آخر تحديث: الإثنين 22 إبريل 2019
عكام


خطبة الجمعة

   
مكونات المجتمع - واجبات وحقوق الزوجين

مكونات المجتمع - واجبات وحقوق الزوجين

تاريخ الإضافة: 2003/12/19 | عدد المشاهدات: 3768

أما بعد : أيها الأخوة المؤمنون :
منذ زمن غير قليل وفي خلدي موضوع أريد أن أحدثكم عنه ، وأريده أن يكون محل خطبة وموضوعها.
ما أكثر ما أستفتى بالطلاق وإن قلت لكم لا يمر يوم إلا ويسألني أكثر من ثلاثة أشخاص عن الطلاق ، وأنهم طلقوا زوجاتهم ، إذا قلت لكم هذا فلست مبالغاً ، بل على العكس يدفعني الواقع لأن أختزل بدلاً من أن أزيد ، كثرة الطلاق ولا سيما بين الأزواج حديثي العهد بالزواج ، من مضى عليه شهر ، شهران ، ثلاثة ، سنة ، دائماً أرى بين هؤلاء الأزواج الحديثي العهد بالزواج كثرة الطلاق فيما بينهم ، وأكدت هذه المعلومة إذ سألت أكثر من قاضٍ في المحاكم الشرعية فقال لي : فعلاً أنت تتعرض لأسئلة عن الطلاق ، ونحن نتعرض لدعاوى تتعلق بالطلاق ، ولا يكاد يخلو يوم من أكثر من عشر حالات طلاق .
لا أريد أن أتحدث عن الأسباب لكنني أنبه إلى قضية أساسية في البداية ، وهي أننا حين نتحدث عن المجتمع المتماسك نقول المجتمع المتماسك بالأسرة ، والأسرة بالفرد ، إذا صلح الفرد صلحت الأسرة ، وإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع ، كيف يمكن للأسرة أن تكون صالحة ؟ كيف يمكن للأسرة أن تصلح وأن تكون على أهبة الاستعداد للصلاح ؟ بكل بساطة : على الزوج أن يعرف واجباته ، وعلى الزوجة أن تعرف واجباتها ، على الزوج أن يعرف واجباته تجاه زوجته ، وعلى الزوجة أن تعرف واجباتها تجاه زوجها ، وإذا عرف الإنسان واجباته ـ هذا أولاً ـ لا يكفي لأن تكون هناك أسرة صالحة ولكن بعد المعرفة على الإنسان من زوج وزوجة أن يراقبا ربهما عز وجل ، وأن يعتقدا أن الله عز وجل تعبدهما بهذه الواجبات ، فليس الإسلام صلاة وزكاة فحسب ، وإنما الإسلام مشروع اجتماعي وسياسي واقتصادي ، فأنت أيها الزوج ، وأنت أيتها الزوجة ، لا تظني ، ولا تظن انك إذ تصلي فأنت تؤدي ما عليك من فرائض إسلامية ، وأنت أيتها الزوجة لا تظني أنك حينما تصلين بأنك أديت كل فرائضك الإسلامية ، وإنما الأمر متكامل فالصلاة تستلزم معرفة حقوق الآخرين ، كما تحدثنا في الأسبوع الماضي ، الصلاة تستلزم أن تعرف حق الآخرين ، وهذا يعني أن تعرف واجبك نحو الآخرين وكذلك بالنسبة للزوج والزوجة .
معرفة الواجبات أمر أول ، مراقبة الله عز وجل ، على أن القيام بهذه الواجبات هو من العبادة بمكان وهو أمر من الله عز وجل ثانياً ، ثالثاً : على الإنسان أن يبتدئ ولو بشكل ضعيف أن يبتدئ الممارسة ، ربما إن حدَّثتُ كثيراً من الأزواج والزوجات عن واجبات كل منهما تجاه الآخر عرف ذلك وتكلم بذلك ، ولكن المعرفة كما قلت لا تكفي بل عليك أن تتبع المعرفة خوفاً من الله عز وجل ، وسعياً من أجل أن تجعل الله راضياً عنك وعليك ، أن تتبع هذا كله بممارسه عملية لهذه الواجبات التي عرفتها ولو بشكل بسيط ، ولكن عليك أن تراقب نفسك ، هل قيامك بواجباتك تجاه زوجتك ، وهل قيام زوجتك بواجباتها تجاهك يزداد شيئاً فشيئاً في كل يوم ، فإذا لم تزدد في هذا اليوم في قيامك بواجباتك عن اليوم السابق فأنت مغبون ، وأنت في تراجع ، وكذلك بالنسبة للمرأة إذا لم تزدد قيامها بواجباتها تجاه زوجها في كل يوم ، إن لم تتطور تحسناً نحو الممارسة فهي في تراجع ، ولا أريد أن أعدد الواجبات وأن أكثرها لكنني أقول : ما الواجبات عليك أيها الزوج ؟ وما الواجبات عليك أيتها الزوجة ؟ هي واجبات ثلاثة أيها الزوج : الأول حسن الخلق ، والثاني العشرة بالمعروف ، الواجب الثالث الإنفاق بالمعروف ، حسن الخلق ، العشرة بالمعروف ، الإنفاق بالمعروف ، والله عز وجل قال
: ﴿ وعاشروهن بمعروف النساء : 19 والنبي عليه وآله الصلاة والسلام قال كما روى ابن ماجه : " خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي " ويروى عن النبي عليه وآله الصلاة وقد توجه إلى الرجال فقال كما جاء في السنن فقال : " ما أكرم النساء إلا كريم ، ولا أهانهن إلا لئيم " فاختر إما أن تكون مع الكرماء وإما أن تكون مع اللؤماء ، ويقول عليه وآله الصلاة والسلام كما جاء في سنن أبي داوود : " كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول " وفي رواية : " كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت " ولئن سألت حياة النبي عليه وآله الصلاة والسلام أخبرتك على سبيل المثال السيدة عائشة كما جاء في طبقات ابن سعد " كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ألين الناس بساماً ضحاكاً مع زوجته " مع زوجاته ، في بيته ، وروت السيدة عائشة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم " كان في بيته يرقع ثوبه ، ويخصف نعله ، ويكون في خدمة أهله ، ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم " ويروي سيدنا أنس كما في صحيح الإمام مسلم : " ما رأيت أحداً – وأنس خدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم عشر سنوات قال : " ما رأيت أحد أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
أنا لا أريد أن أكثر عليكم من النصوص لكنني أريد أن تتذكروا مواد الواجبات ، تذكر أيها الزوج أن عليك واجباً تجاه زوجتك ، هذا الواجب هو حسن الخلق ، وإن لم تكن حسن الخلق فجاهد نفسك واصبر نفسك مع الذين يتمتعون بحسن الخلق ، كلمة طيبة ، بسمة ، عبارة نافعة لينة هينة ، تعامل في البيت رقيق ، إظهار عناية ، التفات إلى البيت ، التفات إلى الزوجة ، كلمة حب ، عبارة وفاء ، قلها ولو من لسانك ، فسيساعدك ذلك على أن تخرج الكلمة من قلبك . هذا ما يمكن أن يقال باختصار فيما يخص واجبات الزوج تجاه زوجته ، ونؤكد حسن الخلق ، العشرة بالمعروف ، الإنفاق بالمعروف .
وأما واجبات الزوجة تجاه زوجها فهي أيضاً باختصار : طاعة بالمعروف يروي الطبراني أن امرأة أتت النبي عليه وآله الصلاة والسلام فقالت : يا رسول الله : الرجال يجاهدون معك ولا جهاد لنا ! فقال – وقد قالت هذه المرأة : أنا وافدة النساء إليك – الرجال يجاهدون معك ولا جهاد لنا ! فقال : " أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة إحداكن لزوجها يعدل الجهاد في سبيل الله " وأنا لا أريد أن تفهم الطاعة من قبل الرجل على أنها ديكتاتورية يتمتع بها الرجل ، أو على أنها سلطة أعطيها الرجل ، هذه السلطة غاشمة غادرة ، فكفانا