؤالاً: إذا كنتَ تُحبُّ فلاناً ألا تريد التواصل معه، ألا تريد أن تفتح خَطَّ تواصلٍ معه ؟ عندما يُسافر ولدك أو والدك أو صديقك أو شيخك تسعى من أجل أن تُكلِّمه، وتفتح خطاً للتواصل معه، هل أنتَ تحبُّ النبي صلى الله عليه وسلم ؟ من فَمِك أُدينك، لماذا لا تتواصل معه ؟! لعل هذا الحب فيه شيءٌ من الشَّك. تقول: لا شكَّ في حُبي للمصطفى، أقول: لم لا تتواصل ؟ يقولُ عليه الصلاة والسلام: (حيثما كُنتم فصلُّوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغني)، حديثٌ صحيح، يقولُ عليه الصَّلاة والسلام: (إن للهِ ملائكةً سيَّاحين يُبلغوني عن أمتي السَّلام) بعد أن تسمعَ هذه الحديث ثم تقف عن التواصل إذاً ابحث عن حقيقة حُبِّك للمصطفى صلى الله عليه وسلم. يقول عليه الصلاة والسلام أيضاً: (ما مِن أحدٍ يُسلِّم عليَّ إلا ردَّ الله روحي إليَّ حتى أردَّ عليه السَّلام)، يقول صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة ومن جُملتها: (إن اللهَ أوكَل بقبري ملَكاً) بعضُ الناس يقولون في هذا الحديث شيءٌ من الضَّعف لكنَّنا نقول وأنا أدري وأعلم ما أقول، لكن الشَّواهد الدَّاعمة، وهذا ما يقال في علم الحديث، لأنكم تَنقُلون، ولعلَّكم إذ تَنقُلون تُواجَهون، هذا الحديث يقول بعضُ المحدِّثين بأنَّ فيه ضعفاً، لكنني أقول – هكذا يقول علماء الحديث – بشواهده يُقوَّى ويُحَسَّن: (إن اللهَ أَوكَلَ بقبري ملَكاً أعطاه الله أسماءَ الخلائق من لَدُن آدم إلى قيام الساعة، فما من أحدٍ يسلِّم عليَّ إلا قال هذا الملك: يا محمد إنَّ فلاناً ابن فلان يُسلِّم عليك) نحن نتكلَّم عن الغَيب بنقلٍ صَحيح، نحنُ أمة الغَيب، لكنَّنا لا نتكلَّم عنه بمنامٍ أو رؤيا، نتكلَّم عنه بتوثيقٍ وتدقيقٍ وتحقيق. اليوم يومُ الجمعة، يقولُ عليه الصَّلاة والسلام، يا من يحبُّ التَّواصل مع الحبيب، يقول عليه الصلاة والسلام عن هذا اليوم: (إنَّ أفضلَ أيامكم يوم الجمعة فأكثروا من الصَّلاة عليَّ فيه، فإنَّ صَلاتكم مَعروضةٌ عليَّ) اليوم ستُعرض صلواتك على النبي صلى الله عليه وسلم، سيقرأ الحبيب الأعظم التَّقرير بقدرة الله وقوته وعطائه وإحسانه.

هذا حكمُ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وهذا مغزى ودلالة الصلاة على النبي، خطُّ اتِّصال وعاملُ وِصال، فهل تريدُ الانقطاع ؟! حَسبي أنِّي بلَّغت.

يا أيها المسلمون: ازرعوا حُبَّ النبي مع الآثار العَملية في قلوبِ الأجيال، هَبْ أنَّك رأيتَ شاباً صغيراً يُمسِك السبُّحة أو بيديه وسمعتَه يقول: اللهمَّ صَلِّ على مُحمَّدٍ وآلِ مُحمَّد، أفلا تطمئنُّ إليه وترتاح له، لو أنَّ إنساناً سمعتَه يذكرُ والدَك بالرَّحمة ستشعرُ بميلٍ قلبي صحيح، إليه فما بالنا وكأنَّ الصَّلاة على النبيِّ أمرٌ لا يقولُه المسلمون إلا في الاحتفالات وفي المساجد يوم الجمعة عندما يستمعون إلى الخطيب وليس لهم من وِردٍ في هذا الشَّأن. لا أريدُ أن أتابع فهناك حديثٌ عن فضائل الصَّلاة على النبي، وهناك حديثٌ مني عن صِيَغِ الصَّلاة على النبيِّ تُردِّدها باستمرار، سأُخبرك عن فضائل الصَّلاة على النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم وعن صِيَغِ الصَّلاة على النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم في الأسبوع القادم إن شاء الله. اللهمَّ بِسِرِّ الصَّلاة على النبيّ اكشِف عنَّا الغَلاءَ والبَلاءَ والوَباء، ورُدَّ شَبابنا ورِجالَنا وحُكَّامنا ومَسؤولينا إلى دِينك الحقِّ رَدَّاً جَميلاً، يا ربَّ العالمين، نِعمَ مَن يُسألُ أنت، ونعم النصير أنت، أقولُ هذا القول وأستغفر الله.

ألقيت في جامع السيدة نفيسة عليها السلام بحلب الجديدة بتاريخ 21/10/2022

لمشاهدة فيديو الخطبة، لطفاً اضغط هنا

https://fb.watch/gijlD_CFW6/

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر برنامج الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والتفاعل.

https://www.facebook.com/akkamorg

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق