آخر تحديث: السبت 07 كانون الأول 2019
عكام


أخبار صحـفيـة

   
الحج والأبعاد الإنسانية/ قناة الكوثر الفضائية

الحج والأبعاد الإنسانية/ قناة الكوثر الفضائية

تاريخ الإضافة: 2010/11/08 | عدد المشاهدات: 2026

استضافت "قناة الكوثر الفضائية" ضمن برنامجها (مرفأ حوار) يوم الاثنين 8/11/2010 الدكتور الشيخ محمود عكام على الهاتف، وطلبت منه مداخلةً حول موضوع الحلقة: "الحج والأبعاد الإنسانية"، وفيما يلي نص الحوار:
قناة الكوثر: معنا على الهاتف سماحة الدكتور محمود عكام مفتي حلب. السلام عليكم.
الدكتور عكام: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
قناة الكوثر: حياكم الله دكتور محمود، كنا نتحدث عن الجوانب الإنسانية في شعيرة الحج، الحديث لكم من خلال دور الحج في التعرّف على الأمم والشعوب المختلفة، هل يُعتبر مؤتمر الحج منطلقاً لتلاقح الأفكار، للتعرّف على العلاقات وعلى مختلف الثقافات، بحيث أن الناس يتذكرون منشأهم وهو: (إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى)، تفضلوا فضيلة الدكتور.
الدكتور عكام: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله ومن والاه وبعد:
لا شك في أن الإسلام جاء ليقرّب الإنسان للإنسان، ومن أجل أن يجمع الإنسان على الإنسان ومع الإنسان على أسسٍ بينة واضحة، على أسسٍ عقليةٍ وفكريةٍ وقلبيةٍ وروحيةٍ، وعلى كل الأسس التي يتكون منها هذا الإنسان، والإنسان لا يتكون إلا من عظيم، لأن الله عز وجل خلقه وبثَّ فيه من روحه وسوَّاه وعدله، فإذا كان الإسلام جاء من أجل أن يقرِّب الإنسان للإنسان والإنسان مع الإنسان والإنسان على الإنسان فإن الحج يبرز صورة تطبيقية لهذا الذي جاء به الإسلام، الإسلام يريد أن يلتقي الشرقي مع الغربي، والغربي مع الشرقي، والشمالي مع الجنوبي، وهكذا دواليك، فإذا كان الإسلام يريد هذا، فإن الحج يأتي ليشخّص هذا الذي يريده الإسلام نظرياً، ليشخّص ذلك في أرض الواقع وعلى أرض الواقع، وليكون مكان الاجتماع هو البيت العتيق الذي كان فيه إبراهيم عليه الصلاة والسلام، والذي كان فيه إسماعيل، والذي كان فيه الأنبياء والذي كانت تطوف حوله الملائكة والذي بناه على الروايات الصحيحة آدم أبو البشر عليه السلام، لذلك يأتي الحج ليشخّص هذا الذي يريده الإسلام، ليشخّص لقاء الإنسان مع الإنسان على أسس سليمة عقلاً وشرعاً ومنطقاً وفكراً وسلوكاً وجسماً وكل شيء يتكون منه هذا الإنسان، يلتقي الإنسان مع الإنسان على كلمة التوحيد والتي هي أهم ما يجب أن يتحلى بها الإنسان، كلمة التوحيد فنحن نقول: (لا إله إلا الله)، وهذه هي الحقيقة المطلقة التي تنبع من ذرات الوجود كلها، فالإنسان يلتقي مع الإنسان على أساس هذه الكلمة التي هي الحقيقة التي تنبعث من ذراتنا ومن ذرات كل الكون، من ذرات كل هذا المشهد الذي نراه والذي يحفنا والذي يلفنا، هذا هو الأمر الأول الذي يجب أن يلتقي الإنسان مع الإنسان على أساسه.
الأمر الثاني (لتعارفوا): يجب أن يتعرّف الإنسان على الإنسان، ويجب أن يتعرف هذا الذي يأتي من هنا من الشرق على الذي يأتي من الغرب، ويجب أن يتعرف هذا الذي يأتي من الشمال على الذي يأتي من الجنوب، يجب أن يتعرفوا على بعضهم ولا يمكن أن يتعاونوا وهو الغرض الأبعد من التعرّف لأن التعرف لا يقف عند حدود التعرّف بل لا بد من التعاون بعد التعرّف، ولا يمكن أن يحصل التعاون على البر والتقوى إلا إذا كان على أساس من توحيد لله، إذن نحن نتعرّف في الحج على بعضنا من أجل أن يكون هذا التعرّف طريقاً وسبيلاً إلى التعاون المطلوب منا نحن بني الإنسان. التعاون على البر والتقوى، التعاون على العدل والرحمة، التعاون على الأمن والأمان، التعاون على الأمن والإيمان، التعاون على بناء الإنسان، هذا هو الأساس الثاني الذي يلتقي الإنسان مع الإنسان على أساسه وبناءً عليه.
