آخر تحديث: الأحد 12 مايو 2024
عكام

فـــتــــاوى



هل يعتبر المستأجر مغتصباً إذا لم يُخلِ البيت

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  716
  الـسـؤال
تمتلك أمي خمس شقق بالقاهرة، وهي مؤجرة بعقد إيجار قديم وبمدة غير معلومة، لكن إذا رغب أحد الطرفين في إنهاء العلاقة الإيجارية يخطر الطرف الآخر. وقد قمت أنا وأمي بإخطارهم بأننا لا نرغب في تجديد العقد على هذا النحو، فإما أن يزيدوا إيجار الشقة إلى إيجار المثل، وإما أن يسلمونا الشقة، وقد رفضوا الحلين. فهل بفعلهم هذا يعتبرون غاصبين لشققنا، علماً بأن القانون يبيح لهم ذلك، وهل يختلف الحكم إذا كان المستأجر لا يجد إلا هذه الشقة التي هي ملك لأمي ؟


  الإجـابة
إذا طالب المالك بملكه فهذا حق شرعي محترم ويجب تسليمه لصاحبه، فمالك المنزل المستَأجر لا بد أن يتسلم العين المؤجرة فور انتهاء مدة الآجار المتفق عليها، وإذا لم يسلم المستأجر المنزل بعد هذه المدة تعنتاً وتعسفاً فهو آثم. وفي حالتك هذه لا بد أن يكون بدل الإيجار متفقاً عليه بين الطرفين ومتحققاً فيه شرط الرضا، فإذا ما اختلَّ الرضا أصبح الاتفاق فاسداً ويأثم المكرِه على ذلك. ولا يختلف الحكم إذا لم يجد المستأجر غير هذا المنزل وإلا لكان في حق الملك، وهو أقوى الحقوق، خلل واستثناء، وإن كنا ننصح المالك في مثل هذه الأحوال أن ينظر بعين الرحمة للمستأجر.

بيع قسائم المازوت

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1036
  الـسـؤال
هل يجوز بيع وشراء دفتر المازوت الذي قدمته الحكومة هذا العام، والانتفاع بثمنه، علماً أن ثمنه وصل إلى 14000 ليرة سورية ؟


  الإجـابة
من حيث الأصل إذا كنت تملك هذه القسائم فلا مانع شرعياً من بيعها لأنها حق مملوك لك وتتصرف فيها كيفما تشاء، إلا إذا منعت الجهة الرسمية المخولة بيعها حفاظاً على اقتصاد الدولة ومنعاً لأي أضرار يمكن أن تحدث من بيعها، عندها يحرم.

جزاء الحلف على المصحف

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1181
  الـسـؤال
ما جزاء من حلف على المصحف، وهل يجوز إذا سرق شيئاً أن يقسم بالمصحف، وما جزاء السارق إذا حلف على المصحف ؟


  الإجـابة
إذا حلف الإنسان على شيء فعله أنه لم يفعله فهو كاذب ويمينه غموس، وسميت كذلك لأنها تغمس صاحبها في النار كما ورد في الحديث، لأن الحالف كذباً يأخذ مال غيره أو حقه زوراً، أما في حال السرقة فلا يحلف الاثنان، وإنما بحسب القواعد الشرعية المعروفة يتوجه اليمين إلى أحدهما وذلك بحسب المعطيات التي تحفُّ بالقضية، والله يتولاك.

نجاسة الثوب أثناء الصلاة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  997
  الـسـؤال
إذا وجد الشخص على ثوبه ما شك أنه نجاسة بعد فترة طويلة من انتهائه الصلاة، فهل يلزمه إعادة الصلاة ؟


  الإجـابة
إذا شك إنسانٌ بوجود نجاسة على ثيابه بعدما أدى الصلاة بها، فإما أن يكون لهذه النجاسة صفة ظاهرة كلونٍ أو طعمٍ أو رائحة، فعندها يتحول شكُّه إلى يقين ويعيد صلاته، أما إذا لم يكن لها إحدى هذه الصفات الظاهرة فلا يبني على شكه شيء. والأصل بقاء ما كان على ما كان، واليقين لا يزول بالشك.

الاستطاعة في الحج

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  741
  الـسـؤال
يقوم الآن والدي بالصرف علي لاكمال دراستي، فهل يجب علي الحج في هذه الحالة، وهل أطلب منه مالاً مثلا لكي أذهب إلى الحج، أم إنه واجب علي حتى أستطيع أن أكون نفسي قادراً ؟


  الإجـابة
فريضة الحج مشروطة بالاستطاعة سواء البدنية أو المالية، فإذا ما تحقق هذان الشرطان فقد وجب الحج في ذمتك، أما إذا كنت طالباً ولا تملك المال اللازم لذلك فلا يجب عليك، والله يتولاك.

هل في المال المخصص لفريضة الحج زكاة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  720
  الـسـؤال
عندي مال ودفعت بعضه إلى مكتب الحج التابع للجمعية الإسلامية، نفقة الحج في هذا العام، وبعد الدفع حال عليه الحول ولم أشرع في سفر الحج بعد, فهل يجب علي في المال المدفوع زكاة أم لا ؟


  الإجـابة
تجب الزكاة في المال المُدَّخر النامي الذي حال عليه الحول ولم يُصرَف للاحتياج لذلك فليس في مالك هذا المدفوع للحج زكاة ما دام قد خصص لحاجة هي أداء الفريضة، والله يتولاك.

