آخر تحديث: السبت 20 إبريل 2024
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
ضرورة التواصل والتزاور من أجل الترابط في المجتمع

ضرورة التواصل والتزاور من أجل الترابط في المجتمع

تاريخ الإضافة: 2010/09/26 | عدد المشاهدات: 262
فضيلة أستاذنا الشيخ: هلا تحدثنا عن التواصل والتزاور من أجل زيادة الترابط والتعاون في المجتمع، وشكراً.


  الإجـابة
الأحد 26/9/2010 التزاور والقيام بالزيارات بين الأقرباء والأصدقاء والجيران وسائر المواطنين فضيلة ومكرمة حثَّ عليها الإسلام، لأنها ترسخ العلاقة الإيجابية بين هؤلاء وتفضي إلى بناء جسور التواصل والتعاون والتناصح وتزيل من صدورهم الأحقاد والأضعان والشحناء والبغضاء، وقد ورد أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد الله له على مدرجته - طريقه - ملَكاً فلما أتى عليه قال: أين تريد ؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية، قال: هل لك من نعمة تربها ؟ أي تردّها. قال: لا غير أني أحبه في الله عز وجل. قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه. رواه مسلم، وجاء في الحديث القدسي أيضاً أن الله عز وجل قال: (قد حقت محبتي للذين يتحابون من أجلي، وحقت محبتي للذين يتزاورون من أجلي، وحقت محبتي للذين يتباذلون من أجلي، وحقت محبتي للذين يتناصرون من أجلي) رواه أحمد، وقال صلى الله عليه وسلم: (من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله ناداه مناد: أن طبت وطاب ممشاك، وتبوَّأت من الجنة منزلاً) رواه الترمذي. وكان الصحابة رضي الله عنهم - بناء على ذلك - يتزاورون، وكذلك السلف والأولياء كانوا يفعلون فما بالنا عدلنا عن هذه الفضيلة والمكرمة، وقطعنا الأواصر، وعدنا على التكلف في علاقاتنا، فما عاد الأمر - وللأسف - في دائرة التلقائية والأريحية، فهيا يا بني قومي إلى هذه الفضيلة، نطبقها ونمارسها على أساس من إرادة خير لبعضنا وحسن ظن ببعضنا، وسعي جاد لخدمة بلدنا الغالي، فاللهم وفقنا لفعل ما يقوينا ويقوي الخير فينا.

التعليقات

شاركنا بتعليق