في بلادنا العربية كفانا أن الواحد منا أضحى إذا ما ذكرت كلمة سلطة ترتعد فرائصه خوفاً ، كفاك تسلطاً على زوجتك ، ولا تأخذ الواجب ولا تحوله إلى حق مطلق لك ، لا تقل لزوجتك أطيعيني بهذه الصيغة وبهذا الشكل ، لا ، إن سوء الفهم لواجبات الآخر ينفر الآخر من القيام بواجباته ، إن كلمة الطاعة أضحت كلمة يتملَّح بها الرجال مع نسائهم ، أطيعيني لو كان أحد أُمر أن يسجد لأحد هكذا يقول الرجل المتملح الذي لا يقيم واجباته يقول لزوجته يتملح بكلام لا يعود إلا بالضرر على بيته ، لو كان أحد أمر أن يسجد لأحد لأُمرت أن تسجدي لي ، يتكلم عن واجبات غيره وينسى واجباته ، نقول للمرأة واجباتك أولاً طاعة بالمعروف ، وما أدري من أين أتانا أن المرأة مثلاً إذا ما طلب منها أمر يتعلق بوالديها عليها أن تطيع زوجها ! ينبغي أن نتحقق في مثل هذه الأمور وأن نحقق فيها ، لأن الرجل كما قلت لكم يستغل الطاعة هذه سيفاً مصلتاً على رقبة زوجته ، لا أيها الأخوة ، الطاعة التي وصفناها بالمعروف ، طاعة بالمعروف الواجب الأول .
الواجب الثاني : الدعم الإيماني من الزوجة لزوجها ، لأن للمرأة تأثير في الميدان المعنوي ، ولطالما ذكرنا دعم السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها لسيدنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم حينما عاد وقد نزل عليه الوحي فقال : " دثروني ، زملوني " قالت له السيدة خديجة – وهذا ما أعنيه بالدعم الإيماني – كلا والله ، ما يخزيك الله أبداً ، إنك لتصل الرحم ، وتحمل الكَل ، وتعين على نوائب الحق " ، نريد امرأة مؤمنة تدعم إيمان زوجها ، تصابره على الحياة ، تقول له اعمل فإني أحبك عاملاً ، اشتغل فإني أحبك نشيطاً ، اعمل وقل الحق ولا تخشَ في الله لومة لائم ، كن مؤمناَ ، إياك والنفاق ، التعبئة الإيمانية واجب على المرأة تجاه زوجها ، لأن المرأة - كما قلت لكم - تؤثر في المعنى في زوجها فإذا ما خرج الرجل من بيته وقد عبأته زوجته إيماناً انطلق لا يلتفت إلى معصية ، يبحث عن طاعة ، فزوجته قالت له أحبك عبداً لله صادقاً في عبوديتك ، أحبك مؤمناً ، أحبك بطلاً ، أحبك مجاهداً ، أحبك مقاوماً ، أحبك صالحاً . على النساء – وإن كنا نعتب اليوم على نسائنا- أن قضية التعبئة الإيمانية أضحت اليوم في خبر كان ، وأصبحت هذه المرأة لا تلتفت إلى هذه المهمة ، ولا إلى هذا الواجب ، وأين تلك المرأة التي تشبع زوجها إذ يخرج من البيت كلمات ملؤها الإيمان ، ملؤها المصابرة ، ملؤها الدعوة من أجل أن يكون الرجل مندفعاً في سبيل الله لا يخاف في الله لومة لائم ، تعلمه بكلماتها القضاء والقدر اللتين يدعوان الإنسان للأيمان ، لقد قال علماؤنا : إن الإيمان بالقدر يعلم المسلمين الشجاعة ، لكن الإيمان بالقدر الآن أضحى يعلم المسلمين الخنوع ، وليس العيب بالإيمان بالقدر ، وحاشا ، وإنما العيب في طريقة تلقينا لهذا الركن الإيماني ، الإيمان بالقدر يعلم الإنسان الشجاعة " واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك " كن قويا فالمقدر آت ، وآل بيت رسول الله علمونا ، والصحابة الكرام علمونا أيضاً أن الإنسان حين يؤمن بالقدر يندفع شجاعاً ، قال الإمام علي كرم الله وجهه :