حكم رؤية المخطوبة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1085
  الـسـؤال
أريد أن أسألك عن شروط الالتزام بالخطبه، وحكم رؤية المخطوبة ؟


  الإجـابة
الخطبة ليست عقداً، وإنما اتفاق على إتمام عقدٍ بين رجل وامراة، ويجب أثناءها مراعاة القواعد الأخلاقية، فلا خلوة بينهما، وإنما يراها وتراه بحضور أهلها وذويها وأوليائها أو واحدٍ منهم، ولا إشكال في ذلك، والله يتولاك.

كيفية أداء سجود السهو

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1476
  الـسـؤال
كيف يكون سجود السهو ؟


  الإجـابة
يجب سجود السهو بترك شيء عمداً أو سهواً، أو زيادة شيء عمداً أو سهواً، أو تغيير محله سهواً؛ كترك القعود الأول أو تأخيره، وكذلك ترك واجب من واجبات الصلاة سهواً أو زيادة شيء فيها، وكذلك زيادة فعل في الصلاة ليس من جنسها؛ كأن يركع ركوعين، وكذلك إذا شك في صلاته فلم يدرِ أربعاً صلى أم ثلاثاً، ففي هذه الحالات يسجد للسهو. وصفته: أن يسجد سجدتين بعد أن يُسلِّم عن يمينه التسليمة الأولى فقط، ثم يتشهد بعدهما وجوباً، ويأتي بالصلاة على النبي والدعاء في قعدة السهو. وهذا مذهب الحنفية، ودليلهم الحديث الذي أخرجه الجماعة عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الظهر خمساً، فقيل له: أزيدَ في الصلاة ؟ فقال: وما ذلك ؟ فقالوا: صليت خمساً، فسجد سجدتين بعدما سلّم. واختار المالكية والشافعية في الجديد القول بأن محل سجود السهو قبل السلام، وأما الحنابلة فجائز عندهم قبل السلام وبعده. والله تعالى أعلم.

بعض من أحكام الصيام

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  839
  الـسـؤال
1- هل إدخال الإصبع في فتحة شرج المريض من قبل الطبيب، من أجل الفحص الطبي، تفسد صوم المريض ؟ 2- في بعض حالات العلاج الطبي نحتاج إلى إدخال أدوات وسوائل إلى مثانة المريض، كما في حالة تفتيت الحصيات وغيرها... فهل هذه العملية تفسد صوم المريض ؟ 3- شخص معتاد على إدخال الماء إلى المستقيم أثناء التغوّط ليسهل عملية خروج الفضلات بسبب الإمساك المزمن.. فهل دخول الماء إلى المستقيم في نهار شهر رمضان يفسد الصوم ؟ 4- أثناء عملية تنظير المثانة يخرج منها ماء، فيصيب الطبيب، ويكون هذا الماء قد أدخل سابقاً من قبل الطبيب (وهو ماء مقطر) من أجل الفحوصات والمعالجة اللازمة، فهل هذا الماء نجس لمجرد دخوله إلى المثانة وخروجه، علماً أنه حينها يختلط بالبول الموجود في المثانة، والنازل من الكليتين وتكون كميته عادة أكثر من البول ؟


  الإجـابة
1- إذا كانت الإصبع مبللة بسائل فتفسد الصوم. 2- إدخالك قثطار لأي عملية عبر الشرج لا يفسد الصوم إلا إذا كان مختلطاً بسائل. 3- إدخال الماء عبر المستقيم يفسد الصوم. 4- نجس لأنه اختلط بمكان نجاسة أصلاً.

حكم الحضرة التي يقوم بها أهل التصوف

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1532
  الـسـؤال
ما حكم الحضرة التي يقوم بها أهل التصوف، وتحت أي إطار تندرج ؟


  الإجـابة
ما يقوم به الصوفية مما يسمى (الحضرة) جزء من الذكر عندهم، يقصدون به الوصول إلى حالة معينة من الوصل هي الهيام والانسجام والرقي المعنوي إلى عالم اللامحسوس، أي عالم الحضرة الإلهية، وتكون عادة بالتحلق على شكل دوائر مفتوحة الوسط، وقد تكون بالوقوف أو بالقعود. وقد تحدث الفقهاء حول حكم هذا النوع من الذكر فقالوا بالكراهة لأنه على غير الأصل الذي هو الذكر الخفي، شريطة ألا يكون فيه مخالفات شرعية كالألفاظ المستخدمة عند بعض الطرق مثل: (آآه آآه) بدلاً من الله وهكذا... وتكره الحركة القوية كالقفز مثلاً، لأنه لا يعبر عن شكل من أشكال العبادة، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك شيء، والأولى الاقتصار على أشكال الذكر الواردة في السنة الصحيحة مضموناً وحركة، والله أعلم.
                       
fattawy