آخر تحديث: الأربعاء 10 يوليو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
آداب فريضة الصيام، وآثارها -2

آداب فريضة الصيام، وآثارها -2

تاريخ الإضافة: | عدد المشاهدات: 2756
شيخنا الفاضل ها نحن على أبواب رمضان المبارك, فهلا ذكرت لنا مشكوراً: آداب هذه الفريضة وسننها، وكيفية أدائها فعسانا نقوم بها بشكل صحيح حتى يظهر أثرها الطيّب علينا، ولكم الشكر والدعاء بالحفظ.


  الإجـابة
الخميس:13/9/2007 ذكرنا في العدد السابق بعضاً من جواب، وها نحن نتابعه. فقد سألتني عن سنن الصيام وآدابه فذكرت لك السحور وتعجيل الإفطار، وأما بقية السنن والآداب فهي: 3- الدعاء عقيب الإفطار: ويستحب أن يتخير من الدعاء ما كان مأثوراً، فإن الدعاء لا يرد عند الإفطار: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا تردّ دعوتهم: الصائم حين يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب: وعزّتي لأنصرنك ولو بعد حين) رواه الترمذي. وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم إذا أفطر: (اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت) رواه أبو داود . وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: (ذهب الظمأ وابتلت العروق, وثبت الأجر إن شاء الله) رواه أبو داود. 4- تفطير الصائمين ولو على تمرة أو شيء من طعام أو شربة ماء: والأفضل أن يشبعهم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الصائم إذا أكل عنده صلت عليه الملائكة حتى يفرغوا) رواه أحمد. 5- الإكثار من تلاوة القرآن والصدقات: فقد كان صلى الله عليه وسلم يذاكر جبريل عليه السلام القرآن في الشهر المبارك، وكان أجود الناس فيه بالخير. وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان, حين يلقاه جبريل, وكان جبريل يلقاه كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه النبي القرآن فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان أجود بالخير من الريح المرسلة) رواه البخاري. فاللهم اجعلنا من عتقائك من النار, ومن عتقاء شهر رمضان. وسنتابع الآداب والسنن في الأعداد القادمة إن شاء الله.

التعليقات

شاركنا بتعليق