الأساس الثالث الذي يجب أن يلتقي الإنسان مع الإنسان على أساسه هو بناء هذا الكون، هنالك التوحيد وهنالك التعاون على البر والتقوى وهناك بناء هذا الكون بناءً متناغماً منسجماً بناءً نظيفاً بناءً طاهراً بناءً يؤدي رسالةً هي أن يعيش الإنسان على هذا الكون بأمان من دون أي خدش، ألا ترى أن الإنسان يُعنى دائماً ببيته الذي يسكن فيه ؟ أيها الإنسان هذا الكون الذي تعيش فيه هو بيتك لذلك قال صلى الله عليه وآله وسلم: (وجُعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً) فالأرض كلها كون، والكون كله مقدّس، والكون كله مسجد، وعلينا كما نُعنى بالمسجد أن نُعنى بكل الكون لأن هذه العناية ستعود علينا في أن نكون أبناء هذا الكون الأوفياء له، وما لم يكن الإنسان وفياً لكونه فلا يمكن أن يكون وفياً لربه ولا يمكن أن يكون وفياً لأخيه الإنسان، ثلاثة أسس ينبغي أن نجسِّدها ونحن في الحج، اللقاء مع الإنسان على التوحيد لله عز وجل وهذه هي أسّ الحقائق، الأمر الثاني أن نلتقي مع الإنسان من أجل التعاون على البر والتقوى ومن أجل التعاون على الأمن والأمان، والأس الثالث من أجل بناء هذا الكون بناءً متناغماً منسجماً نظيفاً نحترم فيه البيئة ونحاول أن نحافظ على الكون ونحافظ على النقي ونحافظ على كل ما يُسعد الإنسان ويجعل الإنسان إنساناً صحيحاً سليماً في كل جوانبه.
قناة الكوثر: شكراً لكم، هموم المسلمين هل لها حظٌ في المؤتمر الإسلامي الكبير في أداء مناسك الحج، كيف يتبادل المسلمون المشاعر وتقاسم الهموم ووجود الحلول المناسبة انطلاقاً من الكعبة والتي توحدهم في الصلوات وتوحدهم في هذا الطواف ؟ تفضلوا سماحة الدكتور محمود.
الدكتور عكام: نحن نأمل من الله العلي القدير الرحمن الرحيم أن تكون هذه الصورة الجميلة التي يكونها المسلمون وهم يجتمعون بلباس واحد وهم يطوفون حول الكعبة حول البيت العتيق وحين يقفون بلباس واحد على عرفات وحين يجتمعون في منى وحين يجتمعون عند الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم نتمنى أن تكون هذه الصورة معبّرة عن حقيقة عملية واقعية، نسأل الله عز وجل أن يجعل هذه الصورة صورة مجسّدة لحقيقة ما عليه الأمة من خلال تعاون أبنائها ومن خلال تضامن أبنائها، آمل أن يعود الحاج وقد اكتسب ثلاثة أمور: الأمر الأول: قويت علاقته بالله عز وجل فصار لسان حاله يقول في كل أمرٍ في حياته: (لبيك اللهم لبيك)، إن كان في العمل وإن كان في الجهاد وإن كان في الرئاسة وإن كان في العسكر وإن كان في الطب وإن كان في الصيدلة أن يكون لسان حاله يقول لبيك اللهم لبيك.
ثم بعد ذلك أن تقوى علاقته بأخيه المسلم، أن يحميه من لسانه ومن كل شيء يمكن أن تمتد إليه فالمسلم كما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في حجة الوداع: (المسلم اخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره) أتمنى على المسلمين أن يحفظوا بعضهم وأن يكونوا متحابين متضامنين.
كما نتمنى في النهاية من هذا المسلم أن يكون ساعياً لإرادة الخير للناس كافة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قناة الكوثر: شكراً لكم سماحة الدكتور محمود عكام مفتي حلب كنت ضيفي عبر الهاتف.  
 

التعليقات

شاركنا بتعليق