آخر تحديث: الإثنين 15 يوليو 2024
عكام

فـــتــــاوى



  الـسـؤال
كنت متزوجة وبسبب بعض المشاكل ذهبت إلى بيت أهلي وأجهضت بسبب قيام زوجي بضربي وبعد فترة قصيرة بعث لي ورقة الطلاق أريد أن اسأل هل علي عدة علما أنني بقيت عند أهلي في الفترة الفاصلة بين الإجهاض والطلاق ولم أره أبداً خلال هذه الفترة .


  الإجـابة
الطلاق يجب على المرأة بعد وقوع الطلاق ، وهو حق من حقوق الله أوجبه على المرأة المطلقة ، ولا علاقة له بالإجهاض أو بالولادة إن وقعتا قبل الطلاق ، وبالتالي فعليك العدة اعتباراً من تاريخ وقوع الطلاق .
  الـسـؤال
في حالة إثارة المرأة إلى حد الاستمناء دون اللقاء مع الرجل هل هذه الحالة تستدعي الغسل ؟


  الإجـابة
إذا كان الاستمناء على حد تعبيرك إنزالاً فقد وجب الغسل وإلا فلا . وبالمناسبة يجب الغسل من الجنابة في حالات هي : إذا احتلم المرء فأنزل أو إذا أنزل يقظاً مع الشهوة أو إذا تم الإيلاج وتوارت الحشفة فيجب هنا الغسل أنزل أم لم ينزل .
  الـسـؤال
أود أن أسأل عن حكم التماثيل كالطيور و الدلافين في تزيين الحدائق و البرك المائية .


  الإجـابة
ما دامت التماثيل للتزيين فليس ثمة مانع شرعي ، وإنما المحظور هو اتخاذ التماثيل للتعظيم أو للتقدير ، والأحاديث التي نهت عن التصوير الذي هو النحت أو الرسم إنما جاءت معللة بعلة الاتخاذ للتعظيم ، وإذا انتفت العلة انتفى المعلول .
  الـسـؤال
أنا شاب أريد الزواج من بنت خالتي وهي تريدني ولكن المشكلة أن والدها غير موجود وهو مطلق أمها (مع العلم انه لو رأى ابنته من الممكن أن لا يعرفها لأنه تركها وهي في عمر 3سنوات وهي تبلغ من العمر الآن 20سنه فما العمل في هذا ؟


  الإجـابة
ما دامت بنت خالتك تبلغ من العمر 20 سنة ، فهي إذاً بالغة راشدة ، ويقول المذهب الحنفي في مثل هذه الحال أن الفتاة البالغة الراشدة ينعقد الزواج بعبارتها دون اشتراط الولي . وبالتالي : توكل على الله وانوِ أن تقلد هذا المذهب فتخرج من إحراجات وإشكالات ، والله الموفق .

أود السؤال عن حكم صلة رحم بعض الأقارب الفاسقين

        نشرت بتاريخ      عدد المشاهدات  499
  الـسـؤال
السلام عليكم . أود السؤال عن حكم صلة رحم بعض الأقارب الفاسقين و العياذ بالله مع أنهم ليسوا أب أو أم بل هم عمة و عم فهم كثيروا المشاكل و قد يؤثرون على ديني لكثرة حبهم للمعاصي و المشاكل .


  الإجـابة
صلة الأرحام واجبة ، وتختلف طبيعة الصلة من ذي رحم إلى آخر ، بمعنى أن طبيعة الصلة مع ذي الرحم المؤمن التقي قائمة على الموادة والمحبة والنصيحة ، وأما التي مع الفاسق من ذوي الرحم فقائمة على النصح والمتابعة في الدعوة والبغض في الله ، والبغض في الله يعني بغضاً للمعصية والعصيان وليس للإنسان ، لأنه حين يتوب ويتقي فسيعود محبوباً وودوداً ، وهكذا . ولا يجوز في حال من الأحوال أن تقطع الأرحام . وقد ورد في الحديث القدسي عن رب العزة : " من وصلك وصلته ومن قطعك قطعته " أي خاطب الله عز وجل الرحم وقال لها هذا الذي ذكرنا .
  الـسـؤال
السلام عليكم أود الاستفتاء عن معاملة الناس فأنا أحس أحيانا أني شخص غير مرغوب فيه وغير محبوب مع أني ملتزمة بالدين والأدب . أرجو الإفادة .