أي يومين من الموت أفر          يوم لا يقدر أو يوم قدر
يوم لا يقدر لا أرهبه         ومن المقدور لا ينجو الحذر

الإيمان بالقدر أضفى عليهم صفة الشجاعة في سبيل الله ، في سبيل رفعة هذا الدين الحنيف .
الواجب الثالث : الصبر على العيش الضنك ، أو بما يمكن أن نسميه الآن ، أيتها المرأة رشِّدي المصروف ، ترشيد الاقتصاد ، نريد للمرأة أن تكون مُدَبِّرة ، لعلكم ترون أن المرأة تحولت من مدبرة إلى مبذرة ، أن المرأة تحولت من امرأة تقول لزوجها ، أو يجب أن تقول لزوجها : اتق الله وتحرَّ الحلال ، فإنا نصبر على الجوع في الدنيا ولا نصبر على عذاب الله في الآخرة ، تحولت من امرأة تقول هذا إلى امرأة تقول : هات من حلال أو من حرام ، أريد أن أكون بطرة ، أريد أن أعيش كما يعيش الآخرون الأغنياء ، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهانا عن أن ينظر الرجل إلى من هو أعلى منه فيما يخص الدنيا ، وعلينا أن ننظر إلى من هو أعلى منا فيما يخص الدين والآخرة ، ترشيد المصروف ، مساعدة الزوج ، اتق الله هكذا فلتقل المرأة لزوجها ، فإنا صابرون على المصروف مهما كان ، وإياك والاقتراب من الحرام ، انشط في الحلال ، اشتغل في الحلال .
سألت أكثر من رجل من الذي يدفعك إلى خوض الحرام قال : طلبات زوجتي أو بالعامية ( نَقُّ ) زوجتي وكثرة طلباتها هي التي تدفعني إلى أن أخوض الحرام ، هي التي تطلب مني أن آتيها بألوان الطعام ، بألوان اللباس ، من أجل أن تحضر الحفلة الفلانية والحفلة الفلانية ، لقد تفشت - واعذروني إن أشرت إلى أمر محدد متفشٍ في مجتمعنا - تَفَشَّت قضية الخادمات ، وأصبحت هنالك مكاتب لاستخدام الخادمات ، وهن وإن سمين خادمات لكنهن كما نرى أضحين رقيقات بكل معنى الكلمة ، رقيقات ، عاد نظام الرق إلى بلادنا ، كنا نشكو من ذلك في بلاد الخليج ، لكننا تأثرنا بالإسراف والكلام الفارغ ، هنالك مكاتب لاستخدام الخادمات ، أنا أقول لأخواتي النساء : أين تعاونكن ؟! لم الخادمة ؟! لأن المرأة لا تريد أن تنام باكراً ، ولا تريد أن تعمل وهي ممتلئة صحة ، لكنها تريد أن تأكل كثيراً ، وتذهب إلى طبيب الصحة البدنية ليقدم لها دواءً من أجل التنحيف ، أضحت المرأة تأكل وتسمن وتدفع ثمن دواء للتنحيف وهكذا ، فهي رهينة جسمها ، وهي رهينة بضعة كيلو غرامات من اللحم لا أكثر ولا أقل ، تنظر إلى البرامج التي تقدم لها فوائد في شكلها ، في وجهها ، في كيفية التعامل مع بشرتها ، وبعد ذلك فليكن الطوفان ، أن تنظر إلى بيتها ، أن تُرَشِّد مصروف زوجها ، أن تلتفت إلى أولادها ، لي صديق قام بدراسة ميدانية لنسائنا هنا في حلب ، فسأل مائة امرأة من مختلف القطاعات والشرائح ، سأل مائة امرأة السؤال التالي : هل تراقبين وتشهدين خروج أولادك من البيت إلى المدرسة في كل يوم ؟ كان الجواب : أن أكثر من ثمانين بالمئة قلن : لا . لأنهن يرقدن في نوم عميق ، لا يلتفتن إلى الأولاد ، لا ينظرن إلى الأولاد ، لا يبحثن عن تربية للأولاد ، حتى إن لم يكن لهن أولاد فالعلاقة بين الزوجة والزوج علاقة شركة باهتة سخيفة ، هو يسعى من أجل أن تكون له شُلَل يسهر معها ، وهي تسعى من أجل أن تكون لها شلل تسهر معهن وتكون سعيدة معهن ، أما أن يسعد الزوج مع الزوجة ، أو أن تسعد الزوجة مع الزوج ، فذلك أضحى أمراً بعيد المنال . أرأيتم إلى أسباب الطلاق بشكل غير مباشر ؟! إن أسباب الطلاق هو أن الرجل قصَّر بالقيام بواجباته ، وأن المرأة كذلك قصرت بواجباتها ، نريد أن نتحدث عن الأسرة وتماسكها بدءاً من الآن وفي خطب لاحقة ، وأسأل الله عز وجل أن يوفق أسرنا ، زوجاتنا ، أزواجنا ، للقيام بالواجبات ، ولاتقاء الله عز وجل ، اتقوا الله ، اتقين الله أيتها الزوجات ، واتقوا الله أيها الأزواج ، أقول هذا القول واستغفر الله .
 

التعليقات

mahaddd84

تاريخ :2010/06/09

السلام عليكم اخي العزيز بارك الله فيك

شاركنا بتعليق