آخر تحديث: السبت 23 مايو 2020
عكام


كلمة الشـــهر

   
العيد....

العيد....

تاريخ الإضافة: 2020/05/23 | عدد المشاهدات: 60

 

العيدُ عَوْدٌ أحمَدُ وفِعلاً فقد عادَ العيد، وعودُه كانَ أحمدَ على الرُّغم من كلِّ ما ألمَّ بنا وبوطننا وبمواطنينا وبالناس وبالدنيا، لأنَّ الفاعلَ المقدِّر – في النهاية – هو اللهُ الرحمنُ الرحيمُ الحكيمُ العظيمُ، فاللهمَّ لك الحمد على كل حال، ولكَ الشُّكر أن ثبَّتنا على الإيمانِ بك وعلى الرِّضى بقضائك، وبك المنَّة أن صبَّرتنا لننالَ أجرَ الصَّابرين وهو أجرٌ جِدُّ عظيم في الدنيا والآخرة، أما في الدُّنيا فقوَّةُ المناعة في مواجهة الصِّعاب حيثُ لا خُنوع ولا استكانة ولا استسلام ولا انهزام، وفي الآخرة: (إنما يُوفَّى الصَّابرون أجرَهم بغيرِ حساب)، ولك الثَّناءُ الحَسن على أن أنطقتَ ألسنتنا بالثَّناء عليك توحيداً وتسبيحاً وتحميداً وتهليلاً، فيا ربنا ويا مولانا ويا إلهنا زِدنا قُرباً منكَ يوماً بعدَ يوم، ولا تُشغِلنا عنك، وسنظلُّ نُردِّد:

عِيدي شُهودي وعَوني أنتَ يا عَيني                والعيدُ عندي دَوامُ المحوِ عَن عَيني

حلب

23/5/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق