آخر تحديث: الجمعة 14 يونيو 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
سبيل الاستقرار النفسي

سبيل الاستقرار النفسي

تاريخ الإضافة: 2009/06/21 | عدد المشاهدات: 3757
فضيلة الشيخ: نحن نبحث عن استقرار نفسي فما السبيل إلى ذلك ؟ فقد تعبنا كثيراً فأجبنا، ولك الثواب والأجر ودمت لنا مرجعاً.


  الإجـابة
الأحد 21/6/2009 مقومات الإعداد النفسي الجيد للفرد يا أخي السائل هي:‏ 1- الإيمان بالله ذي الصفات والأسماء الكاملة المطمئنة: والتي تغطي بعطائها كل ما يمكن طلبه من قبل الإنسان.. فالله الرحمن الرحيم الجبار الرزاق الودود..إلخ فاطلب منه – وبثقة - الرحمة والرزق والود و... 2- الثقة بصاحب الرسالة محمد صلى الله عليه وسلم، وأنه جاء صادقاً رحيماً أميناً حريصاً على الناس والعناية بهم. 3- الثقة بالقرآن الكريم ودستوريته وقدرته على مواكبة كل الأزمنة بعطائه اللامحدود: (قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعضهم ظهيراً).‏ 4- الاطمئنان إلى المصير الخيِّر في الدنيا والآخرة، قال تعالى: (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة)، وقال: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلاً). 5- توحيد جهة التأثير الحق, فالله خالق كل شيء ومحرك كل شيء, وقد قال صلى الله عليه وسلم: "واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك, وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك" رواه الترمذي. 6- واقعية الإنسان والنظر إليه على أنه كذلك, فالإنسان يخطئ ويصيب ويذنب ويطيع ويقصر ويحسن، ولهذا قال تعالى: (إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون) ولم يقل بأن الذين اتقوا لا يمسهم طائف من الشيطان. فيا أيها الشباب إن كنتم حريصين على حياة نفسية مستقرة مطمئنة فهيّا وأسأل الله لكم ذلك.. لأن الاطمئنان النفسي أساس البناء والعمل النافع.. والله يتولانا.

التعليقات

شاركنا بتعليق