  الإجـابة
آمل أن تتوجهي إلى ربك وأن يكون همك ربك ، وأن تبحثي فيما إذا كنت مرغوبة عند الله أم لا ؟ فإن كنت عند الله مرغوبة رضي الناس عنك رغماً عنهم ، وقد ورد في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : إذا أحب الله عبداً نادى جبريل إني أحب فلاناً فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض " . فالتفتي يا أختاه إلى ربك ودعي سواه .

ما هو حكم من نام عن صلاة الصباح كسلاً ؟

        نشرت بتاريخ      عدد المشاهدات  636
  الـسـؤال
ما هو حكم من نام عن صلاة الصباح كسلاً ؟


  الإجـابة
من نام عن صلاة الصبح كسلاً أثم ، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم استعاذ من الكسل ، فقد جاء في الحديث الصحيح أنه قال : " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ومن العجز والكسل ومن الجبن والبخل ومن غلبة الدين وقهر الرجال " وأنا أنصحك أن تقضي على الكسل بصحبة النشطين ، والتوجه إلى الله تعالى أن يوفقك لما فيه خير الدنيا والآخرة ، وأكثر من الاستعاذة من الكسل كما ورد عن النبي وقد ذكرناه أعلاه .
  الـسـؤال
الأستاذ الدكتور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد شاب تعلق بفتاة وأحبها وعندما قرر زواجها تبين أنه اشترك معها في لبن الفحل أي رضعت هي من زوجة وهو من زوجة أخرى من غير أن يشتركوا في اللبن والجامع بينهما هو الزوج ، فهل لهذا الشاب رأي في الشريعة يجيز زواجه منها علما أنه بلغ حبها فيه إلى درجة الانتحار إن لم يتزوجها ، فما الحكم وفق كل هذه الظروف وجزاكم الله خيرا


  الإجـابة
ما دام الشاب قد رضع من زوجة والفتاة قد رضعت من زوجة أخرى لنفس الزوج فالشاب والفتاة أخوان في الرضاع ويحرم من الرضاع ما يحرم من النسب ، وقد اتفق الفقهاء على أن اللبن للفحل ، لكن إذا كانت أو كان قد رضع أقل من خمس رضعات مشبعات ، فهناك مذاهب ومنها الشافعي لا يحرم الرضاع إلا إذا كانت الرضعات خمساً مشبعات ، وبالتالي يجوز على هذا المذهب إن كانت أقل من خمس مشبعات .
  الـسـؤال
D. Akkam Assalam alikom oa rahmato ALLAH oa barakateh Mon garçon a huit mois et ma femme est enceinte au deuxième mois Ma question : Est -ce que j'ai le droite de débarrasser de ce bébé(arrêter la grossesse par une façon médicale) J'attend votre réponse ALLAH vous garde


  الإجـابة
بالنسبة للحمل لا يجوز إسقاطه على الإطلاق لا سيما وأنه في الشهر الثامن . وليس ثمة مذهب في الإسلام يبيح هذا . وأما بالنسبة لإيقاف الحمل بوسيلة طبية فأقول :إن كان إيقاف الحمل سيكون بشكل نهائي عبر وسيلة ربط الرحم أو شكله كما يقال فهذا لا يجوز ، أما إذا أريد تنظيم الحمل بطريق الحبوب ، الدواء ، أو بطريق تنظيم المعاشرة الزوجية فذاك جائز ، والله أعلم ، وأيضاً لا بد من أن يكون التنظيم باتفاق الزوجين وبدافع تدعيم التربية وتحسين التوجيه ليس إلا.
  الـسـؤال
ما حكم إعادة الصلاة في حال انتهى الإمام من الصلاة وقال بعد السلام منها أعيدوا صلاتكم فلست على وضوء هل الصلاة صحيحة أصلا أم يجب الإعادة على المأتمين، وهل أصل الصلاة صحيح على المذاهب كلها.


  الإجـابة
إذا قال الإمام أعيدوا صلاتكم فلست على وضوء . نقول : إن صلاة المؤتمين صحيحة على المذهب الشافعي ، أما على المذهب الحنفي فليست بصحيحة ، فالمذهب الحنفي يقول باعتماد صلاة المأموم على الإمام وليس ذلك عند الشافعي .
                       
fattawy